• ×

10:29 صباحًا , الجمعة 27 ربيع الأول 1439 / 15 ديسمبر 2017

جديد المقالات

بواسطة : نداء حمزة

بقلم الكاتبة: نداء حمزة يحكى أنه كان هناك رجل...


بواسطة : أحمد البدر

بقلم: أحمد البدر تحيه طيبه لك عزيزي القارئ...


بقلم : علي بن حسين الزهراني غدا الثلاثاء...


بواسطة : أميرة سعد

بقلم: أميرة سعد عندما كبرت اصبحت أعي ان الله...


همسات عُمْر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

بقلم : المعلمة فاطمة الحسين المرحبي

لكل انسان منا طموح يسعى من أجل تحقيقه بكل مالديه من قوة
بل ولكلٍ منا هدف وأمنية هي بمثابة حلم ينام ويستيقظ على أمل أن يراه حقيقةً ماثلةً امامه في لحظه ما
والاحلام لاتعرف المستحيل والإصرار لايعرف اليأس
ودائماً نحن نؤمن بمقولة لايأس مع الحياة ولاحياة مع اليأس ولكن راودني سؤال لم أجد له إجابة هذا السؤال يهمني كثيرا لانه يخص طموح كثير من الناس ولكن يجبرهم على التوقف بحجة واهية وهي العمر
السؤال : هل للأحلام والأمنيات والطموحات عمررر؟؟
ام هي فعلا لاعمر لها مثلما قالها احد اليابانين عندما حصل على شهادة الماجستير وهو في عمر التسعين وصرح انه ينوي إكمال دراسته ليحصل على الدكتوراة
لم يقل لنفسه اي عبارة احباط ولم يقل وهل في العمر بقية ؟! مثلما نسمع في مجتمعاتنا للاسف
في مره من المرات كنت اتصفح موقع جامعة الملك عبدالعزيز من اجل بعض الاستفسارات لدي عن برامج الدراسات العليا
ولكن تفاجأت بطرح بعض مرتادي منتدى الجامعة حينما سأل أحدهم عن العمر المسموح به لإكمال الماجستير
فكان الرد الذي قرأته بمثابة الصدمة
هل يوجد بشر كهذا!!
رد على سؤال الرجل الطموح والذي كان يحلم بإكمال الماجستير قائلا :
(دع فرصه للشباب فهم اولى منك اخي الكريم والمستقبل أمامهم اكثر فانت أخذت فرصتك كاملة)
هل للعلم عمر؟!! ام هل للحلم عمر؟!!
ام للاحباط مائة ألف طريقة في مجتمعنا !!!
والشيء الذي أثار حزني اكثثر هو ان تعاميم وزارة التعليم لدينا تؤيد هذا الاحباط
لماذا نريد تطور مجتمعنا دون الوعي لهذه النقطة ودون معرفة اثرها السلبي على تقدمنا
إن عجلة تقدم أمتنا تكمن في تفكير افرادها الذي يحتاج الى تنوير عقل وبصيرة بالاستزادة من العلم والخير والثقافة والشهادات الجميلة التي تجعلنا نشعر بالفخر حينما نراهافي ملفات حياتنا مع مرور الايام والآن دولتنا تسير على رؤيا مشجعة تود تحقيقها بعام 2030
هل سياسة تحديد عمر اكمال الدراسات العليا توافق هذة الرؤية ياترى؟؟!!
اترك الاجابة لمن يهمه الأمر


 1  0  2059
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-04-1438 12:33 صباحًا عبير :
    ٢/ذو القعدة/١٤٣٨ تم نشرها


    مقالة في الصميم
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 10:29 صباحًا الجمعة 27 ربيع الأول 1439 / 15 ديسمبر 2017.