• ×

12:22 صباحًا , الإثنين 14 محرم 1440 / 24 سبتمبر 2018

جديد المقالات

مرشود الرحيلي وطنا دام عزك شامخ والدين سيرة...


بواسطة : محمد السنان

محمد السنان طوني ومدحت والطيب وكومار و و و...


بواسطة : شهد الناصر

بقلم : م.شهد الناصر كل منا عندما يفكر بأن يخطو...


بواسطة : مرشود الرحيلي

مرشود الرحيلي سمعنا قبل ايام وفاة اثنين من...


بلون الحب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 فيصل بن كريم
فيصل بن كريم

كنت يوماً على رباب البحر بين أمواجٍ عاتية، كلما أغوص داخلاً أرى جمال البحر وروعاته، يا لحوت حنون ينقذ الربيان والهامور من القرش المفترس المغرور، والحلزون يخفي نفسه بين الصخور، حلّقت عالياً فالتفت شمالاً أرى البساتين والزهور،ْ وفي يمناي الغابات بزقزقة العصفورْ، أشاهد تلك السحائب المغيمة البيضاء، والطائر النورس يحلّق على أرجاء السماء، رأيت الشمس الساطعة وقوس الألوان السبعه، مهلاً! تذكرت شيئا! أتود سماع حادثة وقعت على الشاطئ؟ غصت كثيرأ بينما كنت مستلقياً على شاطئ البحر رأيت شاباً مغروراً ومعه أناس مختلفون فسألته ما اسمك؟ وماذا أتى بكم إلى هنا في هذا الحر العصيب أجابني بكل خجل! أنا أدعى اللون الأحمر وصفاتي الحب والعاطفة والأحاسيس وإلى جنَبيّ الأصفر إنه رجل متفائل كثيراً وتفكيره سليم والأخضر البديع يأتي بأشياء جديدة وبعده الأزرق فهو الناظم قلت ماذا عن هذا الأشقر؟ ولما أراه منحرجاً هكذا؟ أجابني إنه ذا رجل قياسي بإمكانك القول يتكلم بلغة الرياضيات كثيراً فسألته أنتم خمس وأين سادسكم؟
لا أجده معكم! هل حصل شيئ معه؟ قال إنه شاحب الوجه دوماً لأن لونه الرماد هو لون الحزن البائس والهلاك لون الحروب والدمار وفيها التشتت والتفرق، فالحياة تعلمنا بأن نبادل الحب والحنان كي لا نصاب الآه والآهات ولأن البشر لا يحب أن يعيش في الظلام فهو لا يحب المجيئ معنا.
إذاً لماذا الحزن؟ لماذا البؤس والهلاك؟ لما التعذيب؟
لما لا نتفكر قبل أن يوجعنا الندم، ونجلس على المنتزهات بالهم والغم، انظر إلى شارب الدخان أرأيت تلك الهواء التي تنفث من السجيرة؟ نعم هي كذلك رمادي اللون يتأذى منها البشر، ألا ترى أن الحياة نزيهةً جميلةً وأنك الأجمل؟ وإن كنت جميلاً حقاً فحارب الحزن وابتسم، لا تحجب وتظلم الابتسامة التي بداخلك، ابتسم دعنا نرى وجهك المشرق ... ونحن في انتظارك!!!


بواسطة : فيصل بن كريم
 2  0  1951
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-23-1438 02:33 صباحًا نور الأمين :
    الله يحفظك يا خوي ويستمر هذا الإبداع مشكور على كلماتك
  • #2
    12-28-1438 05:50 مساءً أبو تغريد :
    ماشاء الله .. لا أعلم أني في أي كون كنت صحيت بعد القراءه كنت في غريق الحلم الرومانسي .

    أشكرك على شعوركم الرومانسي وفيها وجهات من العلم والتعليم وفقك الله يا ذوق القلم وفصيح العقل ســر يا قلم .

    مستقبل مشرق وفق الله يا غالي فيصل ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 12:22 صباحًا الإثنين 14 محرم 1440 / 24 سبتمبر 2018.