• ×

12:31 مساءً , الأربعاء 8 صفر 1440 / 17 أكتوبر 2018

جديد المقالات

لعلني في مقدمة حديثي عن شموخ المملكة العربية...


جاء إنشاء وزارة للثقافة في المملكة وفصلها عن...


بواسطة : مرشود الرحيلي

مرشود الرحيلي وطنا دام عزك شامخ والدين سيرة...


بواسطة : محمد السنان

محمد السنان طوني ومدحت والطيب وكومار و و و...


كلمة منك!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم : نداء حمزة

قابلنا ذات مرة صديقة كانت عائدة من رحلة سياحية في إحدى المدن المجاورة وكانت في قمة الفرح والسعادة وقامت بوصف الرحلة وشرح المواقف والمناطق التي قامت بزيارتها , فجأة وبدون مقدمات يأتي ذاك الصوت الخارق بسرعة هائلة تفوق التوقعات ( ما أسوأ هذه المدينة و ما أقبحها )

والسيدة عائشة قالت: قلت للنبي صلى الله عليه وسلم:
(( حسبك من صفية كذا وكذا ـ تعني: قصيرة ـ فقال النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم: لقد قلت كلمة لو مزجت بماءِ البحر لمزجته ))
[ أبو داود عن عائشة]

" أنا كل يوم أحمد الله إلي رزقني نداء حمزة " جملة استيقظت صباحًا فوجدتها في واجهة هاتفي, تجمدت أطرافي وثقلت أكتافي فإذا بالأرض غير الأرض!!
أحسست بفداحة المسؤولية وعظمتها وليس هناك داعٍ للغرور المسألة أعمق من هذا الجانب السطحي المميت ,بدأت أفكر في المستقبل القادم كيف سأواصل خطواتي لأسمو بطموحي كيف سأكون بقدر الفخر الذي سكن قلب العظيمة التي جنتي تحت قدميها,
هل أنا حقًا أستحق ذلك يا أمي؟!
في الآن نفسه وقعت الجملة على قلبي وزادت من سرعتي وشحذت همتي نعم هذا هو تأثيرها ويجب أن أستعد لكل ما هو جيد لأستحق ذلك الفخر.
ليخرج الفرد منا الكلمة و هو يعلم ما هو نتاجها هل هو بصيص من نور أم أكنة على الصدور،هي سهلة عند خروجها وبسيطة أيضًا ولكن تأثيرها عميق يصل للحد الغير متوقع فهي بإمكانها أن ترفع قادة وتهلك ساسة.



(فالكلمة تشفي المكلوم والمهموم وتدمر الهائم المغروم)


بواسطة : نداء حمزة
 4  0  3162