• ×

06:43 صباحًا , الثلاثاء 10 ذو الحجة 1439 / 21 أغسطس 2018

جديد المقالات

بواسطة : محمد السنان

محمد السنان طوني ومدحت والطيب وكومار و و و...


بواسطة : شهد الناصر

بقلم : م.شهد الناصر كل منا عندما يفكر بأن يخطو...


بواسطة : مرشود الرحيلي

مرشود الرحيلي سمعنا قبل ايام وفاة اثنين من...


بواسطة : علوية الشافعي

بقلم الاستاذة / علوية الشافعي هذا الحب الذي...


حق الاختلاف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الكاتبة: نداء حمزة

_ (وما كان الناس إلا أمة واحدة فاختلفوا) سورة يونس
_ (وما بعضهم بتابع قبلة بعض) سورة البقرة
_ ( و لو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم) سورة هود

"نملك حق الاختلاف ولكننا لا نملك حق الإكراه"
(لكل وجهة هو موليها) سورة البقرة

أصبحت نقاشات البعض أصبحت كحرب بجحافل فيها الغالب والمغلوب وبعضها سجال يجمع الشتم واللعن والقذف, (وجادلهم بالتي هي أحسن) سورة النحل
والبعض "يلف ويدور" ويفتي ويسوغ أقواله بأدلة وبراهين ليس لها أي أساس من الصحة وهو مقتنع في داخله أنها كذلك ولكن لا يقبل الهزيمة ويرفع أعلام الانتصار بكل فخر واعتزاز دونما حق!!

وهناك من لا يعطي الاستماع حقه يريد فقط أن يحارب بجميع الأسلحة التي يمتلكها ويهاجم ويصد ويرد بحجج تنجيه من هذه الحرب دونما خسائر وكأنه الوحيد في أرض المعركة ولا مكان للحوار والتفاوض.

(الصمت أفضل من النقاش مع شخص تدرك جيدًا أنه سيتخذ مع الاختلاف معك حربًا لا محاولة فهم)
-غسان كنفاني

أرى أن المفهوم خرج عن كيانه, من المعروف أن الحوار يتم بين شخصين أو أكثر وهنا يحدث بين الشخص وكبريائه.!

أكره أن أخوض في نقاشات عقيمة يهدر بها الوقت والجهد دونما جدوى وبعضها تولد نزاعات وخلافات لانهاية لها..

- فئة من الناس إما أن تكون في صفهم و إلا فأنت خارج من الملة!!

(اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية)


بواسطة : نداء حمزة
 5  0  3488
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-21-1439 05:14 مساءً زينب يوسف :
  • #2
    02-21-1439 05:42 مساءً خالتو :
    جمييييييييييييييييل
  • #3
    02-22-1439 11:30 صباحًا Al-musafra :
  • #4
    02-25-1439 02:37 صباحًا Nawal :
    الاختلاف أمرٌ مشروع من عند رب العالمين،وهناك من يرى ان وجود الخلاف ضرورة في الحياة البشرية فبفضل الاختلاف والأخذ والرد استطاع الانسان أن يحوز على مراتب التفوق والشرف على المخلوقات الأخرى..

    سلمت يمناك انتقاء موفق غااااليتي ...
  • #5
    02-28-1439 01:46 مساءً marwa_b :
    فعلا .. اختلاف الاراء لايفسد للود قضيه
    موضوع أكثر من رائع سلمت أناملك ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:43 صباحًا الثلاثاء 10 ذو الحجة 1439 / 21 أغسطس 2018.