• ×

01:47 صباحًا , الخميس 6 ذو القعدة 1439 / 19 يوليو 2018

جديد المقالات

بواسطة : مرشود الرحيلي

مرشود الرحيلي سمعنا قبل ايام وفاة اثنين من...


بواسطة : علوية الشافعي

بقلم الاستاذة / علوية الشافعي هذا الحب الذي...


بواسطة : أحمد النجار

أحمد سليمان النجار يحكي ( روميلو لوكاكو )...


بواسطة : القلم الراقي

‎الجرب من أول الأمراض التي ‎تصيب الانسان...


كرسي الصناعية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 بقلم: أحمد البدر
بقلم: أحمد البدر

تحيه طيبه لك عزيزي القارى
قد تستغرب من عنوان هذا المقال ولكن لي ان انقل لك صوره كرسي بوفيه صناعيه في مجتمعنا
كرسي يتمدد عليه ميكانيكي من الدول المجاوره مشقق الثياب ومتسخ اليدين ويدون في دفتره الخاص مبالغ دخله الشهري التي تتجاوز 20 او 30 الف ريال و 3000 ريال لكفيله !!
وفي الكرسي المقابل يجلس احد مراجعي الصناعيه من (السكان المحليين) الذي يصلح عطل بسيارته ذات الموديل الجديد والضمان المنتهي ويحسب كم تبقى من راتبه لنهايه الشهر !!
وفي الكرسي المجاور يجلس سائق (الجوهره) الذي استلم مبلغ ليقوم بصيانه سيارة (المعزبه) بالوكالة وهي في الحقيقه بالصناعيه ويحسب كم يتبقى لجيبه !!
وبطاوله اخرى يجتمع عدد من الوافدين (شيوخ الصناعيه) ويتشاركون الحديث عن وضع السوق والقيمه المضافه وكيف يصرفون اموالهم خارج البلاد !!
وبجاور باب البوفيه تقف عجوز بعربيتها تنتظر متى ينتهون من شرب العصير والماء لتجمع قواريرها وتذهب لبيعها بالسوق الاخرى وبزياده خمسة في المئه !
وبين هذه الاحاديث والشخصيات التى على الطاوله تسمع لصوت نداء بالخارج (بسبوسه ملكي يا طيب ) مدهونه بشيرة منتهية الصلاحية ينادي عليه من محل ملابس جاهزة (مستعمله ) كانت للصدقه بالجمعية وتحولت للسوق الصناعيه !! وهكذا تكتمل رواية طاولة الصناعيه التي اصبحت في فجوة بعيده عن المدن ولو انها بداخلها ولكن في عالم اخر من الحياه ومن الناس بلا رقيب ولا تطوير الكسب فيها للوافدين والخساره للمواطنين وتسمتر الحياه .


بواسطة : أحمد البدر
 3  0  2112
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-07-1439 07:31 مساءً ابوهاجوووس :
    احسنت موفق بالمقال
  • #2
    04-08-1439 12:47 صباحًا ابوفواز :
    شكرًا للكاتب الجرئ وكعادته دايما يتلمس جروح المواطن المكشوفة لعله يجد شاش او قماش يلفها قبل التعفن ثم تبتر. ياسادة جروح المواطن لن تشفى مالم يكن ذوهمة عالية ونظام يكفل ومسؤل مرت عليه الجروح السابقة
  • #3
    04-08-1439 02:13 صباحًا ابوفواز :
    بارك الله فيك وجزيت خيرا وزُوجت بكرا
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 01:47 صباحًا الخميس 6 ذو القعدة 1439 / 19 يوليو 2018.