• ×

06:19 مساءً , الإثنين 11 ربيع الأول 1440 / 19 نوفمبر 2018

جديد المقالات

أحمد بن ركاض العامري عندما نستعيد تفاصيل...


د.بندر بن مفرح العسيري في الوقت الذي لا يزال...


الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي المتابع للمشهد...


بواسطة : نداء حمزة

بقلم الكاتبة: نداء حمزة ١/مات ابنها الأكبر...


رسالة إلهية من كهف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم الاستاذة / علوية الشافعي

هذا الحب الذي يظهر لنا معنى الحب والإحسان الحقيقي فقد أجتمع عليه العالم على حبهم وإنقاذ ارواحهم مما هم فيه من محنه مهما كلفهم من تضحيات.
فكونك تحب أخيك أو أختك هذا شئ طبيعي فيربط بينكما الدم والرحم والتربية وأم وأب واسرة فإذا بدر منك عكس ذلك ففي هذه الحاله يجب ان تعيد النظر مرات ومرات في حب أخيك وأختك وأهلك ... وكونك تحب جارك أو صديقك فهو ايضا شئ طبيعي فطري لانك لن تستطع ان تعيش وحدك فلابد من ان تكتمل منظومة الحياه الفطرية لكي تستطيع ان تعيش وتحب من حولك .. لكن ما وجدناه في الايام القلية الماضية هو حب ويلد بورز الذي اجتمع عليه العالم هذا الحب والإحسان الذي لمن لم تراه أو تعاملت معه سابقا فهو ليس أخوك أو جارك ولا صديقك بالمدرسة او الجامعه بل وليس من بلدك أصلا والأكثر من ذلك انك لم تتعامل معه ولم يقدم لك في يوما ما خدمة او تسهيل معامله ما وانما حب من نوع آخر لا يوصف حب مكلل بالدعاء واحيانا الدموع عند البعض حب ابتهال لله بكل لغات العالم بإن ينقذهم هذا حب نقي بنقاء ماء زمزم يالله ما اجمله عندما تجد من يقدم روحه فداه ومن يجهد نفسه وماله وراحته فداه ويقطع المسافات ويركب الطائرات وهو يعلم انه من الممكن ان لن يعود لاحبائه وانه لربما تنتهي حياته داخل كهف مظلم او تجرفه المياه لمكان آخر لا يعرفه احد ولا يصل اليه فبالله عليكم بماذا نسمي هذا الحب ؟ انها مدرسة الحب التي يجب على الكثيرين منا ان يدخلها لاننا للاسف بعد هذا الدرس العميق لاطفال الكهف لابد وان نرتاد
(مدرسة ويلد بورز للحب والاحسان )
اعتقد ان هذا درس إلهي يقدم للاسرة والمجتمع والدول باسرها بان نكون قلبا ويدا واحده ونقول جميعنا اننا نقدر .......


 1  0  984
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-29-1439 02:14 صباحًا Zain :
    كلمات تدل على نقاء القلب
    وقد اعجبتني جملة حب نقى بنقاء ماء زمزم
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:19 مساءً الإثنين 11 ربيع الأول 1440 / 19 نوفمبر 2018.