• ×

02:12 صباحًا , الثلاثاء 4 ربيع الثاني 1440 / 11 ديسمبر 2018

جديد المقالات

سليمان بن حمدي القرشي ولدت رجل يعشق تراب...


أطلقت وزارة التعليم ممثلة في برنامج البحث...


أحمد بن ركاض العامري عندما نستعيد تفاصيل...


د.بندر بن مفرح العسيري في الوقت الذي لا يزال...


مواقع التواصل الاجتماعي .. معرض للتعريف بالمهارات والقدرات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حظيت مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً في العالم بأهمية كبيرة، وامتدت شهرتها في فترة زمنية وجيزة داخل الشبكة العنكبوتية، لتتغلغل في حياة الأفراد وتغير أنماط حياتهم الاجتماعية والثقافية من جميع الجوانب سواء على المستوى الأسري أو على مستوى المجتمعات ، حيث أضحى الناس يتواصلون فيما بينهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي بغية تأسيس شبكة علاقات اجتماعية يتم من خلالها تبادل الخبرات المجتمعية والقدرات والمهارات الذاتية للأفراد والتواصل مع الأصدقاء، حيث تعتبر التكنولوجيا الرقمية وتقنيات مواقع التواصل الاجتماعي على الشبكة العنكبوتية من الأشياء الطارئة في حياة المجتمعات البشرية، وقد استصحبت معها تداعيات كثيرة من أشكال الاتصال والتواصل التي يهدف من ورائها القائمون على هذه المواقع إلى استغلال تكنولوجيا المعلومات من أجل ترقية المستوى المعرفي للبشرية.

وتعد مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من المواقع المربوطة على شبكة الإنترنت والتي تتيح التواصل بين الأفراد في شتى بقاع العالم، حيث أدت هذه الوسائل إلى اختصار المسافات بين الناس وأضحى العالم قرية صغيرة. وأهم مواقع التواصل الاجتماعي على سبيل المثال لا الحصر (الفيسبوك، تويتر، يوتيوب، لينكد إن انستقرام ..)وغيرها من الوسائل الأخرى. وتوفر مواقع التواصل الاجتماعي للفرد بيئة مثالية للتعريف الذاتي عن القدرات والمهارات الشخصية وتطويرها وإبرازها للآخرين كفرص للاستفادة منها، باعتبار أن هذه المواقع تمثل مكتبة كبيرة للمعرفة وتبادل الخبرات والتجارب الإنسانية، كما أنه يمكن من خلال هذه المواقع حصول الفرد على اهتماماته المعرفية بجانب التعرف والاستفادة من مهارات وإمكانيات الآخرين التي تقدمها هذه المواقع. وبإمكاننا تقسيم مواقع التواصل الاجتماعي انطلاقاً من هدف تأسيسها أو الخدمات التي تُعنى بها إلى مواقع مهنية تجمع أصحاب بعض المهن من أجل خلق بيئة معرفية وتدريبية فاعلة، ومواقع ثقافية تهتم بفن معين وتضم الذين لديهم الاهتمام بمعرفة أو علم معين، ثم هنالك المواقع الشخصية التي يستخدمها مجموعة من الأشخاص بغرض التعارف وإنشاء صداقات فيما بينهم.

وتنتهج الكثير من المؤسسات والشركات الأساليب والأدوات المبتكرة لجذب واستقطاب الكفاءات والخبرات المميزة التي تفصح عن نفسها وتبرز إمكانياتها في مواقع التواصل الاجتماعي والتطبيقات الذكية الأخرى التي توفر لتلك المؤسسات شريحة أكبر من المواهب والقدرات المتفردة، وتفتح مواقع التواصل آفاقاً معرفية جديدة وكبيرة لتلاقح الأفكار والتجارب الشخصية الرائدة، حيث تظهر أصحاب المهارات والأفكار الجديدة، كما أنها تخلق فرص وتتيح بروز مسارات مهنية جديدة، حيث أضحى هناك فرص للعمل الكامل أو الجزئي والتي يمكن للكثير من الشباب القيام بها، مثل كاتب المحتوى وإخصائي تسويق منصات التواصل الاجتماعي ومصمم الجرافيك والمتخصص في تصميم إعلانات المنتجات على مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها.

وتبرز الحاجة الماسة إلى دور الوسيط المعرفي الذي يقع على عاتقه تقديم المعلومات المرتبطة بإمكانيات ومهارات وقدرات الأفراد وعرضها في مواقع التواصل الاجتماعي بطريقة مثلى لكافة المحتاجين إلى تلك المعلومات حتى تتم معرفة أولئك الأشخاص وإمكاناتهم وقدراتهم ويتم وضعها في متناول الراغبين من الاستفادة من تلك المهارات، وحري على كل المنشآت والمؤسسات أن يكون بينها وسيط معرفي يقوم بإبراز إمكانيات وقدرات المؤسسة ودورها وتقديمها إلى كافة المؤسسات الراغبة في الاستفادة من تلك المعلومات ، بجانب إبراز إمكانيات وقدرات العاملين في تلك المؤسسة لكافة الراغبين من الاستفادة منها.

كما أنه منوط بالفنيين والتقنيين الذين هم على دراية بالشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل الاجتماعي تأسيس مواقع جديدة غير تلك الأنماط التقليديةالمألوفة المتعارف عليها ووضع آلية مثلى لإبراز إمكانيات الأفراد ومهاراتهم وقدراتهم بالشكل اللائق المطلوب لإبراز تلك الإمكانيات والمهارات وتقديمها للجهات الراغبة في الاستفادة منها.

ونخلص إلى أن هذا العالم الرقمي بوسائطه الاجتماعية يُعد أفضل وسيلة لعرض الخبرات والمهارات الخاصة بالأفراد، وفي ذات الوقت فرصة ووسيلة ناجعة للراغبين في استقطاب تلك الكفاءات والمهارات للوصول إليها واستقطابها والاستفادة من قدراتها ، أي أنها معادلة ذات فائدة للطرفين فهي فرصة ملائمة لأصحاب الخبرات والإمكانيات لعرضها في تلك المواقع وفي ذات الوقت فرصة مواتية للمؤسسات للوصول إلى ضم الكفاءة التي تنشدها إلى صفوفها.

د. جواهر بنت عبد العزيز النهاري
باحثة سعودية


 0  0  548
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:12 صباحًا الثلاثاء 4 ربيع الثاني 1440 / 11 ديسمبر 2018.