• ×

03:38 صباحًا , الثلاثاء 22 شوال 1440 / 25 يونيو 2019

جديد المقالات

اتجهت أنظار المجتمع الدولي نحو الازمة السياسية...


إن هنالك متطلبات وتطلعات متلاحقة من المجتمعات...


بواسطة : أحمد البدر

أحمد البدر مجزرة الارمان من عام 1915 م وحتى 1917 م...


بقلم : عبدالله القرني إهدار موارد الطاقة مشكلة...


اليمين المتطرف ... وخطاب الكراهية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

إستفاق العالم الأيام الماضية, على فاجعة إطلاق النار على مصلين بمسجدين في كرايست تشيرش, والتي نفذها (برينتون تارنت) اليميني الأسترالي المتطرف (28 عاما) والذي وصفته رئيسة الوزراء النيوزيلندية بالإرهابي العنيف...بعد قيامه ، بارتكاب المجزرة الإرهابية الشنيعة, وبثه جريمته على الهواء مباشرة من صفحته بالفيسبوك،التي احتوت على وثيقة نشرها على الانترنت (75 صفحة )،ذكر فيه أنه ينتمي إلى عائلة أسترالية من الطبقة العاملة، وأهدافه هي إخلاء المجتمعات الغربية من غير البيض والمهاجرين بغرض حمايتها، و الإنتقام للحوادث الإرهابية والجرائم الجنسية التي يقوم بها مسلمون ومهاجرون حول العالم ... مطالبا بترحيل غير الأوروبيين من الأراضي الأوروبي,,,وأنه شكل أفكاره من خلال الانترنت، مشيرا إلى تأثره بأندرس بريفيك، الإرهابي اليميني الذي قتل 77 شخصاً في النرويج عام 2011 ..بحسب أقوال منفذ الهجوم.

لاشك أن صعود التيارات اليمينية في الغرب , وما تحتويه من خطابات شعبوية وفئوية متطرفة وعنصرية مناهضة للمهاجرين واللاقليات ومنهم المسلمة, كان لها أثرا سلبيا في تنامي الفكر اليميني المتطرف لدى جمهورها وناخبيها ، ولعل ماصرح به مؤخرا السناتور الاسترالي فريسر آنينغ : (إن هجرة المسلمين كانت سببا لهجوم يوم الجمعة ... ), ليس ببعيد عن هذا النهج اليميني المتطرف !

الجدير بالذكر , أن إستراليا ستشهد إنتخابات فيدرالية عامة في منتصف 2019 بين حزب الأحرار الحاكم والذي يشهد صراعا داخليا بين جناحية ( المعتدل والمحافظ المتشدد ) برئاسة رئيس الحكومة الحالي موريسون والذي عُرف في الحلبة السياسية ، بسياساته المتشدّدة حيال المهاجرين غير الشرعيين وطالبي اللجوء الذين يصلون إلى بلاده بحرا ,وبين حزب العمال ( الاشتراكي الديمقراطي ) ورئيسة بيل شورتن ذو النهج الاكثر اعتدالا.

وبالتالي , لابد من إبراز وتعميم الخطابات السياسية المعتدلة في طرحها لإشاعة المحبة والسلام بين الشعوب كخطاب وبيان خادم الحرمين الشريفين الموجهين الى الحكومة النيوزيلندية والرأي العام العالمي،،مع اهمية نبذ وكشف الخطابات الشعبوية المتسمة بالكراهية و العنصرية المتنامية والتي تتبناها الأحزاب اليمينية المتطرفة .....
وبالله التوفيق.

د.محمد بن صالح الحربي
تويتر
@dr_nohAlharbi


 0  0  349
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 03:38 صباحًا الثلاثاء 22 شوال 1440 / 25 يونيو 2019.