• ×

08:45 صباحًا , الثلاثاء 13 ذو القعدة 1440 / 16 يوليو 2019

جديد المقالات

اتجهت أنظار المجتمع الدولي نحو الازمة السياسية...


إن هنالك متطلبات وتطلعات متلاحقة من المجتمعات...


بواسطة : أحمد البدر

أحمد البدر مجزرة الارمان من عام 1915 م وحتى 1917 م...


بقلم : عبدالله القرني إهدار موارد الطاقة مشكلة...


قيظ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عندما قراءة العنوان انتقلت بدون مقدمات للإحساس الداخلي المنبعت عادة من تلك الكلمة (قيظ)والتي توحي بارتفاع درجة حرارة الأرض حاجة المخلوقات للظل وللماء وذلك الاحساس الكامن في داخل كل منا للبحث عن المكان الأفضل لاراحة الروح والجسد.

لاجد نفسي بين كل تلك الأحاسيس والمشاهد المزدحمة أمام قصة قصيرة جدا جعلت من العنوان اختصار مبهر لعبارات سردية مكثفة تكثيفاً رائعاً للوصول للخاتمة المدوية بعبارات فلاشية مميزة .

(بينما ) المسافة بين الحاجة والحصول عليها هي مسافة زمن تسترعي انتباه المتلقي للبحث والغوص في التفاصيل فيمايلي ولكن نظير ماتتمتع به القاصة من مهارة ادبية فائقة تجعلها تتلقف ادراك المتلقي للسير معها في ركاب النص اتبعتها مباشرة بعبارة (اذا بكبد )عندها استطاعة وببراعة نقل الوعي وللاوعي الى مدارك الحالة المستجدة .

ولأن الحالة الانسانية تتسامي في تلك الوقفة ، ولان الكاتبة تهدف لماهو أكبر من الإحساس البشري الفطري ربطت استجداد الحدث بعبارة (يرجو عفو ربه) لتاخذ بناصية القصة للحديث الشريف(في كل كبد رطبة آجر) ولكن بتسلسل الهامي وانساني وبنائي وادبي يستحق الوقوف امامه كثيراً ليقف المتلقي على حجم التكثيف اللغوي والترابط السردي للوصول للخاتمة التي كانت تغير مفاهيم القيظ للاستظلال تحت رحمة الأجر من خالق القيظ سبحانه.

حين نرحل مع حدث في اربعة اسطر لنكتفي أدبياً ومعنوياً فنحن امام قلم جبار يستطيع أن يوجد لنا دوح غناء في قيظ شح المتعة الروحية ويجعل للكتابة رسالة
وللرسالة قيمة دينية وأدبية عظمى .

شكراً لأستاذتنا مريم خضر مرور على عجل مع يقيني ان الالفاظ والصور والتراكيب والتبئير الداخلي كانت تستحق صفحات من القراءة

الأديب الاستاذ جزاء العصيمي


بواسطة : جزاء العصيمي
 0  0  5449
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 08:45 صباحًا الثلاثاء 13 ذو القعدة 1440 / 16 يوليو 2019.