• ×

11:29 صباحًا , الأربعاء 16 ربيع الأول 1441 / 13 نوفمبر 2019

جديد المقالات

قطعاً، لا بد لكل من يستعرض حال عالمنا العربي...


بواسطة : مرشود الرحيلي

الأطفال هم فلذات أكباد الآباء والأمهات بما...



يعيش العالم عصر الانفجار المعرفي والتحول إلى...


أم الالعاب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 محمد العبدالله
محمد العبدالله

عند الحديث عن الرياضه لابد ان نتوقف كثيرا عند ألعاب القوى (أم الألعاب ) كما يطلق عليها محبي هذه اللعبه الممتعة ولايخفى على الجميع الإنجازات التي سطرها اللاعبين السعوديين في فتره ماضيه وهي التي جعلت حنين الذكريات والعوده لتخليد مجد وطني يبدو وكأنه بات حلم يصعب تكراره !؟
فبعد رحيل عراب هذه اللعبه الأمير نواف بن محمد وهي تعاني من شح في المواهب واهمال لاامبرر له بالرغم من المحاولات التي يبذلها مسيرو هذه اللعبة الآن أيضا بعد الاعلام المرئي والمسموع عن هذه اللعبة بالرغم انها الوحيدة التي كان لاعبيها ينافسون ويحققون الميداليات وأيضا الدخول في تنافس على تحطيم ارقام قياسية فمن ينسى. سعد شداد وهادي صوعان ومخلد العتيبي في سباقات المارثون من مسافات طويله وقصيرة

أيضا حسين السبع بطل العالم في منافسات الوثب الطويل وجميعهم حققو ميداليات على مستوى الأولمبياد والجوالات السنوية العالمية

وبالرغم من جهود رئيس الاتحاد السعودي لألعاب القوى الحالي العميد هادي القحطاني في تطوير هذه اللعبه لكن الطموح ليس المنافسه فقط بطولات محليه وإقليمية ولكن الطموح هو المنافسه والدخول في التصفيات النهائية في القاره وأيضا المنافسات العالميه التي طالما سطر أبناء هذه اللعبه أروع الأمثله في جعل علم الوطن عاليا في سماء جميع قارات العالم أجمع

ونتمنى من رئيس الهيئة العامة للرياضة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل النظر في هذه اللعبة التي صارت في مستوى دون الطموح وان يسهم في رجوع هذه اللعبه الى سابق عهدها.


 0  0  538
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 11:29 صباحًا الأربعاء 16 ربيع الأول 1441 / 13 نوفمبر 2019.