• ×

08:00 مساءً , الأربعاء 23 شوال 1440 / 26 يونيو 2019

جديد المقالات

اتجهت أنظار المجتمع الدولي نحو الازمة السياسية...


إن هنالك متطلبات وتطلعات متلاحقة من المجتمعات...


بواسطة : أحمد البدر

أحمد البدر مجزرة الارمان من عام 1915 م وحتى 1917 م...


بقلم : عبدالله القرني إهدار موارد الطاقة مشكلة...


2012 عام حزن فيه الحب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

2012 عام حزن فيه الحب

أشاح العام وجهه الحزين مخلفا ورائه جدراننا مخدوشة.. مشوهة بطباشير قديمة

عليه معلقات رثاء .. باردة بلا حب ..

ننتظر بصبر ميلادا آخر.. وللحظات سيقف له العالم .. في ليلة رأس السنة سيتداولون

رقما آخر ويسقط من العمر عام آخر... البعض سيهجر تقاليد العرب ويرفع النخب

ليتبادلوا النذور والعهود مع العام الجديد على أجراس منتصف الليل..

سيتعهدون بكل شي إلا عن الحب.

الشاشات ستحصى ما مر من الأحداث والنكسة ستكون الأكثر والأغلب والعام سينهش

سيذكرون كل شيء إلا الحب.

هذا العام المغادر كنا له جمهورا حزانى صفقنا له كثيرا وتحولنا لوزراء وحكماء حرب

ونسينا الحب.. ونسينا القلب.. ونسينا حق أنفسنا علينا .

وبات الحب شيئا غريبا علينا... فكلما بدأنا جملة المبتدأ حبا كان الخبر حزنا

جعلوا منه عناوين لمواضيع منهكة بلا مشاعر.. وثقوا الحب بالحرام ودنسوه بسوء نياتهم.

أصبحنا نتصفح الحب سرا خفية برداء ليلى نبحث عن صور قلب وطوابع ورد..

نخشى أن يرانا احد الجواسيس ويصادر الرسالة قبل أن تصل للبريد..

نخشى أن يتهمنا احد بالعشق نتجنب السؤال عن من خرجنا لأجله

وسط ضباب الليل ولم نرتعد له من عواء الذئب...يتساءلون بغباء عن من تشتكي له الصفحة

من كثرة الغمزة والبسمة.. لمن يشعل له الشمع في المساء وفي الصبح يحضر له فنجان القهوة

تتعقبنا الأصابع بظن السوء تحكي أسفل الصفحة أنها كشفت خيوط المؤامرة

أجبرونا التبرير قبل تعليق مكاتيب الحب في الصفحة...

أجبرونا أن نتعهد قبل الكتابة أن هذه المشاعر لعقد شرعي ..

ومن ثم يستغربون كثيرا لأنها بعقد شرعي ...

ينافقون في الحب وما أكثرهم... في النهار يلعنونه مع العامة كأنه بدعة ينكرونها عليهم وعلينا

وفي الليل يسهرون على ضوء الشمع يكتبون الشعر يتهاوون مع الشهب...



في ليلة راس السنة سيتراسل الاحبة امنية حبهم ببريد عليه اقفال وارقام سرية

سيعلقون على صفحتهم حكم وترهات وأشياء أخرى الا الحب... يشاركون الدنيا كل شي الا الحب...

نخافه ويخافون منه على صحائفهم كأنه ذنب لا يغتفر...

هكذا ارهقنا المشاعر بالهم والحرب.. واصبحنا مرضى قلب.. هكذا تحولنا أمة بلا حب


بواسطة : رشا جبران
 0  0  957
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 08:00 مساءً الأربعاء 23 شوال 1440 / 26 يونيو 2019.