• ×

04:50 صباحًا , الأحد 12 صفر 1440 / 21 أكتوبر 2018

الشاعرة سراب الشمري في حوار خاص لصحيفة بث

الشعر الذي يدخل القلب هو الاقرب ولا انظر لكاتبه واخر اعمالي يطعني الموت

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اعداد وحوار الشاعرة الملتاعة 

ليس المرء بحديث الولادة وانما بولادة الموهبة الشعرية التي انبثقت انوارها كأشعة الشمس لتملأ فضاء الذوق وارتفاع اسهم المتابعة بما تطرح من جاذبية الكلمة وتناغم الاحساس البديع فشاعرتنا الانيقة سراب الشمري كتبت الشعر بكل تمكن واقتدار بسن مبكر واستمرت ببراعة الحرف الى وقتنا الحاضر قدمت لنا مسيرتها في اسطر مختصرة ورحبت لنا بالحوار معها من خلال نخبة الشموخ .

مسيرة الشاعرة

كانت بداياتي الفعلية في كتابة الشعر وانتجت اول قصيدة عن غزو الكويت وانا في سن ١٣ سنة انا مواليد الكويت ودرست فيها لحد الجامعة ثم استقريت بحفر الباطن
وبديت بالنت من تقريبا ٧ أعوام من خلال نشر قديمي في المنتديات ، توقفت عن كتابة الشعر لمدة عشر سنوات من سن ٢٠ سنة الى سن ٣٠ سنة.

ثم بدأت بالمنتديات بطرح القديم وبعض المجاريات الشعرية في المنتديات ، وبعد تراجع المنتديات دخلت تويتر وبديت استعيد نشاطي في الكتابة اعشق الشعر الغزلي الحديث وكتبت في عدة مجالات عن الوطن والملك وجاريت بعض الاحداث بالوطن مثل حادثة الرافعة والحزم واغتيال سعد على يد ابن عمه الداعشي وقصيدة شاركت فيها في مسابقة محمد ابن الذيب بمناسبة خروجه من السجن وتوالت كتاباتي في الغزل والخيال العاطفي كثير عندي بحدود ال ٨ شيلات منها ٣ وطنية والباقي غزلي
ولازلت اكتب .

س١/ كيف تنبأت روحك لوجود شاعرة بالاعماق ؟

بداية ارحب بك استاذتي القديرة الملتاعة وبكل الاخوة المتواجدين والغائبين واشكرك على اتاحة الفرصة لي بالنقاش مع استاذة مبدعة كالملتاعة .

ج١/ كنا في جلسات السمر مع والدي ووالدتي في ذلك الزمن النقي نستمع من خلال احاديثهم وقصصهم عن الماضين ببعض القصائد المشهورة من باب قصة وقصيدة وتعليق والدتي ببعض الابيات من بدعها لتجاري الابيات القديمة في قصص الوالد استسغت الشعر وبدأت اهتم به واول ما قرأت كان للشاعر الامير خالد الفيصل عشقت ديوانه الاول الى ان حفظته تقريبا.

س٢/ لكل شاعر وشاعره بدايه لا تخلو من التعثر فما نصيب بدايتك من ذلك؟

ج٢/ بعدما احببت الشعر كانت بالفعل لي بدايات متعثرة كانت والدتي تقف بجانبي وتعدل لي معاني الابيات وتجبر كسورها فتعلمت منها في بداياتي الى ان اجدت كتابة اول قصيدة وكانت من ٦ ابيات تقريبا مع بعض التعديلات من الوالدة ربي يحفظها

س٣/ قال تعالى: (والشعراء يتبعهم الغاوون)
هل هذه الاية تنطبق على تحريم الشعر كما فسرها الكثير من الناس وتوثبت ظنونهم بالتحريم؟

س٤/ هناك من يكتب الشعر في سياق حاله معينة فهل يترتب على بقية الشعراء ذلك السياق؟

ج٤/ لا طبعا لكل شاعر سياق واكثر من سياق ولا ينبغي ان يتبع بقية الشعراء سياق شاعر معين فكل شاعر يحب ان يثبت شاعريته كما يراها ويكون له طابعه الخاص


س٥/ أين تجدين شاعريتك واستلذاذها فالنظم ام في مجاراة الشعراء والشاعرات؟

ج٥/ اجد نفسي في النظم واستمتع جدا بمجاراة الشعراء والشاعرات لذلك بين فترة واخرى اطرح ابيات للمجاراة والسبب ان المجاراة تنشط الذاكرة وتجعل الشاعر حاضر الذهن غالبا بعد كل مجاراة بيوم تنفتح قريحتي لكتابة قصيدة .


س٦/ صغتِ الاحداث في قوالب شعرية كحادثة الرافعة بالحرم المكي ، واغتيال سعد على يد ابن عمه - فما هو المردود النفسي والمالي لمثل هذا الانتاج الفكري؟

ج٦/ عندما اصيغ ابياتي فهو من واقع تأثر بأحداث وطني لا انتظر عليه تشجيعا ولا مردودا سوي اني اعبر عن مشاعري باحساس صادق
ولن ارض باي مقابل احصل عليه تجاه حسي الوطني .


س٧/ شاركتي في مسابقة الشاعر محمد بن الذيب فما نتيجة تلك المشاركة وعمق مردودها؟

ج٧/ الشاعر ابن الذيب له بصمة في تاريخ الشعر الخليجي ومشاركتي كانت بمحض الصدفة وقبل انتهاء المسابقة بيومين وكنت اتمنى الفوز بالمسابقة لكن قدر الله وماشاء فعل فرغم تأثري بتنحي الشعر النسائي عن ساحة المسابقات واستبعاد مشاركاتهن الا ان هذا الحدث اوجد في نفسي التحدي لاثبات وجودي كشاعرة وبالفعل قدمت نصوص قوية اشاد بها الكثير من الشعراء وسلطت الاضواء حول سراب الشمري .


س٨/ هناك شاعرات وشعراء لا يشتركون في امسيات الا بمبلغ وقدره كيف تعللين هذا التصريح ؟

ج٨/ بالحقيقة ليس لدي علم عن الامسيات ربما في المستقبل القريب .. ولكني كشاعرة ارى انه من حق اي شاعر وشاعرة التكريم لتواجده في محفل الامسية

س٩/ لماذا انتِ مقلة حضورياً ببصمتك الشاعرية على الساحة ؟

ج٩/ ربما لانني لم اتبع المسار الصحيح للساحة في بداياتي وبسبب انشغالي في امور عائلتي لكني بدأت والحمدلله باثبات وجودي بعد جهد جهيد

س١٠/ هل بالضروره يكون الشاعر او الشاعره مهيئين لكتابة الشعر في حالة عدم المزاج لكتابة حرف يذكر؟

ج١٠/ القريحة قد لاتتواجد في بعض الاحيان لكن لا تكن بعيدة فاستحضارها وارد حتى لو لم يكن المزاج جاهز


س١١/ من يلفت ذائقتك كشاعرة اكثر من شعر الشعرا والشاعرات؟

ج١١/ الشعر الذي يدخل القلب هو الاقرب ولا انظر لكاتبه ان كان شاعرا او شاعرة الشعر كالسهم وقتما كان النبل سليما اخترق القلب


س١٢/ لديك ثلاث كلمات مختصرة لمن ستوجهينها من خلال هذا الحوار؟

ج١٢/ لكل من ساند ووقف جنبا لجنب وترك بصمة في مسيرة سراب الشمري الشعرية اقول له شكرااا من الاعماق لن انسى فضلك

مداخلات الاعضاء:

سؤال من الشاعر عبدالعزيز الفدغوش

س/ مولد بالكويت ومعايشة لساحة الشعر الشعبي فيها ومنها الى السعودية ماذا أكسبك ذلك ؟

ج/كانت لي محاولات للظهور ايام الكويت من خلال مجلة المختلف ولاشك انتقالي لحفر الباطن وتغير المكان كان له تاثير نفسي جعلني اتوقف عن كتابة الشعر لعشر سنوات


س/ هل جودة الانشاد وجمال صوت المنشد تغطي على عيوب النص المتهالك وغير جيد الحبك ؟

ج/احيانا كما نرى بعض الشيلات التي حاولت كتابة ابياتها فلم اجد قصيدة وقد حققت انتشار كبير


س/ يقال بأن سراب الشمري تتعمد طرق القوافي الصعبة في قصائدها ما مدى صحة ذلك ؟

ج/نعم صحيح لان في داخلي هاجس شعري يعشق التحدي ويقاوم اي تهالك في نفسي

سؤال من الشاعر محمد بن لقفص العمري:

ما هي اخر اعمال الشاعرة سراب اقصد للنشر الاعلامي الصوتي ؟

ج/ اخر اعمالي الصوتية شيلة يطعني الموت كانت مجاراة لقصيدة الشاعر القطري عادل المغيران والتي قدمها صوتية من خلال شيلة يذبحني الشوق ادى قصديتي المنشد عبدالعزيز العلي.

 0  0  
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار