• ×

01:02 صباحًا , الجمعة 11 شعبان 1439 / 27 أبريل 2018

في حوار خاص مع أ/عبدالله مرغلاني وزارة الحج والعمرة من المراكيز إلى رؤية 2030م

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اعداد وحوار مريم عبدالرحمن – تصوير: عبدالكريم سمان (بث): 

في كل عام يتجه المسلمين من كافة بقاع الأرض إلى مكة المكرمة لتأدية شعيرة من شعائر الإسلام ألا وهي الحج ،وهذا الجموع من الحجاج والمعتمرين تنظمها وزارة الحج والعمرة وهي من أهم الوزارات في المملكة العربية السعودية كما تعمل الوزارة على أداء مهامها بالتنسيق مع الجهات الحكومية والأهلية لتيسير إجراءات أداء المناسك وتطوير الأنظمة وتوظيف التقنية لضمان تقديم خدمات متميزة لضيوف الرحمن ، كما قامت الوزارة لهذا العام باستحداث خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة والمرضى وكبار السن من لحظة وصولهم إلى مغادرتهم .
وفي لقاء اجرته صحيفة بث الالكترونية مع مدير عام فرع وزارة الحج والعمرة بمحافظة جدة أ/عبدالله بن محمد جمال مرغلاني وكان معنا هذا اللقاء :

ماهي برامجكم الترحيبية ؟وكيف استقبلتم الحجيج لهذا العام ؟ حدثنا عن هذه البرامج وكيف تمت؟
قبل بداية موسم الحج تم اعتماد خطة تشغيلية لفرع وزارة الحج والعمرة في محافظة جدة ،و أحد مفردات هذه الخطة وجود البرامج الترحيبية بحجاج بيت الله الحرام و زائري مسجد رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام ،البرامج الترحيبية بدأت منذ وصول الحجيج إلى أرض المملكة لهذا العام، والهدف منها هو إظهار مدى حفاوة المملكة العربية السعودية بالحاج الكريم وفي نفس الوقت إعطاء الحاج إحساس بأنه بين أهله و مرحب به في المملكة العربية السعودية، والكل يحتفي بوجود هذا الحاج بدأً من القيادة العامة إلى انتهاء بأصغر موظف تنفيذي ، وقد لقت هذه البرامج الترحيبية صدى كبيراً جداً و ارتياح بالغ من قبل الحجاج ، و يتكون البرنامج الترحيبي باستقبال هؤلاء الحجاج منذ وصولهم من الطائرة بماء زمزم ، و الورود ،و بعض الهدايا العينية ، وبعض الأهازيج القديمة وفي الحقيقة هي جهود مشتركة ،ثم إنها ليست وليدة اليوم بل هي تقاليد أجدادنا موجودة منذ القدم بوجود المراكيز في مكة المكرمة ،و المدينة المنورة ،و حتى النساء كانت لهم مشاركة فعالة فهم من كانوا يقدمون الطعام ويغسلون الملابس للحجيج ،أيٌ هذه العادات متوارثة لم تفنى بل ما زالت موجودة إلى الآن و نحن أستحدثنا هذه البرامج، والبرامج الترحيبية هي أيضاً عبارة عن توجيه من معالي وزير الحج وليست موجودة فقط في محافظة جدة بل هي أيضاً في مكة المكرمة و المدينة المنورة وفي الأصل شعارنا [ أهلاً بك يا ضيف الرحمن في المملكة العربية السعودية ] والحمد لله اننا استطعنا أن نحقق هذا الشعار .

ماهي الخدمات المستحدثة التي قدمتها الوزارة لحجاج هذا العام ؟
أبرز الخدمات هو إنجاز المسار الإلكتروني الموحد لخدمة حجاج الخارج، وهو عباره عن برنامج حاسوبي موجه لكل دول العالم، وعندما يحضر الحاج من أيّ دولة فهذا البرنامج يقدم له خدمات جليلة بداً من تفكير الحاج أو من ينوب عن الحاج سواء مكتب شؤون الحجاج أو الشركة السياحية بمجرد دخوله على هذا البرنامج يحصل على حزمة الخدمات التي يحتاجها ، وبعد ذلك يتم التنسيق بيننا وبين وزارة الخارجية لمنح التأشيرات، وقد بدأنا بهذا البرنامج قبل ثلاث سنوات و كانت البداية متواضعة قليلاً وفي العام الماضي استكملنا هذا البرنامج ولله الحمد ، لا توجد تأشيرة تمنح من سفارات المقام الكريم إلا بعد مرور هذا الحاج على المسار الإلكتروني ، لا يفوتني أن أذكر لصحيفة بث أن هذا النظام هو عبارة عن توجيه من مقام خادم الحرمين الشرفين لثلاث وزارات رئيسية تقدم خدمات مباشرة للحجاج وهي : وزارة الحج والعمرة ،و وزارة الداخلية ، و وزارة الخارجية ، بمعنى تنسيق قائم بدرجة كبيرة جداً بين هذه الجهات الثلاث و بإذن الله سوف يستكمل هذا البرنامج بصفة نهائية في موسم الحج لعام 1438هـ ، الميزة الأساسية التي خدمة الحاج الكريم أننا استطعنا اختصار الإجراءات في منافذ الدخول الجوية، والبحرية ،والبرية لأن كل الإجراءات تم نقلها إلى دولة الحاج قبل الحصول على التأشيرة ولا أبالغ إن قلت أنها انخفضت إلى أقل من النصف .
كما أحب أن أضيف أن من إحدى المزايا هي [ الإسورة الالكترونية ] يرتديها الحاج وهي عباره عن بنك مصغر تحتوي على معلومات أساسية لهذا الحاج بالإضافة إلى أننا اطلقنا برنامج عبر الهواتف الذكية و بإمكان أي شخص تحميلها ويستطيع أن يقرأ اسوارة الحاج ويحصل على معلوماته .

كم المدة المستغرقة في استقبال الحجيج ؟
كان يستغرق من ثلاثة إلى أربع ساعات ولكن بوجود المسار الإلكتروني انخفض إلى أقل من النصف وأصبح يستغرق ساعة أو ساعة ونصف .

ما الخطط الثابتة والخطة التي تغيرها الوزارة في استقبال الحجيج كل عام ؟
في الحقيقة الوزارة تخطيطها ديناميكي ، نحن في كل موسم نقوم بدراس الإيجابيات ويتم تكريسها، والسلبيات يتم معالجتها ، لذلك تجدين الخطط دائماً متغيرة بما يخدم الحاج الكريم ، من ضمن الاشياء التي استحدثت في هذا العام قياس رضى الحاج فهذا يعطي مؤشر عن جودة الخدمات المقدمة من قبل وزارة الحج والعمرة للحجيج ، ولا يوجد لدينا خطة ثابته نحن نتوصل إلى معادلة ترضي تقريباً كافت الأذواق والثقافات لأن الحاج يأتي بلغات مختلفة و بعادات وتقاليد متباينة لذلك لابد لنا أن ننظر ونتحسس لكل الاحتياجات لخدمة هؤلاء الحجيج و التغير دائماً موجود من موسم إلى موسم أخر، ونحن في هذا العام استحدثنا خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة والمرضى وكبار السن من لحظة وصولهم إلى مغادرتهم .

هل واجهتم أي صعوبات أو مواقف مؤثرة لم تمحى من ذاكرتكم إن كان نعم / كيف تصرفتم
أمام هذه المواقف ؟

لم نواجه تلك الصعوبات الشديدة ولله الحمد ولكن المواقف المؤثرة عندما يقدم أحد منا خدمة للحاج الكريم ويرفع يده إلى الله سبحانه وتعالى بالدعاء هذه يعني لنا الكثير، لأننا فعلاً نبتغي وجه الله عز وجل في تقديم هذه الخدمة وإن كنا نحصل على مقابل مادي لذلك ، ولكن مهما تعبنا وسهرنا وعانينا في تقديم الخدمات تكفينا دعوة حاج .

هل كانت هناك اعدادات لبرامج تثقيفية للحجيج هذا العام ؟
من أهم خطط برامج الوزارة يتم إعداد حقيبة توعوية تسلم لمكاتب الحجاج في بلدهم لتوعيتهم من كافة المراحل التي يمر بها الحاج وهذه البرامج تتم قبل الحج، وأثناء الحج ،وأيضاً هناك شاشات في صالات المطار يبث من خلالها الرسائل التوعوية للحجيج .

هل لديكم مخططات تتناسب مع رؤية عام 2030 م إن كان نعم / ماهي؟
أحد الدعائم الرئيسية لهذه الرؤية هي الحج والعمرة ، و وزارة الحج والعمرة قدمت رؤية واضحه ومحددة في هذا الجانب لتحقيق رؤية 2030م إن شاءلله ونحن جاهزون بالتنسيق مع الجهات المعنية .

كيف تتعاملون مع الحملات الوهمية ؟

الوزارة في كل عام لديها مسار الكتروني خاص بحجاج الداخل ونعرض في هذا المسار كافة المكاتب المعتمدة ليستطيع المواطن والمقيم أن يتعامل معها بفعالية وجميع برامجها مراقبة من قبل الوزارة وأيّ مؤسسة تخرج عن هذه القائمة المعلن عنها منذ وقت مبكر لكافة المواطنين والمقيمين تعتبر من الحملات الوهمية وهناك جهات رقابية تلاحق أصحاب هذه الحملات الوهمية ويتم القضاء عليها منعاً لاستغلالها .

ما هي العقوبات التي تترتب على هذه الحملات من قبلكم ؟
بنسبة لنا نحن لسنا الجهة المعاقبة هناك جهات أخرى مسؤوله عن معاقبتهم .

كيف يتجنب المواطنين و الوافدين من جميع كافة اقطار العالم هذه الحملات الوهمية ؟
كما اشرت سابقاً أننا نبث رسائل توعوية على المسار الالكتروني بأن التعامل لابد أن يتم من خلال هذا المسار وكل حزم الخدمات تعرض عبر هذه البوابة، لا يمكن لأي شخص أن يعطي التصريح إلا من خلال هذه البوابة ، وبتالي المواطنين و الوافدين يعلمون أنه لا ينبغي عليهم الاتصال بأي جهة خارجية وإنما إذا ارت الحج ينبغي أن يكون من خلال بوابة وزارة الحج والعمرة منعاً لأيّ استغلال من قبل أصحاب الحملات الوهمية ، وبتالي جهود وزارة الحج والعمرة في خدمة حجاج الداخل والخارج لا أقول فقط أن شهادتي فيهم مجروحة بل أنتم أيضاً أصحاب الفكر والصحافة والقلم شاهدتم وعشتم بالكامل التجربة مع وزارة الحج والعمرة و الحمدلله نجحنا في كافة برامجنا التي تخص الحاج الكريم سواء كان من الداخل أو الخارج .

كم بلغ عدد الحجيج لهذا العام ؟

اجمالي عدد الحجاج الذين وصلوا من الخارج للمملكة 1325725 وهذه الاحصاءات رسمية من قبل وزارة الحج وهي متفقة مع احصاءات مصلحة الاحصاءات العامة .

ما مدى صحت هذا الخبر المنتشر يقال أن أنه سوف يكون هناك بند جديد ينص على أن أي حاج اعتمر أو حج ثلاث مرات متتالية في كل عام فسوف يدفع مبلغ إضافي قدرة ألفان ريال هل هذا صحيح ؟
كل ما استطيع أن أخبرك به حول هذا الموضوع هو أن الحاج الذي لم يسبق له الحج والمعتمر الذي لم يسبق له أداء العمرة يتم منحه التأشيرة مجاناً ،ولكن في حال سبق له الحج والعمرة فسوف يقوم بدفع رسوم التأشيرة .

هل يوجد أي تعليمات أو بنود من قبلكم خاصة لحجاج أي بلد معين ؟ إن كان نعم / ماهي هذه البلدان وما السبب ؟
أبداً في الحقيقة نحن نتعامل مع حجاج دول العالم المختلفة على قدم المساوة ولا نفرق بينهم في التعامل الكل ضيوف الرحمن ، ولكن شعارنا وهدفنا في المملكة العربية السعودية أيّها الحاج القادم لأداء الفريضة التزم بهذا الركن ودع نيتك خالصة لله تعالى بعيداً عن أيّ شعارات سياسية أو طائفية أو حزبية .

اليوم هل هناك خلافات مع بعض الدول أم أن المملكة ترحب بكافة الحجاج من كافة أقطار العالم ؟
نحن نرحب بكل ضيوف الرحمن وحتى الدول التي نحن على خلاف معها نرحب بحجاجها ما داموا امتثلوا لتأدية هذه الفريضة بعيداً عن أي شعارات وأيّ نعرات طائفية أو مذهبية أو سياسية .

حدثنا قليلا عن انتهاء موسم الحج لهذا العام ؟
موسم الحج ما زال قائم إلى الآن والحجاج لازالوا يغادرون إلى بلادهم بسلام ، وبنسبة للذين غادروا عددهم بلغ 1151415 حاج ، ومازالت المغادرة مستمرة حتى يغادر كافة الحجاج إلى أوطانهم سالمين مغفورين الذنب يحملون أطيب الذكريات عن هذا البلد الطيب ، و الحمدلله قد نجح الحج رغم أنوف الحاقدين .

image
image
image
image
image
image
image
image

 1  0  
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-13-1438 07:21 مساءً روان الشريف :
    رائـع تسلم يديكِ ، وجـد موضوع رائع واجـابته جداً مؤثره

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 01:02 صباحًا الجمعة 11 شعبان 1439 / 27 أبريل 2018.