• ×

11:10 صباحًا , الإثنين 14 محرم 1440 / 24 سبتمبر 2018

جديد الأخبار

في مثل هذا اليوم 23 سبتمبر من عام 1932م، تم إعلان توحيد المملكة العربية السعودية،..

‏‫ الطموح والاخلاص يعلوان بها لتبقى الاولى في طب العيون البروفيسورة سلوى الهزاع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة بث - هيله البغدادي : 

شخصية عصامية بامتياز، حصولها على درجة الدكتوراه ليس إنجازها الوحيد ولن يكون الأخير مع تلك السعودية المثابرة التي لا يروي عطشها العلمي شهادة ولا تقف عند حدود دولة بعينها بل تشد الرحال لتطرق باب «ساقي العلم» أينما كان.
البروفيسورة سلوى الهزاع التي بدأت السير في درب الطب لم تكتف بالحصول على بكالوريوس في الطب، بل واصلت دراستها لتنال درجة الدكتوراه في الطب ،انها تشعر مثل غيرها من أولي العلم أنها في حاجة الى المزيد من المعرفة ومسايرة عجلة الجديد في عالم الطب التي لا تتوقف، ، وبعدها راودها الطموح الى شد الرحال لتنال اعلى الدرجات العلمية .
لم تقتنع الدكتورة سلوى الهزاع بما بين يديها وخلدت الى الراحة في كنف أسرتها؟ كلا، فهي تؤمن بأن التعليم المهني المستمر في جميع المجالات في وقتنا الحاضر ليس خياراً بل هو من الضروريات الكفيلة بتطوير أي خدمة، وربما هذا ما يفسر سر المشاركات الواسعة لها في المؤتمرات، فقد شاركت في العديد من المؤتمرات سواء كان مؤتمرا محليا ودوليا ودورات تدريبية كمحاضرة.
وليس شغف الدكتورة سلوى الهزاع هنا بتحصيل العلم فقط، بل تريد ان تنقل ما حصلته من خبرات وعلوم ومعارف الى غيرها،
، لتحسين مستوى الخدمات الطبية لأنه نسبةً إلى الإمكانات المقدمة من الحكومة من المفترض أن تكون في مصاف المستويات العالمية،فنحن لا ينقصنا شيء لا كفاءات بشرية ولا إمكانات مادية، بل ينقصنا بذل المزيد من التضحيات والإخلاص بالعمل لأن السعودية تستحق المزيد والمزيد من التضحيات لأن التطوير ليس فقط ببناء المباني الفخمة وشراء الاحهزة الطبية الغالية الثمن، فهي تأتي بعد الاولويات .
ونترككم مع هذه السيرة العطرة التي تجسد تجربة سعودية جديرة بمحاكاتها من قبل شباب السعودية من ناحية، واطلاع المسؤولين واصحاب القرار على الكفاءات التي يملكها مجتمعنا وربما يغفل عنها الاعلام الغارق في هموم السياسة.

سلوى الهزاع ..أول طبيبة سعودية مختصة في طب العيون ..أخذت على عاتقها تطوير هذا التخصص الذي يعاني من نقص الإختصاصيين، فاستحقت ان تكون "فخر للسعودية لما قدمته من خدمات إنسانية ظلت راسخة في السجل الإنساني .

تؤمن بأن تطوير طب العيون يشكل أفضل خدمة للمجتمع في المستقبل..إنها نظرة إنسانية بعيدة المدى فيما يخص التعاطي مع هذا التخصص الطبي الذي يتطلب من الطبيب القيام بالفحوصات الجسدية اللازمة مع عدم إغفال الجوانب النفسية والمزاجية وأسلوب حياة المريض.
:
للدكتورة سلوى الهزاع نشاط مكثف في البحث العلمي حيث قدمت اكثر من 120 ورقة عمل في العديد من المؤتمرات المحلية والدولية الخاصة بأمراض وجراحة العيون وساهمت ايضا في كتابة اربعة اجزاء في كتب علمية عالمية تتعلق بطب العيون ولها كتاب يتعلق بالأمراض الوراثية للعيون وهي حاصلة على ثلاث زمالات .. السعودية والبريطانية والامريكية في الشبكية والوراثة وسبق ان حصلت على جائزة الجمعية السعودية لطب العيون مرتين كأول طبيبة سعودية تحصل على هذا التكريم تقديرا لجهودها في مجال تخصصها وقد انضمت الدكتورة سلوى الهزاع الى موسوعة who is who العالمية عام 1997 وذلك نظير انجازاتها العلمية الرفيعة في مجال تخصصها وتم ترشيحها كأحد ممثلي المملكة في المجلس العربي الافريقي للعيون ضمن انعقاد آخر اجتماع للمجلس في مصر في يوليو 1999 واختيرت في العام 2004 استاذا مشاركا زائرا في معهد ويلمز الامريكي لأمراض العيون . وعملت نائبة رئيس لجنة الطب العرفي في ادارة الجمعية السعودية لطب العيون ، وكذلك رئيسة لجنة التعليم الطبي المستمر في ادارة الجمعية عام 1998 .
"
إنجازات الدكتورة سلوى الهزاع عديدة ، وتكفي مجلدات ومنها : "رئيسة لجنة اصدقاء السعودية في امريكا وفازت بلقب امرأة العام عام 2000 بين شخصيات البحث العلمي في العالم نسبة الى تفوقها العلمي وهي عضو تنفيذي في المجلس العالمي لمدة أربعة أعوام خلال الفترة من 2002 حتى عام 2006 وهي الى جانب ذلك عضو في العديد من اللجان والجمعيات الطبية والاجتماعية على المستويين المحلي والدولي ومن اكثر الطبيبات المشاركات في العديد من المحافل الطبية الدولية حيث قدمت اكثر من 45 ورقة عمل تم نشرها في العديد من وسائل النشر العلمية الدولية المعترف بها عالميا والقت اكثر من 252 محاضرة دوليا ومحليا وبفضل تميزها حصلت على العديد من الجوائز والاوسمة التقديرية المحلية والدولية نظير جهودها الواضحة في طب العيون وكانت آخر جائزة حصلت عليها جائزة امرأة الاعمال المتميزة في حقلي الطب والخدمات الاجتماعية في دبي بالإمارات العربية المتحدة وتعتبر اول طبيبة على مستوى العالم والتي تشغل منصب عضو تنفيذي في المجلس العالمي للعيون ولديها اكثر من 13 بحثا مختلفا واربعة كتب حول امراض العيون واهمها الموسوعة العالمية duanes عن الامراض الوراثية في المملكة".
نجاح وإنجاز
وللدكتورة سلوى الهزاع العديد من الانجازات الطبية غير المسبوقة من اهمها اعداد واعتماد بروتوكول اعتلال الشبكة عند الخدج وفقا لمقاييس المؤسسة الطبية «جونز هوبكنز» بأمريكا عام 1993 وشراء اول ليزر من نوع دايود «الثنائي» لمعالجة «اعتلال الشبكة لدى الخدج» في الشرق الاوسط عام 1994 وكذلك استخدام مغروسة غانسكلوفير داخل الجسم الزجاجي «فيترازيرت» لمعالجة مرض الايدز لأول مرة في الشرق الاوسط عام 1997 واستخدمت جهاز المعالجة الضوئية الديناميكية لأول مرة في منطقة الخليج لمعالجة «تنكس البقعة الصفراء المرتبط بالسن» عام 2000 واكملت في نفس العام علاج 1000 حالة شبكية بالليزر وكانت المتحدثة الرسمية في الجلسة الخاصة بأمراض الشبكية والأطفال في الاجتماع المشترك للمؤتمر الثامن للمجلس العربي الأفريقي لطب العيون ومؤتمر الإمارات الدولي الثاني عشر لطب وجراحة العيون في جمعية الإمارات الطبية دبي 18 أبريل عام 2005م. واختيرت الطبيبة سلوى امرأة العام الدولية لمركز السير الذاتية بكامبريدج في بريطانيا. وأدرج اسمها في قائمة الشخصيات المميزة في الولايات المتحدة الأمريكية. كما ادرج اسمها في قائمة ماركيز الرابعة عشرة لابرز الشخصيات لعام 1997م وألفت الطبيبة سلوى عدة نشرات طبية كان من أهمها DUANES التي تخصصت بأمراض العيون الوراثية في المملكة العربية السعودية. وأيضا حصلت على البورد السعودي في أمراض العيون والزمالة في الكلية الملكية في بريطانيا.
جوائز وشهادات
حصلت الدكتورة سلوى الهزاع خلال مشوارها في المجال الطبي على العديد من الجوائز ابرزها جائزة احسن بحث علمي من الجمعية السعودية لطب العيون عام 1995 وتلقت الدرع الذهبية للجمعية السعودية لطب العيون من صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن احمد بن عبدالعزيز آل سعود لجهودها في طب العيون عام 1999 وادرجت في دليل ماركيز للشخصيات العالمية الهامة عام 1997 كما حصلت ايضا على جائزة (المرأة العربية) في كامبردج بإنجلترا لعام 1998 وكذلك جائزة «امرأة العام» من معهد بيوغرافيكال الامريكية عام 1998 وكذلك جائزة «امرأة العام العربية» للعام 1999 وتم ادراجها في دليل الشخصيات الهامة للصحة والرعاية الصحية عام 2000 .

‬السيرة الذاتية (مختصرة)
البروفسورة الدكتورة سلوى بنت عبد الله فهد الهزاع



​الدكتورة الهزاع من مواليد الرياض، متزوجة من الأستاذ/ عبدالله حمود العبيدالله مدير عام معادلةالشهادات الجامعية في وزارة التعليم العالي، و لديها ثلاثة أولاد: مشعل طب بشري، و نايف خريج إدارة أعمال، و هالةهندسة معمارية.

إستشاري أمراض و جراحة العيون منذ عام ١٩٩٣م بمستشفى الملك فيصل التخصصي و مركز الأبحاث بالرياض،ورئيس قسم طب و جراحة العيون منذ عام ١٩٩٧م (أول طبيبة سعودية تشغل هذا المنصب).

عينت الدكتورة سلوى الهزاع بأمر ملكي من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز في تاريخ 11/1/2013م، ضمن 30 امرأة سعودية كعضو في مجلس الشورى في خطوة تاريخية بالسماح للمرأة لأول مرة بالانضمام الى الهيئة الاستشارية الحكومية الرسمية في المملكة.

أستاذ (بروفسور) في طب العيون، كلية الطب، جامعة الفيصل عام ٢٠١١ م (أول طبيبة).

كبير العلماء الإكلينيكيين في مركز الأبحاث في عام ٢٠٠٨ م، وعينت طبيب استشاري في قسم الوراثة في مركزالأبحاث في عام ٢٠٠٩ م بمستشفى الملك فيصل التخصصي.

أستاذ مشارك في طب العيون في مستشفى جونز هوبكنز في معهد ويلمر الشهير بالولايات المتحدة الأمريكية منعام ٢٠٠٣ - ٢٠٠٦م، وأعيد تعيينها على نفس المنصب عام ٢٠٠٦ – ٢٠٠٩م (أول طبيبة من الشرق الأوسط).

عينت كبير المستشارين لوزير الصحة في المملكة العربية السعودية وذلك في عام ٢٠٠٧م.

أول سيدة سعودية تعين في عام ١٩٩٥م كعضو في المجلس الاستشاري الطبي و هو أقوى القواعد الإداريةبمستشفى الملك فيصل التخصصي و مركز الأبحاث في الرياض.

عضو في المجلس الإداري للجمعية السعودية لأمراض العيون عام ١٩٩٦م – 2001م (أول سيدة)، وتم ترشيحها فيعام ١٩٩٧ م كرئيس للتعليم الطبي المستمر في نفس الجمعية، وشغلت أثناء ذلك (كأول سيدة) منصب رئيس اجتماعطب العيون لثلاث سنوات متتالية 1999 – 2001م (وهو اجتماع رئيسي يعقد سنويا بين الجمعية السعودية لأمراضالعيون و مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون).

أصبحت عام ١٩٩٧م عضوًا في إدارة تحرير المجلة السعودية لأمراض العيون، واختيرت كمحررة مشاركة في نفسالمجلة كأول سيدة من عام ١٩٩٨ م حتى عام ٢٠٠٨ م. وكانت خلال الفترة من ١٩٩٧ - ٢٠٠٤ م عضوا في مجلس تحريرمجلة الأمراض الوراثية للعيون المرموقة التي تصدر بالولايات المتحدة الأمريكية، كما شغلت منصب المحرر المساعد فيتحرير مجلة الشرق الأوسط لأمراض العيون خلال الفترة من عام ١٩٩٢ - ١٩٩٦ م (أول سيدة). وقد عينت منذ عام٢٠٠٥ م عضوا في إدارة تحرير المجلة الأرشيفية للعيون العريقة التي تصدر بالولايات المتحدة الامريكية، كما عينت منذعام ٢٠٠٦ م عضوا في إدارة تحرير مجلة أمراض العيون التي تصدر بالصين، وكانت حينها أول سيدة تمثل الشرقالأوسط.

كانت عضوًا في المجلس الإداري للمجلس العربي الأفريقي لأمراض العيون ممثلة بذلك المملكة العربية السعوديةوذلك من عام ١٩٩٩ - ٢٠٠٥ م ، وكانت عضوا في اللجنة المركزية لوزارة الصحة في الرياض عام ٢٠٠١ م واللجنةالخاصة بالأطفال الخدج لوزارة الصحة عام ٢٠٠٢ م، كما كانت عضوا في اللجنة التنفيذية للجمعية الدولية لالتهاباتالعين ممثلة بذلك الشرق الأوسط عام ٢٠٠٢ م. وشغلت أيضاً منصب رئيس منتدى نهضة المرأة بجمعية الأمير سلمانللإعاقة ومركز الأبحاث بالرياض وذلك من عام ٢٠٠٢- ٢٠٠٤ م كما كانت عضوا في لجنة المهام الخاصة لإعتلال الشبكية السكري العالمي بالولايات المتحدة الأمريكية ممثلة الشرق الأوسط عام ٢٠٠٢ م.

تم انتخابها كعضو تنفيذي للمجلس الدولي لطب العيون، وهي أعلى مرتبة يصلها طبيب عيون بالعالم كونها أصغرعضو بالمجلس والمرأة الأولى من الشرق الأوسط وطبيبة العيون الوحيدة من القارات الخمس التي تشغل هذا المنصب منعام ٢٠٠٢ - ٢٠٠٦ م، وقد تم تعيينها مرة أخرى على نفس المنصب من عام ٢٠٠٦ - ٢٠١٠ م .

زميل في الكلية الملكية للجراحين في أدنبرة ببريطانيا منذ عام ١٩٩٦ م، وزميل في مستشفى جونز هوبكنز فيالولايات المتحدة منذ عام ١٩٩٥ م. أنهت برنامج زمالة لمدة سنتين في "مركز الأوعية الدموية للشبكية" و"مركز الأمراضالوراثية" "وعلم الأمراض للعيون" في معهد ويلمر العريق للعيون في كلية الطب لمستشفى جونز هوبكنز بالولايات المتحدةالأمريكية وذلك خلال الفترة ١٩٩٠ -١٩٩٣ م كما أنهت برنامج زمالة لمدة سنة في معهد القوات المسلحة في "علمالأمراض للعيون" (والترريد) في واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية (خلال الفترة ١٩٨٩ -١٩٩٠م).

كانت أول طبيب سعودي يحصل على جائزة أفضل بحث علمي من الجمعية السعودية لأمراض العيون عام ١٩٨٩م، عن "التقرحات بعد زرع القرنية" كأول بحث من نوعه، وحصلت مرة أخرى على نفس الجائزة في عام ١٩٩٥ م عن بحثها"أمراض العيون المصاحبة لفقر الدم المنجلي" والذي لأول مرة من خلاله تم الاعتراف الرسمي بالمرض.
واختيرت كأفضل طبيب مقيم للسنة في مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون عام 1986م كما حصلت علىالكثير من جوائز التميز من مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث ومن عدة جهات رسمية إقليمية وعربيةوعالمية.

على الصعيد المحلي كانت أول طبيبة سعودية تحصل على الميدالية الذهبية من رئيس الجمعية السعودية لأمراضالعيون صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن أحمد آل سعود في عام ١٩٩٩ م كما حصلت أيضا على جائزةجامعة ام القرى وذلك نظير جهودها المتميزة في المجالات العلمية والطبية والإنسانية في عام ٢٠٠٠ م.

حصلت على جائزة المرأة العربية المتميزة في مجال الطب وخدمة المجتمع عام ٢٠٠٥ م من مركز دراسات المرأةالعربية في باريس، فرنسا.

اختارتها مجلة فوربس العالمية كأحد " اقوي النساء العربيات" تأثيرا لعام ٢٠٠٥ م، واختيرت مرة أخرى "كأشهرامرأة عربية" لعام ٢٠٠٦ م.

حصلت على جائزة سيدتي للمرأة السعودية المتميزة في مجال الطب والصحة لعام 2015، كما حصلت ايضا على جائزتي المرأة العربية لعام 2015 في مجالي الطب والصحة وفي انجاز مدى الحياة المقدمتين من منظمة جوائز المرأة العربية.

كانت ضيفة شرف متحدثة في مركز الملك عبد العزيز للموهبة والإبداع عام ٢٠٠٧ م، وكانت ضيفة شرف فياحتفالات الجنادرية التراثية عام ٢٠٠٧ م. حصلت على جائزة الاثنينية للشيخ عبد المقصود خوجة عام ٢٠٠٨ م وجائزة " المفتاح" في ابها من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد عام ٢٠٠٩ م و 2010م وذلك نظير إسهاماتها العلمية.كانت أول ضيف شرف في الملحق الثقافي في دبى في الإمارات العربية المتحدة خلال انعقاد منتدى الإبداع الأول للطلبةالسعوديين في جامعات الإمارات العربية المتحدة عام ٢٠١٠ م. كانت ضيفة شرف خلال فعاليات " تمكين المرأة " لمنتدىنساء الغد السعوديات والمنعقد في عام ٢٠١١ م في جدة. كانت متحدثة رسمية في فصل التخرج التاسع والعشرينبعنوان " نحو مستقبل أفضل" والمنعقد في مدينة جدة في عام ٢٠١١ م. كانت إحدى المدعوين للمشاركة والتحدث فيالمنتدى الدولي لإسهامات المرأة في العلوم والتكنولوجيا في الدول المسلمة (اول طبيبة سعودية) عام ٢٠١١ م فيكوالالامبور، ماليزيا. كانت ضيف متحدث في منتدى بروب النسائي حول تزايد اهتمام المرأة بالمشاركة بالسياسةوالانظمة العامة في عام ٢٠١١ م في ولاية ساوث كارولينا بأمريكا. كانت ضيف متحدث في منتدى فرص الأعمالالتجارية السعودية الامريكية في ٢٠١١ م في اطلانطا بأمريكا.

أهم الانجازات الطبية: في عام ١٩٩٣ م قامت بإعداد بروتوكول "اعتلال الشبكية لدى الاطفال الخدج" وقد تماعتماده وفقاً لمقاييس مؤسسة جونز هوبكنز الطبية. في عام ١٩٩٤ م كانت أول طبيبة في الشرق الأوسط تستخدم ليزردايود لعلاج اعتلال الشبكية لدى الأطفال الخدج، وقامت في عام ١٩٩٥م بعلاج اعتلال الشبكية المصاحب لداء السكريباستخدام الليزر ثنائي الموجة لأول مرة في الشرق الأوسط في عام ١٩٩٧م. كانت الطبيب المعالج لخادم الحرمينالشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود رحمه الله من عام ١٩٩٩ - ٢٠٠٥ م. كانت أول طبيبة في الشرق الأوسطتستخدم مغروسة غانسيكلوفير داخل الجسم الزجاجي "فيترازيرت" لعلاج مرضى الايدزفي عام ٢٠٠٠ م. كانت أولطبيبة في الخليج العربي تستخدم جهاز المعالجة الضوئية الديناميكية لعلاج اعتلال البقعة الصفراء المرتبط بتقدم السنفي عام ٢٠٠٣ م. كانت أول طبيبة تستخدم عقار افاستن لعلاج المرضى في الشرق الأوسط، وفي عام ٢٠٠٦ م، كانتأول طبيبة تستخدم عقار لوسنتس لعلاج مرضى اعتلال البقعة الصفراء المصاحب بتقدم السن في الشرق الأوسط.

نظمت العديد من الندوات من أمراض العيون على المستوى المحلي والعالمي، وهي عضو في ١٦ جمعية أمراضعيون محلية وعالمية، وهي عضو في مجلس إدارة اللجنة السعودية لتطوير التجارة الدولية والتابع لمجلس الغرفة التجاريةوالصناعية منذ عام ٢٠٠١ م. شغلت منصب الرئيس للمجلس التنفيذي لرابطة أصدقاء السعودية خلال الفترة من عام٢٠٠٤ - ٢٠٠٧ م وخلال ذلك ألقت العديد من المحاضرات في عدة مدن في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا والشرقالأوسط وذلك لتحسين الصورة العالمية للمملكة العربية السعودية وتطوير علاقاتها مع الدول الأخرى، وحالياً عضو فيالمجلس السعودي البريطاني في مجلس الغرف السعودية بالرياض منذ عام 2012م.

كانت مستشارة رسمية لمجلس الشورى في عام ٢٠٠٢ - ٢٠٠٤ م، وكان لها دور كبير في حصول مجلس الشورىعلى العضوية في اتحاد البرلمانات العالمية عام ٢٠٠٣ م.

نشرت 68 ورقة عمل دولية من ضمنها الموسوعة عن أمراض العيون الوراثية في المملكة العربية السعودية (أول طبيبعيون) وتعتبر هذه الموسوعة من أهم مراجع الدوانز العالمية لطب العيون . أنهت مراجعة سبع كتب. شاركت في277 ندوةوألقت 392 محاضرة في الولايات المتحدة الأمريكية و أوروبا و الشرق الأوسط ، وتمت دعوتها لإلقاء69 محاضرة عالمية و86 محاضرة محلية. وهي الآن تقوم بإجراء14مشروعا بحثيا، ولديها أكثر من 421 لقاء تلفزيوني وإذاعي وصحفيعلي الصعيدين المحلي والعالمي.


 0  0  
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 11:10 صباحًا الإثنين 14 محرم 1440 / 24 سبتمبر 2018.