• ×

01:29 صباحًا , الجمعة 4 شعبان 1439 / 20 أبريل 2018

السهلي لمدمني خدمات الوسائط كفى بالمرء إثما أن يرسل كل ما وصل إليه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة بث - فواز العبدلي : حذر أستاذ الفقة المشارك بكلية الشريعة بجامعة أم القرى عضو جمعية حقوق الإنسان إمام وخطيب مسجد الأميرة شيخة نائب رئيس مجلس إدارة جمعية طوى الخيرية عضو اللجنة الاستشارية بمكة المكرمة الدكتور محمد بن مطر السهلي، مستخدمي خدمات الوسائط من إثم عظيم متربص بهم وهم لايفقهون قد يلازمهم حتى وهم في قبورهم لتعجلهم في نشر كل ما يردهم عبر مواقع التواصل الإجتماعي من أخبار ومعلومات ووثائق وأحاديث مغلوطة ترتبط مباشرة بالجوانب الشرعية والقيام بنشرها وتعميمها دون التريث والتثبت من صدقية فحواها.

وأضاف الدكتور محمد السهلي لـ "صحيفة بث"، إنه لمن المؤسف الملاحظ من بعض إخواننا وخواتنا بمختلف أعمارهم التعجل بنشر كل ما يردهم من مقاطع مرئية وأخرى صوتية وبعضها تأتي في قوالب وعظ وغيرها من أحاديث وتفاسير ذات صلة بالجانب الشرعي ليعمدوا بنشرهم لها وياليتهم وعو مخاطرها وجعلوا أنفسهم كحاطب الليل الذي لا يقوم بالاحتطاب من الغابة إلا في أوقات الليل ليجمع بيدية العاريتين الحطب وكل ما تقع عليه يداه مما يجعله عرضة لإلتقاط الثعابين والعقارب والهوام بأنواعها معرضا نفسه لأضرار.

بنشرها للمضافين لديهم بخدمات التواصل الإجتماعي بغرض الفائدة وطمعاً للأجر والمثوبة قبل أن يتبين لهم بأنها ليست سوى مواضيع محرف بها ومشبعه بالأخطاء من مصادر نجهل أهدافها كما هو حال جهلنا بمواقعها وإن كانت سمومها ظاهرة للعيان الراميه لأضعاف الدين الإسلامي في نفوس الناس.

وزاد السهلي انه مع إستمرارية نشر مثل هذه المعلومات الخاطئة يزداد اثمها على من تسبب في نشرها مستشهداً بحديث النبي صل الله عليه وسلم " كفى بالمرء كذبا يحدث بكل ما سمع".

ودعى مستخدمي ورواد مواقع التواصل بالعودة للتمسك بنهج أمة المصطفى صل الله عليه وسلم التي يجب ان تكون عليه أمة "فتبينوا" امتثالا لقوله تعالى "يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا".

واختتم الدكتور محمد السهلي حديثة لـ "صحيفة بث"، إنه من منطلق حبه في الله للمسلمين والمسلمات فإنه يضع هذه النصائح الوعظية خوفاً عليهم من أن ينزل عليهم العذاب وهم في جهل من أمرهم فكفى بالمرء أن يرسل كل ما يصل إليه دون التريث والتأكد من محتوياتها، مشيراً إلى أن هناك باب واحد للتخلص من أثام مثل هذه المنشورات المغلوطة بإعادة نشرة للتنبيه عنها لكافة من قام بالارسال لهم مع التأكيد عليهم بنشرها للعامة لديهم وأنه يبرأ منها ولن يحلل منهم أحدا لم يقم بنشرها بالتنبيه عنها وتبيان أخطائها وكذبها حتى لا يختلط الفهم على الناس.

وجاء ذلك عقب إنتشار مقطع فيديو لسمكة تحمل في نصفها الأعلى تكوينات بشرية قيل بحسب مصدرها بأنه تم اصطيادها بأحد شواطئ "عمان"، قبل ان يظهر خلاف ما صاحب المقطع المغلوط إذ أن السمكة ما هي إلا مجسم في وقت ساهم تعاطف الكثيرين من مستخدمي الإنترنت والفيس بوك والواتس وحتى السناب وغيرها من الوسائط بنشرهم للمقطع على نطاق واسع قبل كشف كذبه.

بواسطة : فواز العبدلي
 0  0  
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 01:29 صباحًا الجمعة 4 شعبان 1439 / 20 أبريل 2018.