• ×

02:55 صباحًا , الأربعاء 8 صفر 1440 / 17 أكتوبر 2018

عراك سائقي أجرة أمام الحرم أخجل المعتمرات وأحرج المعتمرين وحرك غيرة المواطنين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة بث - فواز العبدلي : 
تحول خلاف بين سائقي أجرة بإحدى مركزية الحرم المكي صباح أمس أحدهم من جنسية باكستانية والأخر هندي الجنسية، للعراك بالأيدي كاد أحدهم ينهي الشجار بإستخدامة للسلاح الأبيض لولا فطنة أبناء جلدتهم وسرعة تدخلهم بفض الشجار، في وقت عمت الدهشة المعتمر مثار خلاف السائقين المتعاركين متسائلاً عن سبب عراك سائقي الأجرة رغم رفضه منذ الوهلة الأولى بإستخدام أي منهما لإيصاله لوجهته،وذلك لقرب الفندق السكني الذي يقطن به والذي لا يبعد سوى بضع مترات وهو يفضل قضاء أوقاتها بالمشي للتمتع بطبيعة مركزية الحرم الفواح عبقها بالسكينة وجمال نفوس قاصدوها واجوائها الإيمانية المفعمة بالسكينة والطمأنينة قبل إنتهاء وقت تواجده بمكة وعودته لموطنه الجزائر.
من جانبه فضل سائق الأجرة الهندي مغادرتة مركزية الحرم خشية تجدد العراك مرة أخرى، بينما بقي السائق الباكستاني بعض الوقت وهو يشتم ويتوعد كل من يحاول اركاب المعتمرين قبله، الأمر الذي لم يستحسنه مواطنين كدادين أضطر معها سائق الأجرة الباكستاني بالمغادرة عقب إستشعارة غضبهم من تصرفاته ونواياهم بحجزه داخل مركبتة وتسليمة لرجال الأمن.
أحد المواطنين عزا لـ "صحيفة بث"،عراك سائقي الأجرة للجشع الذي عليه حال سائقي الأجرة وهو ما أنساهم قدسية المكان وأظهرهم أمام ضيوف بيت الله في مشهد غير لائق بالتعارك والشتم بألفاظ خجلن من سماعها المعتمرات وتضايق بسببها المعتمرين فحركت الغيرة الدينية والوطنية المواطنين الكدادين للتدخل وطرد محدثي العراك من مركزية الحرم.

يذكر أن دوريات المرور تتواجد بصورة مستمرة لتنظيم حركة المرور وسيارات الأجرة لتسهيل تنقلات مرتادي مركزية الحرم وضيوف بيت الله، غير أن تواجد الدوريات الأمنية من شأنه تخفيف أعباء رجال المرور بمركزية الحرم وحفظ للأمن والضرب بيد من حديد تجاه كل من يحاول إنتهاك حرمات المكان وبث الرعب في نفوس الأمنين زوار ومعتمرين.

بواسطة : فواز العبدلي
 0  0  

القوالب التكميلية للأخبار