• ×

05:11 مساءً , الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440 / 19 ديسمبر 2018

على خلفية معاناة طلاب ثانوية الملك عبدالله .. حقوقي يحذر التعليم من خفافيش الظلام وذباب العنكبوتية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بث - فواز العبدلي : 
تفاعلاً مع ما نشرته "بث" عن معاناة طلاب ثانوية الملك عبدالله بن عبدالعزيز بمكة المكرمة مع إدارة مدرستهم المتشددة بصرامة في كافة قراراتها وتعاملاتها، تحت عنوان "هل سيظهر المهدي وينهي معاناة طلاب ثانوية الملك عبدالله".
حذر بدوره أستاذ الفقه المشارك بكلية الشريعة بجامعة أم القرى،عضو الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان عضو اللجنة الاستشارية فرع مكة إمام وخطيب جامع الأميرة شيخة، الدكتور محمد بن مطر السهلي من خطورة عدم إحتواء التعليم لأبنائه الطلاب خاصة في سن المراهقة التي تبدأ من المرحلة المتوسطة إلى المرحلة الجامعية والإستماع إليهم والتقرب منهم لئلا يكونوا لقمة سهلة المنال لخفافيش الظلام وذباب الشبكة العنكبوتية.

وأردف السهلي أنه بالرغم من تجاوز عمر النبي الكريم صل الله عليه وسلم الـ 50 عاماً في العهد المكي إلا أن معظم أصحابه من الشباب أمثال سيدنا عمر وعلي وعثمان، بل ووجد التفافه حوله من الشباب رغم فارق السن بينهم.
ومصداق ذلك قوله عز وجل (فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك...).

وأضاف الدكتور محمد السهلي في نداء صارخ لـ #التعليم "تقربوا من أبنائكم الطلاب ذلكم البتر لإزالة ما علق ببعضه لتروا بأم أعينكم لمعان بريقه".
والله سبحانه وهو الغني عن عبادة قال «من تقرب إليَّ شبراً تقربت إليه ذراعاً، وإذا تقرب إلي ذراعاً تقربت منه باعاً، وإذا أتاني يمشي أتيته هرولة».

وتابع السهلي بالقول لا بأس أن يكون هناك جانب من الشدة في التعليم من أجل مصلحة الطلاب ولكن في المقابل لا غنى عن اللين والرحمة حتى لا تطغى الشدة فتصل حد العنف والإيذاء الجسدي والنفسي مما قد يؤدي للنفور والكراهية بين طلاب ومنسوبي التعليم.

ودعا الدكتور محمد السهلي إدارات المدارس بالعمل على نظام وزارتي أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما في عهد رسولنا صل الله عليه وسلم، فقد كان سيدنا أبو بكر لينا رحيما فيما أمتاز سيدنا عمر بالشدة والصرامة، وهو ما يجب على إدارات المدارس تطبيقة لكبح جماح جنون مراهقات الشباب بأن يكون هنالك توافق بين مدراء ووكلاء المدارس أحدهم بين الشدة والصرامة والأخر بين
اللين والرحمة، فقد قيل الشباب ضرب من الجنون تصل معها حد جنوح البعض لتصرفات تكون هوجاء وهي درجة من درجات الجنون.

ولفت السهلي للحاجة الماسة بالجلوس مع الطلاب والإستماع لمعاناتهم وسبر أغوارهم، مستشهداً بتجارب واقعية جمعته بعدد من الشباب ممن ظلوا السبيل ووجد فيهم أثناء النقاش والتحاور الإيمان والخير الكثير، وقال نحن سبب ظلالهم بأن جعلنا بيننا وبينهم حواجز فلم يجدوا من يسمع لهم منا فاستمع لهم خفافيش الظلام وذباب الشبكة العنكبوتية.

يذكر أن إدارة ثانوية الملك عبدالله بن عبدالعزيز بمكة تواصل استفزازاتها تجاه طلاب مدرستها وكذا نظرتها الدونية أثناء تعاملاتها معهم وتوبيخهم دائماً بحسب ما تأن به صدور الطلاب فضاقت معها أنفاسهم.

 0  0  
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 05:11 مساءً الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440 / 19 ديسمبر 2018.