• ×

08:33 صباحًا , الجمعة 10 صفر 1440 / 19 أكتوبر 2018

محافظة جدة تحتضن أضخم المؤتمرات الدولية للتوعية بسرطان الثدي

بحضور 2000 مشارك ومناقشة 12 ورقة علمية..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بث - جدة : 
تحتضن محافظة جدة اليوم الجمعة المؤتمر الدولي العاشر لسرطان الثدي والذي يعتبر من أضخم المؤتمرات في الشرق الأوسط والذي تنظمه الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني ممثلة بمركز الأميرة نورة بنت عبدالرحمن الفيصل للأورام بالتعاون مع الجمعية السعودية للأورام وخدمات التوعية الصحية، بفندق الإنتركونتينينتال يومي الجمعة والسبت 12 – 13 أكتوبر 2018م.

ويستهدف المؤتمر الأطباء والجراحين والصيادلة وفني الأشعة والتمريض، ويستقطب ما يقارب 2000 مشارك من مختلف القطاعات الصحية بالمملكة، كما يحاضر فيه نخبة من المتحدثين العالميين الرواد الذين يتمتعون بسمعة عالية جداً ويعتبرون من قادة وأعلام علم الأورام في العالم كالولايات المتحدة الأمريكية - انجلترا- إيطاليا – سويسرا – فرنسا ، حيث تشارك الدكتورة/ ليشا ايمنز - أستاذة الطب في جامعة بيتسبرغ، والتي تتولى منصب رئيس برنامج المناعة للسرطان، طبيبة أورام متخصصة في رعاية سرطان الثدي.

وتتركز إنجازاتها على تطوير علاجات مبتكرة مبنية على المناعة واللقاحات المضادة للسرطان. وتعمل محررة طبية في عدة مجلات طبية، والدكتورة/ تشيلي هوانغ - أستاذة الأورام الجراحية ورئيسة قسم جراحة الثدي في جامعة ديوك الأمريكية وهي خبيرة في مجال الأبحاث لأكثر من عشرون سنة، والدكتورة/ كارول لي - طبيبة الأشعة في مركز ميموريال سلون كيترينج للسرطان في نيويورك وهي أيضاً أستاذ الأشعة في كلية طب ويل كورنيل، متخصصة في أشعة الثدي لأكثر من ثلاثين سنة.

وتشغل منصب رئيس لجنة الثدي في الكلية الأمريكية للأشعة. حصلت على الميدالية الذهبية من جمعية تصوير الثدي، والدكتورة/ هوب روجو - أستاذة الطب في الأورام في جامعة كاليفورنيا سان فرانسيسكو ، والتي تعمل على دراسات بحثية في مجال سرطان الثدي وهي الباحثة الرئيسية لكثير من التجارب السريرية. وقد نشرت العديد من الأوراق وحصلت على جوائز عديدة نظير جهودها المتميزة، والدكتور/ غوسيب فيالي - رئيس قسم الأنسجة، والذي ساهم في تطوير علاج الغدد الليمفاوية من خلال الكشف عن العقد الحارسة. وقام بنشر اكثر من 300 بحث علمي في مجلات طبية عالمية

وقام بتأليف أكثر من 36 فصل في كتب كثيرة، وهو أستاذ الأنسجة بجامعة ميلانو بإيطاليا. كما يناقش المؤتمر العديد من المواضيع الهامة من أبرزها:
1. ما الجديد في أشعة تصوير الثدي وما هو التأثير السريري؟
2. أشعة تصوير الثدي بعد العلاج لسرطان الثدي
3. دور العلاج الاشعاعي بعد استئصال الثدي
4. كيفية علاج عودة المرض موضعياً بعد استئصاله
5. المرحلة المبكرة من سرطان الثدي الإيجابي هيرتو : متى نفعل الأقل ومتى نحتاج إلى المزيد لعلاج سرطان الثدي في المراحل المبكرة؟
6. العلاج المناعي لسرطان الثدي الثلاثي السلبي: متى ومن يحتاج العلاج؟
7. علاجات جديدة لسرطان الثدي التاجي و هيرتو: ما هو الجديد في الأفق
8. إزالة التصعيد الجراحي: دراسة جديدة لتقييم SLN وجراحة حفظ الثدي
9. هل يجب على جميع النساء بعد سن اليأس المصابين بمرحلة مبكرة من مستقبلات هرمون سرطان الثدي الإيجابي تلقي العلاج الموجه للعظام؟
10. دور الجراحة لرعاية سرطان الثدي النقيلي
11. الرعاية الداعمة لسرطان الثدي خارج مستوى الرعاية الاعتيادي: الآثار المترتبة على العمر والمرحلة.

من جهته أوضح الدكتور/ متعب الفهيدي استشاري أورام الثدي رئيس اللجنة العلمية أن التوعية تتمثل بالكشف المبكر على الورم عن طريق اتباع النصائح والارشادات الطبية التي تحث على عمل الفحص الذاتي الشهري للثدي، الفحص السريري، وإجراء الماموجرام سنوياً للسيدات ذات المعدل العادي ابتداءً من سن الأربعين، والتعرف على الحالة الصحية الطبيعية للثدي لكي تتمكن السيدة من معرفة ما هو غير طبيعي لا سمح الله والحرص على اتباع نمط وأسلوب حياة صحي يتمثل في المحافظة على الوزن المثالي والصحي للجسم والتغذية الصحية وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

وبين الدكتور/ الفهيدي أن سرطان الثدي يعتبر السرطان الأكثر شيوعاً عند النساء حسب السجل السعودي للأورام لعام 2014م حيث بلغ عدد الحالات المسجلة 1826 حالة سرطان ثدي بنسبة 16% ولكنه يمثل 29% من جميع السيدات المصابات بالسرطان عموماً، وأن متوسط العمر هو 50 سنة وأن نسبة التشخيص في المرحلة الأولى والثانية هي 36% والمرحلة الثالثة 40% أما المرحلة الرابعة 17%، ثم أضاف الدكتور/متعب أن من هذه الإحصائيات نستنتج أن نسبة تشخيص الورم بالمرحلة الثالثة والرابعة مرتفع، وأن الإصابة بسرطان الثدي في السعودية يعتبر قليل بالمقارنة بالدول الغربية فمثلاً في الولايات المتحدة الأمريكية يتم تشخيص 92 سيدة لكل 100 ألف سيدة أمريكية سنوياً ، وبين أن عوامل الخطر المؤدية إلى سرطان الثدي هي الزيادة في العمر، والعامل الوراثي الذي يشكل أقل من 10% ، وتعرض منطقة الصدر للعلاج الإشعاعي في سن مبكر، والعلاجات الهرمونية لفترات طويلة، وزيادة الوزن والتغذية الغير صحية ، كما يهدف هذا المؤتمر لمناقشة وجلب آخر التطورات في تشخيص وعلاج سرطان الثدي وكذلك فتح قنوات للتعاون بين الأطباء السعوديين والأطباء الروّاد من الخارج لعلاج مرضى السرطان وتقوية العلاقات بين القائمين لعلاج مرض السرطان وتوحيد طرق العلاج بين الأطباء في المملكة العربية السعودية وبلدان العالم المتطورة في هذا المجال وكذلك توطيد العلاقات مع الباحثين للحصول على أفضل النتائج.

هذا وقد انطلقت فعاليات الحملة السنوية التوعوية لسرطان الثدي في الأول من أكتوبر والتي ستستمر حتى 31 أكتوبر 2018م تحت شعار "فحصك الأن ... يعطيك الأمان"، حيث بدأ مركز الأميرة نورة للأورام حملته التوعوية لهذا الداء منذ وقت مبكر وقد شملت الفعاليات تنظيم معرض تثقيفي بمركز العيادات الخارجية بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية شاركت فيه الجهات ذات العلاقة وجمعية زهرة لسرطان الثدي، كما تم تنظيم يوم توعوي للسيدات للتعرف على طرق الوقاية من هذا الداء والإجابة على تساؤلات الفحص السريري وإجراء الماموجرام والفحص الذاتي الشهري للثدي. كما تشمل الفعاليات خلال شهر أكتوبر معرض توعوي بمركز السلام مول يوم 19 أكتوبر 2018م ومركز الياسمين مول يوم 26 أوكتوبر 2018م تشارك فيه الجهات المتخصصة في أمراض سرطان الثدي والمؤسسات التوعوية الخاصة بهذا المرض وذلك لتوعية فئات المجتمع بهذا الداء.

الجدير بالذكر أن الهيئة السعودية للتخصصات الصحية اعتمدت 30 ساعة علمية لهذا المؤتمر.

 0  0  
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار