• ×

10:29 مساءً , الإثنين 11 رجب 1440 / 18 مارس 2019

جديد الأخبار

في إطار سعيها لتطوير الخطط الاستراتيجية للقوى العاملة وتوفير خدمات موارد بشرية..

المعاير التي أجتازتها الأحساء لتتويجها كعاصمة للسياحة العربية لعام 2019

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بث - جدة - محمد عواس : 
أوضح معالي رئيس المنظمة العربية للسياحة الدكتور بندر بن فهد آل فهيد - بأن المعايير التي يتطلبها ترشيح أي مدينة عربية لتتويجها كعاصمة للسياحة العربية هي: الإدارة السياحية في المدينة والبنية التحتية للسياحة والموارد السياحية وتنوع الأنماط والأنشطة السياحية، والحفاظ على البيئة وحمايتها، والإستجابة للمستجدات السياحية التي تدل على مدى إهتمام المدينة بالسياحة والامن والإستقرار، والارث الحضارى والتاريخى، والنتائج المرجوة من السياحية بالمدن العربية.

مشيراً بأن برنامج إختيار عاصمة السياحة العربية يعتبر من ضمن أهداف المنظمة التي أعتمدت وأقرت من قبل المجلس الوزاري العربي للسياحة لخلق التنافس بين المدن العربية لتنميتها وتطويرها ولتنشيط السياحة البينية العربية لمواجهة ظروف المنافسة المحلية والدولية من خلال رفع مستوى جودة الخدمات السياحية في المدن العربية التى أصبحت مطلبا محليا وإقليميا وعالميا ويتم منح هذا اللقب للوجهة التي تطبق المعايير التي أعدت لذلك والتي تركز على كيفية دمج السياحة بين الدول العربية بإستراتيجيات وأهداف محددة تعبر بوضوح عن هذا المبدأ، وكذلك التطوير المستمر للبنية التحتية والمشاريع الإستثمارية الجديدة التي تلبي متطلبات السياح العرب وترحب بهم.

مشيراً بأن صناعة السياحة أصبحت من أهم القطاعات التي تؤثر على الإقتصاد الوطني وتلعب دورا مهما في توظيف العمالة الوطنية في كافة المشاريع التي تتعلق بهذا القطاع موضحاً بأن قطاع السياحة يدعم عالميا بشكل مباشر ما يقارب من 112 ملايين وظيفة،وأما الدعم غير المباشر للتوظيف فيتمثل فيما يقارب 283 مليون شخص يستفيد من قطاع السياحة،أي وظيفة من كل 11 وظيفة في العالم وفى الدول العربية يساهم القطاع السياحي في التوظيف المباشر بما يقارب من 10 ملايين شخص، ويشكل ما نسبته 12% من إجمالي الوظائف في الدول العربية.

وأكد آل فهيد بأن الهدف من منح لقب عاصمة السياحة العربية هو لتسليط الضوء على المدينة الفائزة بما تحتويه من إمكانيات سياحية وتراثية وحضارية تسمح لها في دفع عجلة قطاع السياحة حيث أن العاصمة التي يتم إختيارها تعمل معها المنظمة لتنفيذ العديد من الفعاليات والبرامج والأنشطة لتحقق الكثير من العوائد الإقتصادية من خلال زيادة عدد السواح اليها والتي تصل بنسب تتراوح ما بين 25% إلى 30% والتي يتم إستقطابهم من خلال إقامة المهرجانات والفعاليات المصاحبة لهذا الحدث ،موضحاً بأن هذا اللقب يعتبر فرصة لمدينة الأحساء لتفعيل وتطوير وتنمية السياحة العربية إليها وتعريف كافة المدن العربية بما تزخر به من إمكانات سياحية وتراثية.

وأوضح آل فهيد فى نهاية حديثه بأن تتويج الأحساء كعاصمة السياحة العربية لعام 2019م ماكان يتحقق لولا الرغبة الأكيدة لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن
عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس التنمية السياحية ودعم صاحب السمو الملكي الأمير. سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الرئيس الفخرى للمنظمة رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني لتوفيير كافة الامكانات المتاحة لاجتياز كافة المعايير، مشيراً بان المدن العربية التى حصلت على هذا اللقب بداية من عام 2010م هم مدينة الاسكندرية جمهورية مصر العربية،2011 مدينة العقبة المملكة الاردنية الهاشمية، 2012 مدينة مسقط سلطنة عمان 2013 مدينة المنامة مملكة البحرين، 2014 مدينة اربيل– جمهورية العراق، 2015مدينة الشارقة دولة الامارات العربية المتحدة، 2016 مدينة جبيل جمهورية لبنان و2017 مدينة أبها الممملكة العربية السعودية و2018 مدينة القدس دولة فلسطين و2019 مدينة الأحساء المملكة العربية السعودية.

 0  0  
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 10:29 مساءً الإثنين 11 رجب 1440 / 18 مارس 2019.