• ×

04:30 صباحًا , الثلاثاء 18 شعبان 1440 / 23 أبريل 2019

رائدة العمل الاجتماعي صاحبة السمو الاميره ساره العنقري رحمه الله

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بث - هيله البغدادي : 
شاركت المراة السعودية بفاعلية في معالجة آثار كارثة سيول جدة 1432هـ وكانت لها مشاركة إيجابية في الأزمة اللبنانية أثناء العدوان الإسرائيلي.

واختيرت الأميرة سارة بنت عبدالمحسن العنقري رئيسة اللجنة النسائية العليا للخدمات الإنسانية والاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة كرائدة للعمل الاجتماعي والإنساني العربي ونموذج للتفاني في العمل التطوعي نتيجة عملها الدؤوب في خدمة العمل الخيري والإنساني والتطوعي.

شخصيتنا شخصية مرموقة في المجتمع ,, سمو الأميرة سارة بنت عبدالمحسن العنقري ا الاميرة سارة على سجيتها تماما,, صريحة لأبعد الحدود,, بكل الصدق, مواطنة وتعتز كثيرا بالمرأة السعودية وما وصلت اليه من تقدم في العلم والعمل,,
تلكم هي سمو الاميرة سارة بنت عبدالمحسن العنقري حرم صاحب السمو الملكي الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة رحمهما الله:
* ونظرا لكونها زوجة امير ومسؤول فهي تعي مدى المسئولية الملقاة على عاتق صاحب السمو الملكي الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز امير منطقة مكة المكرمة، لذلك كان لها دور عظيم تقوم به حتى يتفرغ سموه لمسئولياته
هو نفس الدور الذي تقوم به الزوجة تجاه زوجها من حيث تهيئة المناخ الاسري الملائم، ليقوم بدوره العام حيث يكون البيت موطنا للراحة والاستعداد لبدء يوم
اما المستوى الذي يرضي طموحات سموها تجاه المرأة في المملكة.

فقد كانت تعتز كثيرا بالمرأة السعودية بادية وحضرا وبما بلغته من فهم عميق لدورها في المجتمع، واستمساكا بدينها وتراث السلف الصالح ومحاولة اللحاق بعصرها عن طريق الأخذ باسباب التقدم,و دور المرأة المتميز في القطاعات التي تلائم طبيعتها كالطب والتعليم والعلم الاجتماعي وغير ذلك من المجالات، بل اننا نرى سيدات اعمال ناجحات ، وما يرضي سموها هو تحقيق المعادلة بين دورها في اسرتها وهو الاهم وبين اهتماماتها ولان المشروعات النسائية الخيرية التي تتبناها الدولة كثيرة ولله الحمد، لذلك كانت توجه سموها حتى يتحقق الهدف المنشود منها
لقد حققت الجمعيات النسائية الخيرية مستوى من الحضور الفاعل في مجتمعها خلال فترة زمنية قصيرة، ولكن امامها الكثير لكي تفعله، وترى سموها المهم ألا نتوقف وان نطور خدماتنا بما يلبي الحاجات الاجتماعية، وان نعيد دائما تقييم اعمالنا للخروج بالدروس المستفادة وتحسين الاداء.

كما كاتت ترى سموها رحمها الله ان المرأة السعودية العاملة في الجامعات والمدارس والمستشفيات وفي مجال البنوك في فروعها النسائية وفي مجالات الاعمال الخاصة وقد تسلحت الى جانب دينها بالعلم السليم وتمسكت بتقاليد مجتمعها وهي الى جانب ذلك زوجة وام ترعى الله في بيتها وزوجها وابنائها وهذه كلها صورة جيدة للمرأة السعودية العاملة ، والحمد لله.
وقد درست سموها رحمها الله بعض الافكار والمشروعات مع قيادات الجمعيات النسائية العاملة، ومع مكتب الاشراف الاجتماعي النسائي بالمنطقة بهدف التنسيق بين هذه الجمعيات من اجل المزيد من تفعيل دورها والاستفادة من الخبرات المتوافرة لديها وبلورة مشروعات خدمية جديدة تدعم خطط التنمية التي تنفذها الدولة رعاها الله
وكانت ترى سموها الكريم بعدم جدوى الزواج للسعودي من غير السعودية ذلك لان التوافق هو اساس الزواج الناجح وما يلائم مجتمع قد لايكون بالضرورة ملائما لمجتمع اخر، فانها قلة من الشباب تختلط الامور في اذهانهم.
ولاشك ان الاستقرار الاسري هو ما يتفق مع تقاليد المجتمع واعرافه، ولا يتحقق ذلك مع الزواج من اجنبية الا في حالات محدودة تقتضيها الظروف.
كما ترى سموها .
ان الاستثمار داخل المملكة هام جدا ففيه نأمن على اموالنا والمجال مفتوح امام الجميع حيث توفر لنا الدولة كافة السبل المتاحة وتسخر كافة الامكانيات التي تساعد على توفير الجو المناسب للاستثمار.
أما ما يخص سيدات الاعمال فان الواجب الوطني يحتم عليهن المشاركة الايجابية في الاستثمار جنبا الى جنب مع رجال الاعمال حتى يتحقق الهدف المنشود من فتح مجال الاسثتمار باذن الله.

الأميرة سارة بنت عبدالمحسن العنقري، مشوار حافــل في خدمة العمــل الخـيـري والإنساني والتطــوعي طوال 25 عاما.

استحقت من خلال جهودها ان تلقب برائدة العمل النسائي الاجتماعي سمو ا الاميرة سارة عبد المحسن العنقري صاحبة الدور البارز في دعم المرأة والأسرة في الدولة، عبر إطلاق العديد من المبادرات التي أسست لحركة نسائية قوية وقادرة على المساهمة بقوة في نهضة المجتمع. فقد أدركت رحمها الله أن المرأة لابد أن تكون جزءاً فاعلاً في بناء المجتمع الجديد الذي يحتاج إلى كل الجهود لتحقيق طموحاته الكبيرة. ونظراً لطبيعة المجتمع السعودي في ذلك الوقت، اتجه صاحب السمو الملكي الامير عبد المجيد بن عبد العزيز رحمه الله إلى إسناد مهمة تغيير أوضاع المرأة في المجتمع إلى رفيقة الدرب سمو الاميرة سارة بنت عبد المحسن العنقري رحمها الله ، وبالفعل كانت سموها على قدر هذه الثقة، وقامت، بهذا الدور على أكمل وجه. حيث إنها نجحت في استيعاب أهدافه وأفكاره، وحولت هذه الأفكار إلى تجارب ناجحة في كل الميادين. ، انطلقت سمو الاميرة سارة رحمها الله، في تنفيذ خطط وبرامج استراتيجية لتمكين المرأة وتفعيل مشاركتها في مختلف مجالات التنمية. تركز رؤية سمو الاميره ساره، والنهج الذي سارت عليه ، على أن الإنسان مصدر العمل والتقدم، وأنه كلما تم الاستثمار في بنائه، رجلاً كان أو امرأة، تحقق الاستقرار والأمن والرفاه لأبناء المجتمع. كما أن تمكين المرأة هو هدفها الاستراتيجي الذي تسعى دوماً من أجله، ليس لكونه من مبادئها الأساسية فحسب، وإنما باعتباره أحد مرتكزات تحقيق السلام في العالم كما أن رؤية سمو الاميرةساره تقوم على عدم التعارض بين الاعتماد على إيجابيات الماضي لبناء المستقبل، وضرورة التغيير والتحديث وفق خطط واستراتيجيات مدروسة، ليأتي المستقبل مواكباً لكل المستجدات، فهي تؤمن بأن صناعة الحياة السعيدة عملية يجب أن يتقنها الجميع، ويأتي ذلك من خلال مصادر عدة أهمها إيجاد آليات تعتمد التعامل الإيجابي مع كل ما نتعلمه ونعرفه لنحوله إلى واقع حياتي ولقد عرفت صاحبة السمو الاميرة سارة العنقري رحمها الله بدماثة الأخلاق، وحب الخير، وتلمس احتياجات الناس، إضافة إلى دعم ومساندة الطفولة والمرأة السعودية، أن مسيرة الراحلة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية شكلت نقطة مضيئة في حياتها كأنموذج مشرق في الجد والاجتهاد والعمل الوطني الفاعل الذي أبرزته منجزاتها.

، كانت لها أيادي بيضاء حانية تُمسح دموع المحتاجين والأيتام، فضلا عن إسهاماتها المؤثرة في دعم الجهات الخيرية، سائلة الله العلي القدير أن يجعل ذلك في موازين حسناتها وأن يتغمدها بواسع رحمته.

كانت سمو الاميرة سارة داعمة للفن التشكيلي، كانت تدعم بشكل منقطع للظير للثقافة وتقف بقوة في ساحة الفن التشكيلي، بقلبها المحب تتجاوب وتهتم بكل تواضع
لن تفي موسوعات لسرد ما قدمته سموها من إنجازات للمجتمع وللأسر من دعم، فضلا عن مساهمتها في دعم المرأة السعودية وبصماتها الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، فكان بيتها رحمها الله مفتوحا لكل بنات المجتمع. فسيرتها معطرة بالخير والأعمال الإنسانية، وداعمة الطفولة.

وقد وفق المركز الدولي للنشر في جمهورية مصر العربية عندما اختار حرم صاحب السمو الملكي الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة الأميرة سارة بنت عبدالمحسن العنقري رحمها الله (رائدة العمل الاجتماعي والإنساني العربي) عندما كانت رئيسة اللجنة النسائية العليا للخدمات الإنسانية والاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة، حيث أعلن حينها أن اختيار الأميرة سارة بنت عبدالمحسن العنقري رحمها الله ومنحها هذا اللقب جاء نتيجة عملها الدؤوب في خدمة العمل الخيري والإنساني والتطوعي طوال الـ 25 عاما الماضية.

وقد استحقت رحمها الله الأميرة سارة لهذا اللقب، سارة العنقري رائدة العمل الاجتماعي والإنساني العربي حيث أن صفحات الأميرة سارة العنقري طوال الـ 25 عاما في العمل الإنساني والتطوعي هي صفحات وضاءة بالنور تتألق فيها مسيرة العمل والتأثير والتغيير من أجل تطوير إمكانيات المرأة السعودية في تحمل مسؤولياتها في الأسرة وتربية الأجيال وترسيخ قيم الانتماء الوطني والأصالة العربية.

اما عن رحلة الأميرة سارة العنقري في مجال العمل الإنساني والتطوعي فهي رحلة الأميرة من منطقة تبوك ثم المدينة المنورة ثم منطقة مكة المكرمة وقدمت خلالهاه إنجازاتها في رعاية المحتاجين وخدمة المرضى والأيتام والأرامل وكبار السن والعجزة والدعوة إلى رعاية المرأة والطفل من خلال مشروعات اجتماعية حضارية متطورة.

وتتكامل رؤية سمو الاميرة ساره مع رسالة سموها، ، إذ تؤمن أن أهم رسالة جعلها الله للإنسان على هذه الأرض هي رسالة الاستمرارية في بناء الأرض وتعميرها. وبذلك فإن مفهوم البناء لديها له أهميته وقيمته التي تستمدها من دينها وتراثها وثقافتها الاسلامية . فمنذ نشأتها انتهجت مبادئ وقيماً سامية إلى جانب الشخصية المتفردة التي تتمتع بها والتي صقلها الشغف بالمعرفة والحرص على أداء الواجب والحس الإنساني الكبير، ما جعل دور سموها يزداد أهمية في بناء مجتمع السعودية ، إذ لم تكن يوماً امرأة عادية، بل استثنائية بكل مواقفها النبيلة. «عندما كانت السعودية في ظروفها وإمكاناتها الاقتصادية البسيطة، كانت نبعاً يفيض بالخير والعطاء. وحين غدت السعودية زاهرة تنعم بالرفاه والثروات، ضربت سموها أروع مثال للإنسانية، حيث حرصت على التواصل مع الناس والتعرف إلى احتياجاتهم ومشكلاتهم، وبذلت الوقت والجهد لمساعدتهم لإحداث التغيير والتطوير، ولم يكن عطاؤها منصباً على أبناء السعودية فقط، بل امتد إلى العديد من الدول الخليجية والعربية والأجنبية

في الوقت الحالي، تعيش السعودية مرحلة قطف ثمار الجهود الكبيرة التي بذلتها سمو ا الاميره ساره من أجل تمكين المرأة، حيث أصبحت المرأة عنصراً فاعلاً في المجالات كافة، بل أثبتت جدارتها في شغل مناصب قيادية مختلفة، يحفزها في ذلك إيمان قيادة الدولة بقدرة المرأة على العطاء، ودعم الحكومةالمتواصل، وهو ما انعكس بوضوح في ، التأكيد على ما باتت تتمتع به المرأة السعودية من ثقة القيادة ودعمها، حيث اتخذت السعودية خطوات ومبادرات سباقة بهدف تمكين المرأة، . وعملت سموها اللجنة. النسائية لتمكين وريادة المرأة في السعودية لتوفر إطاراً عاماً ومرجعياً وإرشادياً لكل المؤسسات الحكومية والخاصة، ومؤسسات المجتمع المدني في وضع خطط وبرامج عملها من أجل توفير حياة كريمة للمرأة لجعلها متمكنة، ريادية، ومبادرة

والحديث عن عطاء ورؤية وإنجازات وحكمة الاميره ساره، رحمها الله لا ينتهي، بل يمتد ليشمل الكثير من الأحلام التي حققتها لتصبح أمراً واقعاً يحدد بإتقان ومهارة مستقبل أبناء وبنات تراب هذا الوطن .

ساهمت الاميرة ساره في مسيرة نهضة المرأة السعودية لتعبر بها الكثير من الصعاب وتنجح بجدارة في أن تتغلب على كل المعوقات لتحقق كثيراً من الإنجازات والمكاسب تاركة بصماتها المتميزة على خريطة العالم .

هي القدوة والنموذج الذي يحتذي على كافة المستويات المحلية والعربية والإقليمية والعالمية ،

انها الانسانة المحبة للخير التي تعددت أشكال مبادراتها الكريمة من بناء المستشفيات والمدارس ومراكز تأهيل ذوي الإعاقة، ومراكز رعاية المرأة، إلى كفالة الأيتام والأسر المعوزة وعلاج المرضي، وإغاثة المنكوبين واللاجئين.

ن جهود الاميره ساره ، خاصة في مجال رعاية الأسرة والأمومة والطفولة ومحو الأمية تبعث دوماً على الإعجاب والتقدير، إلى ما وصلت إليه المرأة في السعودية وإصرارها وجديتها في العمل والعطاء للوصول إلى أعلى مواقع العمل في مختلف الميادين، وإن ما نشاهده من تقدم ونجاح للمرأة في تبوك والمدينه ومكه هو حصيلة جهد متصل لسمو الاميرة ساره على مدى ثلاثة عقود ، استهدف تأهيل جيل قادر على النهوض السعودية في مختلف المجالات التعليمية والثقافية والعلمية والحضارية

حيث إنها قامت بجهود كبيرة لدفع العمل النسائي إلى الأمام وتوفير كل الإمكانات اللازمة للمرأة العربية من أجل النهوض بالأعباء المطلوبة منها لخدمة أسرتها ومجتمعها، وإننا نرى بصماتها في جميع أنحاء الوطن العربي بما تحمله من رسائل إنسانية وجهود لتمكين ودعم المرأة .

"بفضل الله والتوجهات الحكيمة لللاميرة ساره تحسنت الخصائص المختلفة للمرأة السعودية، صحياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً، كما حققت إنجازات هائلة في مختلف المجالات التعليمية، لذا فإن جهودها المستمرة واللا محدودة في تأكيد دور المرأة تستحق الثناء والتقدير ويرجع الفضل بعد الله لها في إنشاء كلية التربية للبنات بتبوك ودعمها .

كما أن تنوع الفرص وتعدد الخيارات بسبب التشجيع الدائم من الاميره ساره رحمها الله جعل المرأة لا حدود لطموحاتها.

كما أن مسيرة تطور المرأة في المناطق التي حلت بها سارت ضمن خطط استراتيجية مدروسة ومعتمدة من سموها من أجل تحقيق الريادة والانطلاق نحو العالمية .كذلك تبنيها للعديد من المبادرات والمشروعات التنموية وتحرص دائماً على أن تشمل الأيتام برعايتها، وتوفير متطلبات الحياة الكريمة لهم، كما تحرص أن يكون للمعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة دور في مسيرة التنمية وبناء المجتمع، فالإعاقة حافز وليست حائلاً دون الممارسة والتعبير عن الأفكار والطموحات والإبداع .كما ساهمت في ريادة الحركة النسائية في الدولة بكل ثبات واقتدار، وتفوق المرأة في جميع المجالات لم يأتِ إلا بدعمها ورعايتها، والتي أبدت اهتماما كبيرا بتعليم المرأة، الذي هو أساس التكوين والتشكيل، حيث نرى تفوق المرأة العاملة على الرجل في المؤهلات العلمية وهناك نسبة كبيرة منهن لديهن تعليم جامعي، وهن أمهات وموظفات، كما أن الأم الموظفة استطاعت اقتحام قطاع الأعمال ونرى عددا كبيرا منهن سيدات أعمال، صنعن لأنفسهن اسما في مجال الاستثمارات والتجارة، وهناك الكثير من الدلالات التي لا حصر لها، وجميعها تشير إلى الاهتمام الكبير الذي أولته الاميرة ساره للمرأة السعودية وتذليل جميع الصعاب وتسهيل أمورها حتى تتمكن من المضي قدما في تحقيق ما تصبو إليه، وتكون شريكا رئيسا وفعالا في تنمية المجتمع ونهضته.

كل الفخر والعزة للسعودية لأن انجبت مثل هذه الرائدة العظيمةالتي جهودها لا تقتصر على مجال الرعاية الاجتماعية والصحية، وإنما لسموها دور مهم في صوغ مفهوم الرعاية الاجتماعية في الدولة وتأصيله، وتطوير رؤية شاملة ونظام متكامل يستهدف تحقيق الأمن الاقتصادي والاجتماعي، بالإضافة إلى إشراك المواطنين من مختلف الفئات والأعمار ودمجهم في العملية التنموية، وتحقيق الانتقال المدروس من منهجية الرعاية إلى منهجية التمكين وبناء القدرات، ولا نملك إلا أن نهنئ أنفسنا بوجود الاميره ساره رحمها الله في حياتنا. ونسآل الله ان يغفر لها ويجزيها عنا خير الجزاء.

 0  0  
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 04:30 صباحًا الثلاثاء 18 شعبان 1440 / 23 أبريل 2019.