• ×

08:39 صباحًا , الخميس 18 رمضان 1440 / 23 مايو 2019

معلم مكة: غيبه الموت ولم تنقطع روائح زهوره العطره

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بث - مكة - فواز العبدلي : 
المعلم الفاضل محمد إبراهيم يوسف دوسه، البالغ من العمر ٥٥عاما، أحد منسوبي مدرسة أحمد بن حنبل الإبتدائية بشعبة الإجابة بمكة المكرمة، ثلاثون عاما أمضاها وهو يواصل رسالته للأجيال، معلما فاضلا وابا كريما لطلابه وأخا محبا لزملائه إداريين ومعلمين، حتى غيبه الموت مغرب الخميس الماضي.
فعم حزن الفراق والامه أفئدة طلابه الصغار وزملائه المعلمين وأولياء الأمور، والسنتهم تلهث بالدعاء له بالرحمة والمغفرة.
المعلم دوسه يدرس بمدرسته ثلاثة من أبنائه يعيشون لحظات صعبة مع غزارة دموع فقد الأبوة فأنقسم معلمي المدرسة بين محتوي لمشاعر صغار زميلهم الراحل ومتأثر للمصاب الجلل.
مدير ابتدائية الإمام أحمد بن حنبل، الدكتور مشعل الحارثي، يعمل على إخراج طلابه وزملائه المعلمين من أجواء الحزن بالصبر والاحتساب، ويعمل على تطويق أبناء فقيدهم المعلم دوسه، بالرعاية الأبوية
باهتمام منقطع النظير للتخفيف عنهم وإخراجهم مما يعيشونه من لحظات صعبة وتهيئتهم لإستكمال ما تبقى من نهاية العام الدراسي.
المعلم محمد دوسه، رحل بعد ان روى الصحاري بعلمه وملئ قلوب من حوله بمحبة وود صادقين وطيب أنفاسهم باكاليل الزهور، ليرحل ويبقى شذى عطره منثورا بين محبيه، وقد جعل للنجاح قيمة ومعنى والتفاني والإخلاص مطلبا ملحا في العمل وأن لا مستحيل في سبيل الإبداع والرقي.
فهل سيشفع سجله التعليمي المشرف لتكريمه بثناء وتقدير على ما قدمه من جهود ثمينة وقيمة.
وهو ما توقعه الجميع نظرا للمواقف المشرفة التي تحرص عليها إدارة تعليم منطقة مكة المكرمة بروح المسؤولية التعليمية والاجتماعية والإنسانية.
"رحم الله المعلم الفاضل محمد إبراهيم يوسف دوسه".

 0  0  
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 08:39 صباحًا الخميس 18 رمضان 1440 / 23 مايو 2019.