• ×

01:30 صباحًا , الإثنين 18 ذو الحجة 1440 / 19 أغسطس 2019

أناس تعرضوا لظروف قاسية فكان مصيرهم السجن .. إنهم يحتاجون أهل الخير والمروءة ليكونوا بين أهلهم وأبنائهم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بث - فواز العبدلي : 
من سطح الأرض إلى منصات التواصل الاجتماعي تزايد أعداد طالبي الشفقة والإحسان ومن الجنسين
على خلفية غزارة أحكام إيقاف #وزارة_العدل
وتكدس سعوديون داخل السجون مدنيون وعسكريون بسبب مطالبات مالية عجزوا من إيفائهم لها، بسبب ظروفهم المعيشية وبعضهم تم الاستغناء عنهم من وظائفهم السابقة وآخرون ما زالوا يجوبون الأرض بحثا عن عمل.
وشهدت "بث" ملاحقة كثير من هؤلاء لشخصيات عبر حساباتهم الشخصية يستجدونهم لمساعدتهم، والتفريج عنهم كربهم، غير أن غالبيتهم لم يلتفت إليهم، بل غرد بعض أصحاب هذه الحسابات المرموقة بوصفهم لهم بالمتسولين عديمي الكرامة والغيرة على ماء وجوههم، لتجمع هذه الفئة المغلوبة على أمرها وتنشأ هاشتاج ‏‎#معًا_يد_بيد_ضد_الإيقاف جمعوا خلاله شتاتهم، وقد وثقوا داخله معانانهم مع مديونياتهم التي أوقف بسببها حسابات بعضهم، وبعضهم الآخر زج بهم داخل السجون ريثما يتم سدادهم مديونياتهم.
وجاء من بين المستجدين شفقة وعطف كبار الشخصيات على تويتر نساء وفتيات يطالبن بمساعدتهن وإخراج آبائهن وأزواجهن إليهن بدفع المبالغ عنهم، لتبدأ بعض الحسابات في تجاهلهم لهن،
وبعضها تهافتت إليهن بأنفاس تنم عن وجود ذئاب وراء أقنعتهم الزائفة.
"بث" تمكنت من لفت انتباه بعض المستجديات إحداهن على أتم الاستعداد بالقيام بأي عمل يطلب منها شريطة خروج زوجها من داخل السجن، حيث تم إيقافه بسبب مطالبات مالية عجز عن سدادها.
وشاب آخر بدأ عليه الإحباط النفسي، ووضع نفسه تحت تصرف من سينشله من محنته ويقوم بسداد مبالغ مالية عنه على أن لا يتم إيقافه بالسجن بعد صدور حكم قضائي بوقف خدماته.
ويبقى السؤال: ما هو السبيل لمواجهة هذه المعاناة والحلول الكفيلة بأمان شعب عظيم يعيش في كنف قيادته العظيمة؟

image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image

 0  0  
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 01:30 صباحًا الإثنين 18 ذو الحجة 1440 / 19 أغسطس 2019.