• ×

03:06 صباحًا , الجمعة 17 شعبان 1441 / 10 أبريل 2020

#عاجل الإهمال واللامبالاة أبكتا أوروبا .. فشكرا حكومتنا الرشيدة لجهودك العظيمة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بث - فواز العبدلي : 
جراء إستهتار بعض حكومات وشعوب دول أوروبية، تفشى فيروس كورونا المستجد بها، ففشلت كافة محاولات تلك الدول في احتوائه لترتفع أعداد حالات المصابين به وتجاوزات أعدادهم عشرات الآلاف ولا زال أعداد المصابين في تزايد، بالإضافة للاعداد المهوله للمتوفين بسبب الفيروس.
لتعلن حكومات تلك الدول الموبوءة عجزها من الحفاظ على سلامة مواطنوها، بل طالبت شعوبها بتحملهم مسؤولياتهم تجاه الوباء الجائح.
لتنتشر عبر مواقع التواصل مقاطع محزنه وهي تصف حجم الكارثه، ودخول أبناء تلك الدول في موجات حزن شديد خشية خسارة اعزاء عليهم، لرفض مستشفيات بلدانهم بعلاج كبار السن واقتصار خدماتها الطبية والصحية على صغار السن.
غير أن المملكة العربية السعودية سارعت
بمنظومة تكاملية من الخدمات، وتأهبت كافة
مستشفياتها ومراكزها الصحية بفرق طبية وصحية لمواجهة الفيروس الجائح، وقامت عبر جهاتها المختصة بإجراءات إحترازية للوقاية من إنتشار فيروس كورونا لسلامة مواطنوها
والمقيمين على أراضيها من الإصابة بالفيروس،
فأغلقت مصادر التجمعات البشرية من أسواق ومقاهي واستراحات، وابقت على محال المواد الغذائية والصيدلبات لحاجة الناس إلى خدماتها.
كما نشرت العديد من البرامج التوعوية عن
الفيروس الذي يعتمد في إنتشاره من خلال التجمعات، حاثة الجميع بعزل أنفسهم وأبنائهم في منازلهم وعدم مغادرتهم لها إلا في الضرورة القصوى، للقضاء على نشاط الفيروس ومنع إنتشاره.
وبعد كل هذا وغيرها من الجهود المبذولة لأجل سلامة الجميع يقف المواطنين والمقيمين صفا واحدا مع إجراءات الوقاية بتطبيق كافة التعليمات الهادفة إلى سلامتهم وسلامة أسرهم، بالعزل داخل لمنازل وترك الشوارع خالية أمام الفايروس القاتل حتى يضعف نشاطه ومن ثم تلاشيه.
فشكرا كومتنا الرشيدة على الجهود الجبارة للحفاظ على صحة الجميع وسلامة أسرهم.

‎#اقعد_في_بيتك
‎#خليك_بالبيت
‎#الزم_بيتك

 0  0  
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 03:06 صباحًا الجمعة 17 شعبان 1441 / 10 أبريل 2020.