• ×

03:42 صباحًا , الجمعة 17 شعبان 1441 / 10 أبريل 2020

أيادي المعروف .. تستحق التقبيل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بث - عبدالله بن راشد الراشد - رئيس مركز حي العتيبية بجمعية مراكز الأحياء بمكة نعمة الشكر لله عزوجل ثم للوالدين، وولاة الأمر الذين نحمل لهم بيعة في أعناقنا، ومحبة في قلوبنا، هي نعمة عظيمة يختص الله تعالى بها، الموفق من عباده، وهي عبادة عظيمة الأجر، ومبدأ إسلامي أصيل، وقيمة إيمانية رفيعة ..
لقد عهدنا ولاة أمر هذه البلاد المباركة - رعاهم الله - في الرخاء أهل للبذل والعطاء، وها نحن نرى شمائلهم النبيلة، وخصالهم الكريمة، التي تعانق السماء بما يبذلونه من الغالي والنفيس،
وتسخير كافة الإمكانات المادية والبشرية للحفاظ على الوطن والمواطنين والمقيمين على ثرى وطننا الطاهر، بجهود مذكورة،
وصنائع مشكورة، وأعمال حميدة، ومبادرات نبيلة،
من أجل حمايتنا ..
لقد واجه العالم بكل أسى كارثة صحية مؤلمة، باتت تهدد حياة المجتمعات، وتعصف باقتصادها،
واستقرارها، تمثلت في تفشي فيروس كورونا المستجد، والذي وصفته منظمة الصحه العالمية بـ "الوباء العالمي"؛ مما تسبب في شل حركة الحياة في دول العالم، في ظل التدابير الاحترازية التي اتخذتها الدول ، بهدف منع انتشار هذا الوباء المتفاقم ..
لقد جندت المملكة العربية السعودية بتوجيهات حكيمة من سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك / سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسيدي صاحب السمو الملكي الأمير / محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - ولي العهد - نائب رئيس مجلس الوزراء - وزير الدفاع - رعاهما الله - جميع مرافق الدولة، و وظفت طاقاتها ، وبذلت بسخاء، لحماية مقدساتنا، و وطننا الشامخ، ودفع البلاء عن المواطنين والمواطنات والمقيمين والمقيمات، وكل ذلك محل الشكر ، والتقدير والامتنان، والإجلال .. في هذا المسار، فقد صدرت التوجيهات الكريمة من حكومة بلادنا المباركة بإصدار حزمة من القرارات الحكيمة والجريئة
والفعالة، التي أسهمت بفضل الله تعالى ، في مواجهة هذه الكارثة بقدرة بالغة، وحكمة رائعة، وحنكة تامة، ومهارة فائقة.
نسأل الله العلي العظيم رب العرش العظيم أن يحفظ قيادتنا الرشيدة - أعزها الله - بحفظه.
وجميع بطانتهم وأعوانهم من مدنيين وعسكريين،
ويحفظ ديننا الذي هو عصمة أمرنا ..
هذه (دعوة للشكر ورد للمعروف؛ فأهله في الدنيا هم أهله في الآخرة؛ فلنري الله منا ما يحبه ويرضاه، تجاه أهل الفضل والمعروف) - (لا يشكر الله من لا يشكر الناس) - (فلنقف كما يريد الله و كما هو ظن ولاة أمرنا و وطننا وشعبنا بكل ما نستطيع؛ فهكذا نحن لأهل المعروف).

 0  0  
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 03:42 صباحًا الجمعة 17 شعبان 1441 / 10 أبريل 2020.