• ×

03:19 صباحًا , الثلاثاء 3 شوال 1441 / 26 مايو 2020

صحيفة سعودية تثير أزمة بمقبرة المعلاة .. والسهلي يستشهد بقبر الرسول وصاحبيه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بث - فواز العبدلي : 
في حين استغلت مساء أمس إحدى الصحف السعودية دفن جثمان أحد رجال الأعمال في مقبرة المعلاة بمكة، ليكون هذا الأمر عنوانا لها بمجاورة جثمانه لقبر أم المؤمنين السيدة #خديجة "رضي الله عنها"، مما تسبب ذلك بمواجهتها حملة انتقادات واسعة على منصات التواصل الإجتماعي.
علمت "بث" أن الجهات المعنية تعمل مع الجهات ذات العلاقة بوقف هذه التجاوزات لتكون كفيلة بوقف التطاول على رموز الدين الإسلامي وحفظا لقدسية آل بيت رسوله الكريم "صل الله عليه وسلم"، والزج بهم في تشبيهات دنيوية ودون وجه حق.
فيما شدد فضيلة الشيخ البروفيسور محمد بن مطر السهلي - أستاذ الدراسات العليا بكلية الشريعة بجامعة أم القرى، عضو الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان، عضو اللجنة الإستشارية فرع مكة، امام وخطيب جامع الأميرة شيخة، في تصريح خاص لـ "بث"، على أن ما ذهبت إليه الصحيفة عبر عنوانها مثار القضية لم يخرج عن المألوف، مستشهدا على ذلك بدفن الصحابيان الجليلان سيدنا أبو بكر الصديق
وسيدنا عمر بن الخطاب"رضي الله عنهما" جوار قبر #الرسول الكريم "صل الله عليه وسلم" وملاصقة قبريهما لقبره الطاهر عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.
وأضاف فضيلة الشيخ السهلي بأنه درج مصطلح التشبيه حال مجاورة المتوفي لشخصية معروفه منذ عهد السلف الصالح، فكان يقال "ان فلان دفن جوار شيخه".
وزاد بالقول: "ولكن في حال أن المتوفي لم يكن قد دفن قريبا من تربة أم #المؤمنين "رضي الله عنها"،
وإنما دفن بعامة المقبرة فإنه لا يجوز إطلاق مصطلح المجاوره".
هذا وما زالت مواقع التواصل تعج بردود أفعال جمع كبير من الرواد والمشاهير غضبا على نسب الصحيفة في مجاورة المتوفي لأم المؤمنين خديجة "رضي الله عنها".

 0  0  
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 03:19 صباحًا الثلاثاء 3 شوال 1441 / 26 مايو 2020.