• ×

11:50 مساءً , الأربعاء 17 شوال 1443 / 18 مايو 2022

جديد المقالات

بواسطة : المحرر

يوم عيد الأم ! هل هو يوم مولد الأم ذاتها أم...


بواسطة : المحرر

كانت بداية الدولة السعودية الأولى على يد المؤسس...


بواسطة : المحرر

التنويريون الجدد سراج في رابعة النهار ..لا يسع...


بواسطة : المحرر

في العام١٧٢٧ م الموافق منتصف عام ١١٣٩ هجري ،...


بواسطة : المحرر

يوم التأسيس ليس مجرد مناسبة عاطفية للاحتفال ،...


هذا أنا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم الكاتبة: نداء حمزة
قابلت شخص يقول لآخر(لا جاك فلان قول له إني فلان أبو يد) أعجبت وتعجبت منه لفرط تعايشه و تقبله لشكله الخارجي دونما حرج أو إحساس بنقص، و شاهدته مرة أخرى و هو يمارس كل ما يمارسه الشخص العادي دونما تحفظ أو محاولة لإخفاء ما ينقصه أو إحراج لشخصه أو من الشخص المقابل، بفعلته هذه أنقذ نفسه من ثقل طاقية الإخفاء و ما يتبعها من أذى، وأجبر كل من يقابله على تقبله كما هو.
تقبل الذات (الخَلقية) يُسهل الكثير من العوائق التي قد نواجهها و قد يساعد بشكل أو بآخر على كسر الحاجز بيننا وبين اللقاء بالجمهور بعكس ذاك الذي يرى في نفسه كل العيوب و النواقص فيقع ضحية لهمين هم ما هو عليه وهم مواجهة جمجمة الناس.
لا أزعم أنها مهمة سهلة و لكن أدرك تمامًا أن بالتوكل على الله والعزيمة والإصرار يستطيع الفرد منا أن يبلغ عنان السماء، وأدرك أيضًا أن خلف هذه الشخصيات أشخاص عظماء ساندوهم و كافحوا لأجلهم وبذلوا قصارى جهدهم لكي يبلغوا بهم هذه المراحل،لله درهم.





بواسطة : نداء حمزة
 0  0  13255
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 11:50 مساءً الأربعاء 17 شوال 1443 / 18 مايو 2022.