• ×

02:48 صباحًا , الثلاثاء 13 ذو القعدة 1445 / 21 مايو 2024

جديد المقالات

بواسطة : ادارة التحرير

بقلم شراز القلوي البارحه هبطت ذاكرتي وعادت...


بواسطة : ادارة التحرير

بقلم -بندر بن عبد الله بن تركي آل سعود : من...


بواسطة : ادارة التحرير

الكاتبة / د. هيله البغدادي إحساس وشعور مفعم...


بواسطة : المحرر

الكاتبة الدكتوره / هيله البغدادي تحرص حكومة...


بواسطة : المحرر

الكاتبة / د.هيله البغدادي الحسد طبيعة بشرية،...


الرضيع العربي !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرضيع العربي

قد يرد للأذهان إن هناك خطأ ما في عنوان المقال , أو حرف غير صحيح في تلك العبارة , وللقارئ حرية الفهم فنحن في زمن الحريات و التحررات , ولا شك إن تلك العبارة الشهيرة التي استخدمت كمصطلح اجتماعي رصدته صحيفة الاندبندنت البريطانية كأول من يستخدم هذا المصطلح , حينما بدأت نيران الثورة مشتعلة من البلاد الخضراء واجتاحت العالم العربي المتأجج , والتي شبهت بأرقى فصول السنة فصل الازدهار و الازهار, لم يكن ذلك التشبيه سوا انه نوع من أنواع المجاز اللغوي , أو حسب تصنيف الفلاسفة ((تشبيها بليغا)) , أما حال الرضيع العربي فهو حال يرثى له , الرضيع العربي طفل اليوم الذي نهكت طفولته , وسلبت برأته و أصبح يتكلم بلغة الموت ولم تعد ترهبه صوت المدافع ولا طلقات الرصاص , وطعم الدم المراق في ساحات القتال ومناظر الموتى التي مهما خبأنها أصبحت مكشوفة , كم هو مؤلم لصناع الغد وشموس المستقبل ان يتذوقوا هذا الجرعات المفرطة من الألم , كيف ستمضي سنينهم وكيف ستعمر الحضارات وأفكارهم مشوشة ومبنية على سفك الدماء او ظلم الحكام والعنف , كيف سيستشعر ذلك الرضيع حلاوة اللعب و ثقافة الانتقام أصبحت لعبة يراها أمام ناظريه والخوف قصة مرعبة يشاهدها كل يوم والجثث دمى قذفها الوحش من فمه الكبير و ألقى بها في صندوق به جثث دمى أخرى , والخفافيش تقف على انهار حمراء تشرب بأقداح الرؤوس , إنها ليست حكاية بل هو واقع بل حقيقة , للأسف إننا لا نفكر حتى كيف نحميهم مجرد حماية ,كيف نزرع في عقولهم اللينة طيبة الانسانية وتعابير السلام والمشاعر السلمية, ونصوغ لهم من الحب منهجية للزمان و المكان , كيف نسلحهم بسلاح الفكر , كيف نجعلهم ينضجون مبكرا , يتسامحون , ويتعاونون ويكونوا أقوياء أكفاء , كيف نستقصيهم من ان لا يفعلوا ما يفعله الكبار من همجية وعنصرية وانتقام , كيف لنا ذلك والرضيع العربي ما هو إلا ضحية أفعالنا او أفعال الزمان الشنيع فهلا رفقتم بهذا الرضيع....!!



 0  0  1185
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:48 صباحًا الثلاثاء 13 ذو القعدة 1445 / 21 مايو 2024.