• ×

02:25 مساءً , الإثنين 18 ذو الحجة 1445 / 24 يونيو 2024

جديد المقالات

بواسطة : ادارة التحرير

كتبه أ.د/ محمد بن مطر السهلي الحربي اختلف...


بواسطة : ادارة التحرير

بقلم شراز القلوي البارحه هبطت ذاكرتي وعادت...


بواسطة : ادارة التحرير

بقلم -بندر بن عبد الله بن تركي آل سعود : من...


بواسطة : ادارة التحرير

الكاتبة / د. هيله البغدادي إحساس وشعور مفعم...


بواسطة : المحرر

الكاتبة الدكتوره / هيله البغدادي تحرص حكومة...


شرّفت واعتزلت ...

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مقال شرّفت واعتزلت ... للكاتب : ناصر بشير عبدي



تفاجأت كثيراً بخبر اعتزال الشاعر العملاق رشيد الزلامي بعد أن قضى خمسين عاماً في ساحة شعر المحاورة ( القلطة ) , أمتعنا من خلالها بأجمل المحاورات الشعرية الحماسية والفكاهية , أحياها مع نخبة من شعراء جيله من الرموز السابقين وجيل الشباب في الوقت الحاضر . فكأن نعم الشاعر المخضرم والمحبوب .

ومما قال الزلامي في تصريح اعتزاله لصحيفة سبق ( " شعر المحاورة في الوقت يعاني تطفل الكثيرين من الباحثين عن الأضواء والمادة بغض النظر عن جودة شعرهم " ) , بهذه الكلمات الصريحة جدا ً برر الزلامي سبب اعتزاله ! , ولا غرابة في ذلك فالصراحة والوضوح صفة من الصفات التي لازمة شاعرنا القدير منذ بداياته الشعرية ووجوده في الكويت إلى أن اعتزل . ولكن يا ترى هل هذا السبب الوحيد في اعتزال الزلامي ! ؟ . لا أظن ذلك ؛ فرغبة الزلامي في إتاحة الفرصة للشباب المستجدين على الساحة أظنها هي السبب الحقيقي وراء ذلك . ولكن لعل الزلامي أراد أن يوصل مجموعة من الرسائل في آن واحد ولكن بأسلوب (دفن المعنى) الذي يجيده وبمهارة ! , ويترك التحليل للجمهور .

ومن خلال متابعتي المتواضعة للوسط الشعري بشكل عام ولفن المحاورة (القلطة) بشكل خاص , رأيت أن هناك صفات يتميز بها شاعرنا أبا جميل عن غيره ولعله يوافقني في هذه الصفات الكثير من المتابعين للساحة الشعرية سواء من جمهور الزلامي أو غيرهم . إن أبرز تلك الصفات هي بساطة المفردة مع احتفاظها بعمقها الاسقاطي إضافة إلى روح الدعابة في أصعب المواقف الشعرية , وهذا مما يدل على مدى المخزون الشعري الكبير الذي يرتكي عليه شاعرنا القدير .

كما أن لشعر النظم مذاق آخر مع ( أبو جميل ) , مذاق قلما تجده في قصائد الشعراء الآخرين , ومن جميل ما قال شاعرنا ( الشايب في الشيبان ) :

فالـتجـربة بـرهـان ما فيه تكذيب = وليا جهلت انشد من القوم شايب

ولا أقول يوجد شايب يعلم الغيب = الـغـيـب يـعلـم به مـديـر الـهـبايب

لا شك يوجد شايب له تـجـاريب = ومن الدهر شاف الفكر والعجايب
والأبيات المذكورة من شواهد مقدرة شاعرنا الفذ على تطويع المفردات السلسة للتعبير عن عن مضمون أفكاره التي قد البسها ثوب الوقت الحكمة والرزانة . ومما يثلج الصدر في تصريح اعتزال أبو جميل عندما قال: ( " أن قرار اعتزاله لم يتطرق لشعر النظم , موضحاً أن شعر النظم لديه لا يمكن أن يفرط فيه ويراه كالصاحب الوفي " ) . وبحق الوفاء ذاته وباسم جمهوره أقول له : (من حقنا عليك أن نستمتع ونطرب بقراءة جديدك من النظم) .

شرّفت ثم اعتزلت أبا جميل , فشكراً لك على ما قدمت من حكمة و إمتاع ودروس استفاد منها الكثير من الشعراء

لمحة : إن أردت أن تكون ذا تأثير فأصدق مع نفسك أولاً ! .


بواسطة : bthnasserbth
 1  0  3042
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-28-1435 02:35 مساءً ملاك بني صخر :
    رائع جدا ...سلمت يداك استاذ ناصر ....ابدعت ....
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:25 مساءً الإثنين 18 ذو الحجة 1445 / 24 يونيو 2024.