• ×

08:51 مساءً , السبت 4 شوال 1445 / 13 أبريل 2024

جديد المقالات

بواسطة : ادارة التحرير

بقلم شراز القلوي البارحه هبطت ذاكرتي وعادت...


بواسطة : ادارة التحرير

بقلم -بندر بن عبد الله بن تركي آل سعود : من...


بواسطة : ادارة التحرير

الكاتبة / د. هيله البغدادي إحساس وشعور مفعم...


بواسطة : المحرر

الكاتبة الدكتوره / هيله البغدادي تحرص حكومة...


بواسطة : المحرر

الكاتبة / د.هيله البغدادي الحسد طبيعة بشرية،...


تعرف عائض ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


ما إن نقراء الموضوع الا ونعود بذاكرتنا الي تلك النكت التي انتشرت في سابق عهدها علي هواتفنا و صفحاتنا الـ عنكبوتية ، لتحكي لنا قصة من مشهد مسرحي فكاهي ومحتوى واقعي لشخص اشتهر بالفسق ، ضحكنا كثيراً علي المشهد و تداولنا النكات المشبعة بالفكر المسموم ، هذه القصة ذكرتني بقصة طفل عمره ثمان سنوات اسمه عائض كان الاول في تحفيظ القران ومن خيرة شباب الحي بل يضرب المثل به كطفل ناضج يؤذن بصوته الجميل و يساعد الكبير و يتحدث بلباقة وحكمة وكأنه شيخ بالغ ، والكل كان يتمنى ان يكون ابنه مثل عائض ، ما انتشرت تلك النكات حتى تناسو ذلك الفتى و أصبحوا مهتمين ببطل الفساد ، لم يدر في خلدهم ان هذا الطفل سيكون أسطورة يدفنها التاريخ توارو عن دعمه و تشجيعه حتى ذلك اليوم حينما اتت أمه لتوقظهة لكنه فارق الحياة بموتة طبيعية وكالعادة حزن عليه الحي وبكت عليه الأمهات و تم تكريمه كأي حي لا نهتم له الا بعد موته ، انتهت القصة وهناك قصص لا نلتفت لها الا حين زوالها نبحث عن ما يضحكنا اكثر بالرغم من ان ما يبكينا هو الاصدق فمتى نهتم بالنماذج ونبحث عن اللباب فالقشور تأخذها الرياح بعيدا .


 0  0  2497
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 08:51 مساءً السبت 4 شوال 1445 / 13 أبريل 2024.