• ×

04:23 صباحًا , الثلاثاء 17 محرم 1446 / 23 يوليو 2024

جديد المقالات

بواسطة : ادارة التحرير

كتبه أ.د/ محمد بن مطر السهلي الحربي اختلف...


بواسطة : ادارة التحرير

بقلم شراز القلوي البارحه هبطت ذاكرتي وعادت...


بواسطة : ادارة التحرير

بقلم -بندر بن عبد الله بن تركي آل سعود : من...


بواسطة : ادارة التحرير

الكاتبة / د. هيله البغدادي إحساس وشعور مفعم...


بواسطة : المحرر

الكاتبة الدكتوره / هيله البغدادي تحرص حكومة...


خطوة النجاح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

إن الخطوة الأولى للنجاح تحتاج إلى تأني وصبر ونظر , ثم تبدأ خطوة بخطوة وأنت تعلم أن هناك من يسعى لعرقلتك ومن يود توقفك لأنه يحارب النجاح , أما لأنه محارب له أو لأمور شخصية , عليك الثبات وأن لا تنظر للمثبطين والمحبطين وتمشي في طريقك صعودا نحو القمة , وهناك من يسعى ليصل قبلك إلى القمة وسيتعمد وضع العوائق في طريقك لأنه يريد أن يصل وأن يكون وحيدا لا تلتفت لهذا الخصم فيكفي أنه خصم غير شريف ويبحث عن الصعود على حساب غيره ؛ لأنه حين يعرقلك فهو سيعرقل سير غيرك , وهناك من هدفه كهدفك الوصول للقمة والمنافسة الشريفة فعليك بالنظر إليه ؛ لأنه لن يلتفت لأحد غيرك فهو ينظر لك أين وصلت ويسارع ليصل قبلك , وربما يصل قبلك فعلا ولكن ثق بأنه سيساعدك عندما يكون هو على القمة لتكون بجانبه فهو يعتبر أفضل منك ولن يخسر إذا ساعدك بل يكسبك , وأنت إذا وصلت قبله لا تتركه بل ساعده لتكسبه فأنت قد وصلت ولا فائدة لك من تركه أو عرقلته , أما الذي يضع في طريقك العوائق ويعرقل مسيرك فاحذر منه إذا وصل للقمة وحاول أن تتجنبه لأنك أن شارفت على الوصول سوف يركلك وربما تكون ركلته لك قوية فيعيدك من جديد لخانة البدء , وإن لم تقدر على تجنبه وسقطت فلا تستسلم وانطلق نحو القمة وحقق النجاح ولو بعد حين , حين تضع الهدف أمام عينيك فلا شيء يستطيع توقيفك وكل ما عليك هو أخذ صورة عامة للطريق إلى القمة لتصبح واثقا من خطواتك وتبرهن للجميع أنك على قدر كبير من المسئولية وتتحملها كاملة على عاتقك , ولا تخشى من وعورة الطريق , طريق النجاح صعب مليء بالعوائق والمصائد والمكائد وهو شديد الخطورة كما أنه شديد الانحدار فإياك أن تتهاون في مشيتك , وإذا عزمت أن تمشي الطريق فإياك إياك التوقف إلا في القمة , فالتوقف قبل وصولك إلى القمة يعرضك للكثير من الأخطار , وعند مسيرك في هذا الطريق سوف تكون حذرا من اعدائك ولكن كن حذرا أيضا من رفاقك الذين يلبسون ثياب الرفقة وهم يكنون في دواخلهم الشر الكامل لك , ويظهرون لك بمظهر الناصح الأمين وأنهم يردون لك الخير ويقدمون النصائح التي هي في الواقع تثبيط وينشرون في داخلك الإحباط وأنت لا تعلم , عليك أن تعلم في رحلتك نحو القمة أنك ستجد الأعداء صريحين ومكائدهم واضحة , والأصدقاء يخفون الصراحة ومكائدهم خفية , لا تغتر باللسان المعسول الذي يزين لك الحديث وهو محبط مثبط فهو خطر عليك من حيث لا تعلم , ولا تستمع للنقد الجارح الهادم الذي لا يبعث في داخلك غير تثبيط عزيمتك وتهميش قدراتك , ثق بنفسك ثق بقدراتك استمع للنقد البناء ولو كان من قبل الأعداء , وأجعل من العقبات التي تواجهك والعوائق مساعدات لك للوصول , استغل كل فرصة بشرط أن لا تضر أحد من خصومك , عليك الجري في ميدان نجاحك وتجاوزه للقمة ودع الغير في ميادينهم وسباقاتهم , وتذكر أن الوصول للقمة ليس كل شيء بل عليك الوصول للقمة والثبات هناك فالثبات دليل على قوتك , وإياك والتوقف عن المنافسة في أي مجال تسطيع النجاح فيه , وتذكر دائما أن الوصول إلى القمة ليس النجاح وإنما النجاح يستمر بلا توقف .


بواسطة : فيصل المالكي
 0  0  2575
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 04:23 صباحًا الثلاثاء 17 محرم 1446 / 23 يوليو 2024.