• ×

01:12 صباحًا , السبت 16 ذو الحجة 1445 / 22 يونيو 2024

جديد المقالات

بواسطة : ادارة التحرير

كتبه أ.د/ محمد بن مطر السهلي الحربي اختلف...


بواسطة : ادارة التحرير

بقلم شراز القلوي البارحه هبطت ذاكرتي وعادت...


بواسطة : ادارة التحرير

بقلم -بندر بن عبد الله بن تركي آل سعود : من...


بواسطة : ادارة التحرير

الكاتبة / د. هيله البغدادي إحساس وشعور مفعم...


بواسطة : المحرر

الكاتبة الدكتوره / هيله البغدادي تحرص حكومة...


فلسفة تناقض نفسها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


شخصيات الناسِ تملك أبعادا كبيرة المدى... بعضها نفهمه وغيرها الكثير نجهله، ربما بعضها أيضاً نفهمه ولكن لا نعِي الطريقة التي تناسب تعاملها. فنقع في فخِ الأذى الغير مقصود . تغريدة للأستاذ نجيب الزامل يقولُ فيها: "قبل أن تنام تذكر أنك تتآمر مع أعدائك ضد نفسك، عندما تفتح الباب وتسمح للأفكار والأعمال الهدّامة بالدخول والهيمنة على حياتك." بالمناسبة أرى أن الشخصية المتناقضة كُثرت! دائماً ما نرى أشخاصا متناقضين، يناقضون ذاتهم بـ ذاتِهم.. نُرهقُ حينَ نسعى لِفِهمِهم وفي الأغلَبِ نُغْلَبُ ونشقى معهم.. ‏يتعاملون بلا منطق ثم يرموننا به!! أشعر بأن الشخص المتناقض يعيش حالة من المجاملة الإجتماعية، يُحب إظهار قدرته على التحكم في الأمور.. هناك أفرادٌ تلجَأُ إلى التناقض للسعي وراء كسبٍ مادي أو حتى لكسبِ رضا شخصٍ ما أو حتى ليحمي نفسَهُ من أذى يخافُ منه.. إذا يستخدمه كـ وسيلة! أستطيعُ أن أقول بأنّ الشعراء هم أولى تلك الفئات المتناقضة، فـ هم يقولون ما لا يفعلون.. وهم في كل وادٍ يهيمون!! غالبا سنرى بأن من يتصفون بالتناقض هم أشخاصٌ عصبيّون كما قال العالم النفسي الشهير فرويد.. حسنا إنه مرض، فـ ليس بالعدل أن نعيشَ في وسطٍ متناقض، ‏لذلك من الضروري جدًا علاج هذه الشخصية لأنها ستكون مهزوزة ومثقوبة ولن تستطيع بناء حضارة!! أجد بأن التعامل مع هذه الشخصية يكون بتحليل تصرفاتها إلى عدم القصدية، وبشكلٍ عام أرى التعامل معها بالتقدير مع توخي الحذر الجيد وطبعًا الاحترام. لـ نصلحهم نحن، فـ هم من المجتمع وهم له ومن يبنونه ، لربما أطلتُ قليلا لكني أتعامل كثيرًا مع تلك الشخصيات المتـ... المتسامحة ! .


بواسطة : روان الغامدي
 0  0  1183
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 01:12 صباحًا السبت 16 ذو الحجة 1445 / 22 يونيو 2024.