• ×

05:25 مساءً , الخميس 7 ذو الحجة 1445 / 13 يونيو 2024

جديد المقالات

بواسطة : ادارة التحرير

كتبه أ.د/ محمد بن مطر السهلي الحربي اختلف...


بواسطة : ادارة التحرير

بقلم شراز القلوي البارحه هبطت ذاكرتي وعادت...


بواسطة : ادارة التحرير

بقلم -بندر بن عبد الله بن تركي آل سعود : من...


بواسطة : ادارة التحرير

الكاتبة / د. هيله البغدادي إحساس وشعور مفعم...


بواسطة : المحرر

الكاتبة الدكتوره / هيله البغدادي تحرص حكومة...


استغلال الإجازة فيما يرضي الله لتكون سعيده

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



الإجازة فرصة سعيده بل هي ثمينه لمن يقدرها ويستغلها فيما يرضي الله ويبتعد عن محارم الله ليكون سعيدا في الدنيا والأخرة كقراءة القران فالقران يشرح الصدروالأغاني تجرح ،فلابد أن نحرص على قرآءة كتابه العظيم ،وفي هذه الإجازة المباركة وفي الشهر الفضيل ينبغي لمن يحب أن يكون من أهل القرآن، وأهل الله وخاصته، وممن بشره الله بالفضل العظيم :أن يجعل القرآن ربيعا لصدره، ويعمر به ما خرب من قلبه، ويتأدب بآداب القرآن، ويتخلق بأخلاقه الشريفة، يتميز به عن سائر الناس ممن لا يقرأ القرآن،كما قال الله تعالى في كتابه الكريم ﴿ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ ﴾، وفي هذه الإجازة ينبغي عليناأيضا أن نتبع القرآن والسنة، ونأكل الطعام بعلم، ونشرب بعلم، ونلبس بعلم، وننام بعلم،ونصحب الإخوان بعلم، ونزورهم بعلم، ونجاور جارنابعلم، ونلازم والدينا ، فنخفض لهما أجنحتنا، ونخفض لصوتهما أصواتنا، ونبذل لهما أموالنا، وننظر إليهما بعين الوقار والرحمة، ندعوا لهما بالبقاء، ونشكر لهما عند الكبر، ولا نضجرهماولانحقرهما، وإن طلبا منا شيئانقدم لهما،كما ينبغي علينا أن لا نهاجر قراءة القران بل نواظب عليها كما قال عمر: أما إن نبيكم صلى الله عليه وسلم قد قال ((إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين ))، وقال تعالى(اليوم أكملت لكم دينكم)أي الذي يكملك أيها الإنسان هو كلام الله عزَّ وجل، فأنت مخلوق في أعلى درجات التعقيد و كائن من أعقد الكائنات، لا تعقيد عجز بل تعقيد إبداع.


بواسطة : ياسين النوري
 0  0  1329
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 05:25 مساءً الخميس 7 ذو الحجة 1445 / 13 يونيو 2024.