• ×

01:42 صباحًا , السبت 16 ذو الحجة 1445 / 22 يونيو 2024

جديد المقالات

بواسطة : ادارة التحرير

كتبه أ.د/ محمد بن مطر السهلي الحربي اختلف...


بواسطة : ادارة التحرير

بقلم شراز القلوي البارحه هبطت ذاكرتي وعادت...


بواسطة : ادارة التحرير

بقلم -بندر بن عبد الله بن تركي آل سعود : من...


بواسطة : ادارة التحرير

الكاتبة / د. هيله البغدادي إحساس وشعور مفعم...


بواسطة : المحرر

الكاتبة الدكتوره / هيله البغدادي تحرص حكومة...


غزة .. بين خذلان العرب .. ولعبة السياسة .. !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

ليس جديداً أن الشعوب المسكينة هي من تدفع ضريبة لعبة السياسة " الظالمة " التي لادين لها ولاذمة مايحرك السياسة هي المصلحة فقط فأينما كانت المصلحة كانت التحالفات والإتفاقيات ..

فالسياسي المحنك هو الذي يقوم بكسب إتفاقات وتحالفات بأهداف يريدها هو ويضعها مسبقاً ويرى النصر الكبير في مدى قدرته على تحقيق تلك الأهداف بغض النظر عن ماإذا كانت تلك الأهداف "تحقق نصراً للشعوب "أم لا!!
فالنصر السياسي هو الهدف المنشود ..

مايحدث في غزة الآن شاهد على هذه المعادلة ومن ذلك نقول إنَّ الحرب في قطاع غزة تحولت إلى صراع متعدد الأطراف سواء أطراف وجدت للوساطة أو أطراف أوجدتها الأحداث لسبب أو لآخر ، فكل طرف يحاول" الإمساك " بخيوط اللعبة السياسية بين يديه ليحركها كيفما شاء بناء على أهداف أو مصالح شخصية مع "التراخي" في عدم السعى من كلا الأطراف للعمل الفوري على وقف إطلاق النار ..

لأن هذا في حد ذاته لم يكن هدف ولم يكن نصراً سياسياً " ينشده " الساسه ولم يفكر أحدهم في عدد الصواريخ، أو عدد القتلى وعدد الذين أصبحوا بلا مأوى ولابعدد الثكالى من الأمهات بل كل مايهمهم مدى " التوزان " الذي سيتحقق بين مصالح الدول التي تتطوع للوساطة أو لديها أهداف سياسية تُفاوض عليها ..

تفجرت أحداث تلك "المذبحة " في الوقت الذي تتناحر فيه أطراف عربيه كثر لأسباب مذهبيه سياسيه أدت إلى التفرقه وهذا أدى لأن تكون هناك أجندات " خفيه " يُتفاوض عليها لكي تطبق وترى النور على حساب الشعوب العربية "المكلومة "التي كانت ولازالت هي الخاسر الأكبر في إعادة التحالفات الجديدة في المنطقة فمن كان صديق الأمس عدو اليوم والعدو الحقيقي أصبح صديق " غيرمعلن " لدى البعض من الدول ..

فقد أرخت " الخلافات السياسيه " سدولها على المشهد في غزة فهناك جانب " مظلم " وجرح يدمي خاصرة العرب ..

فقد أدى الخلاف السياسي مع"الإخوان "والتي تمثلهم "حماس " في غزة أن يتشفى العرب فيما يحدث، ليس عدلا ولامبرراً هذا الفعل بل إن العدو ربما يشعر بالخجل من أن يتشفي العربي المسلم بأخيه فيما يحدث ضد أهلنا وأخواننا في غزة فقط لأنهم على خلاف سياسي مع حماس أو الأخوان .

الاعلامية فايزة ناصر
@faiza_nasser


بواسطة : فايزه الناصر
 3  0  19138
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-26-1435 02:22 مساءً د.عمر البيد :
    احسنتي وبارك الله في قلمك هذه الحقيقه اليت ظهرت لها عدة مسميات وعجز الكثير ومنهم اعلام العرب عن البوح وبها، لماذا اختلفنا في مذهب واصبح جزء منا يهادن مع اليهود ضد مذهب ونسوا انهم عرب قبل ان يكونوا مسلمين .
    اجزم ان هذا هو مايبحث عنه الغرب ياعرب تفكك العرب ونجح !؟ ونحن من ساعدة .
  • #2
    09-26-1435 02:46 مساءً ابو عبدالملك :
    حاول الغرب ان يقسمنا جغرافيا فلم يستطع ونجح في تقسيمنا مذهبيا وعقائديا

    شكرا لك الكاتبة فايزه الناصر شكرا لقلمك الحر
  • #3
    09-27-1435 10:51 صباحًا ابو راما :
    مقال يصور لنا واقع مايحدث في غزه من مصالح مشتركه راح ضحيتها الاطفال والنساء

    وللاسف الشديد ان هناك اعلام يؤيد ماتفعله اسرائيل في فلسطين


    ابدعتي استاذه/ فايزه الرحيلي
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 01:42 صباحًا السبت 16 ذو الحجة 1445 / 22 يونيو 2024.