• ×

09:34 صباحًا , السبت 14 محرم 1446 / 20 يوليو 2024

جديد المقالات

بواسطة : ادارة التحرير

كتبه أ.د/ محمد بن مطر السهلي الحربي اختلف...


بواسطة : ادارة التحرير

بقلم شراز القلوي البارحه هبطت ذاكرتي وعادت...


بواسطة : ادارة التحرير

بقلم -بندر بن عبد الله بن تركي آل سعود : من...


بواسطة : ادارة التحرير

الكاتبة / د. هيله البغدادي إحساس وشعور مفعم...


بواسطة : المحرر

الكاتبة الدكتوره / هيله البغدادي تحرص حكومة...


تنفخ في قربة مفقوعة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



تغيير، تغيير، تغيير.. مطالبات مستمرة بالتغييرعلى الصعيد الاجتماعي، الشخصي، عادات وتقاليد، سياسة دول. من كل النواحي، صياحٌ للتغيير يصحبُهُ أنانية وجشع!! ثم ماذا؟ استمرار ومطالبات لا منتهية بالتغيير من زاوية؛ الموضوع كلام فقط! الفرد يقول وثم يجذب فرد آخر لتصبح جماعة تتلوها جماعة والأكبر منها، مطالبات للتغيير دون تصحيح داخلي! الداخل الداخل أولا يا جماعة! ثم الأسلوب تليه الطريقة.. لن تصبح السينُ شين دون أن يُمسَك القلم وتُخط نقاطها!! انتبه! أمامك تحويلة.. يا الله اوف زحمة! عفوًا هذا جزء من التغيير الذي طلبته يا سيد! حينَ تحافظ أنت على ماتريد يحصل ما تود.

في فصلٍ آخر.. عوضا عن أن يكون التغيير حلًا أصبح الموضوع سلعة للتداول، للفتن وللمشاكل. كلمات غير موزونة تُطرح، محاولات إقناع لاجتذاب أصوات عديدة وتكوين مجموعة من الأفراد ثم تبدأ المطالبة الفقيرة! من يحتاج للتغيير هو نحن والذي يدور في هذا الرأس الكبير المسمى بالعقل.. من يحتاج للتغير هو القلب الذي أصبح بإيمانه عكارة.. من يحتاج للتغيير هو الفرد الذي بدوره يُغيّر الفرد ليكوّنوا قوةً تجذبُ الجماعة؛ فـ يصيبُ الحال ويطيبُ العيش. إيمان داخلي فقط بأهميته وسيصلح..

ماذا أقول؟ كلام كلام! حسنًا.. كـ قول المثل القديم "تنفخ في قربة مفقوعة". يزال أملي بأبناء جيلي كبير. تمت.


بواسطة : روان الغامدي
 0  0  3286
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 09:34 صباحًا السبت 14 محرم 1446 / 20 يوليو 2024.