• ×

08:22 مساءً , الخميس 7 ذو الحجة 1445 / 13 يونيو 2024

جديد المقالات

بواسطة : ادارة التحرير

كتبه أ.د/ محمد بن مطر السهلي الحربي اختلف...


بواسطة : ادارة التحرير

بقلم شراز القلوي البارحه هبطت ذاكرتي وعادت...


بواسطة : ادارة التحرير

بقلم -بندر بن عبد الله بن تركي آل سعود : من...


بواسطة : ادارة التحرير

الكاتبة / د. هيله البغدادي إحساس وشعور مفعم...


بواسطة : المحرر

الكاتبة الدكتوره / هيله البغدادي تحرص حكومة...


للحب نظرة اخرى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



من قال إن الحب يتجاوز الفروقات فقد كذب

ومن يؤمن إن جمال الروح أهم من جمال الوجه

في حالة الارتباط يحايد الواقع فقط.

ومن يقرا عن قصة السمراء سيعلم كم تنقلب الدنيا بها وعليها.

هي مثلنا لها روح وتملك قلبا وتحمل حلما

وبحكم الجاهلية هي اختلفت عنا.

قلبت موازين السحر بأسلوبها وأصبح للجاذبية قانون آخر

ففي هدوء ملامحها

بسمة تكاد تصدق أن النسيم ينام بين شفتيها.

حين تمشي تسبقها هيبتها يقف كل شي حولها

إلا القلوب فهي تقرع لخطوة قدميها.

تلون بنظرة عينيها دنيا من حولها فأحيانا تشعر

أن لزهور والأشجار شيء من أسرارها.

غروب الشمس لا يغيب في عينيها ورسم الكحل يسافر بك

في قصائد العرب عن ابنة البادية.

ونظرة منها تأخذك من حضارة الأندلس إلى برج باريس

وتعود بك بدلالها أيام الطفولة فتلعب معها بجنون

و أن تقع تمسك بيدك امرأة حنون

وإن تقف على أرضها تجلسك بحجر الأم فلا تغادرها أبدا.

لم أرى أبدا الورد بين يديها ولكن كنت المح الفقر

في عيني كل من تمنى قربها.

فمنهم من تمنى أن يعود به الزمان كي يقدم لها القرابين

أو يكون فارسا ليطيح بملوك الروم والفرس بإسمها.

وفيهم من جحظت عيناه من الشعر كي يكتب لها أول رسائله

فينام بين الأوراق كل مساء.

ومنهم من زرع الورد مقابل شرفتها حتى ينال إعجاب عينيها.

وآخر يقف على الحائط يخاف الاقتراب كي لا يفقد النطق

فيكتفي بنظر إليها كل صباح.

ومنهم من يتساءل عن إحساس لمس أنامل أصابعها؟

وماذا تحمل من الأسرار كف يديها ؟

وعن طعم الخبز في فمها ؟

عن جرأة الوشاح الذي يكسو كتفيها؟

أهي تنام كالأطفال وحولها الدمى أم كالأميرات في القصص

يتغزل بها الحرير المطرز بالذهب ؟

تُرى بماذا تهمس بالليل لوسادتها المعطرة؟

وكيف يشعرون من هم في قربها ومن يكون فارسها؟

ولا يعلمون أنها تنام لتحمل جرحها في النهار

لا يعلمون عن الذي سلبها قلبها ولا يجرؤ على قربها

يمسك بيدها ولا يملك خاتما لها

يروي لها عن تعصب أهله وأجداده

عن انهيار ثلج ا لقطبين وزلزال البادية إذا اعترف بها

ونسي إن من خلقها هو خالقه أيضا!

نسي وكأن هذا كله في الدين والواقع شيء آخر.

قبيل النوم كانت تشكي للورق عن حالها وعن حيرتها

التي تكسر حلمها نصفين فتكتب له في سر:

أن كتبت إليك عصفت حروفي الورق ونزف الحبر

وسكت الكلام عن الحب المباح فيصعب عليك قراءته عمرا.

فماذا تعني لغة البشر وأنت بينهم سر فقط لقلبي

في الغيب تدعوني حبيبتي

وبينهم تخونك الجرأة فتلعن حبي معهم

أي جزء منك لا يقتنع بي لا يقتلع الأشجار والأسوار ليطلب قربي

أي جزء منك لا يجرؤ على تكريمي؟

هل وفاءك للعادات والتقاليد يكفن اليوم حبي فمات بداخلك كل مبدأ جميل؟!

أم هذا يحدث فقط عندما

.................. تعشق السمراء؟
!


بواسطة : رشا جبران
 0  0  1176
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 08:22 مساءً الخميس 7 ذو الحجة 1445 / 13 يونيو 2024.