• ×

10:39 صباحًا , الأحد 10 ذو الحجة 1445 / 16 يونيو 2024

جديد المقالات

بواسطة : ادارة التحرير

كتبه أ.د/ محمد بن مطر السهلي الحربي اختلف...


بواسطة : ادارة التحرير

بقلم شراز القلوي البارحه هبطت ذاكرتي وعادت...


بواسطة : ادارة التحرير

بقلم -بندر بن عبد الله بن تركي آل سعود : من...


بواسطة : ادارة التحرير

الكاتبة / د. هيله البغدادي إحساس وشعور مفعم...


بواسطة : المحرر

الكاتبة الدكتوره / هيله البغدادي تحرص حكومة...


الصـحـبــة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الصحبة
----------------------------------
فيّ بعضٍ من الأحيآن نعوُد لنفسّ الاشخآصَ ۈ آلامآكِن ۈ لكِن لا تعودَ مَشآعرُ قلوبِنا كسَابق عهدِها قد تزداد أو تنقص وذلك يعود لعلاقتك بهم ،،
هذه الكلمات كتبها أحد أصدقائى على صفحته الخاصة على الفيس بوك منذ عدة أيام ،،لاأدعى أننا أصدقاء مقربين لكن أظن أننى وغيرى ملايين العرب تربطنا بجده الراحل علاقة أبوة ومحبة وثقة لاتقدر ولاتوصف،،
هذه الكلمات جعلتنى أفقد القدرة على التعليق عليها ،صحيح هى كلمات قليلة جدا لكنها بالتأكيد تحوى فى مغذاها الكثير ،أظن أن صاحب هذه الكلمات ترك المجال مفتوحا أمام أصدقائه على إختلاف أرائهم وميولهم أن يعبروا بالطريقة التى يفضلون أو بمعنى أدق انه وبذكائه المعهود تركهم كل يغنى على ليلاه،
أجد من الصعوبة أن أعبر عن كل التناقضات التى شعرت بها ولاأزال عندما قرأتها ففعلا بداخل كل منا أماكن يرتبط بها لأسباب ومواقف لا يدركها إلا من شاركوه فرحه وحزنه بهذه الأماكن ،فى طفولتى كنا نذهب لحديقة جدى لوالدتى الغناء فى صعيد مصر كنا نمرح ونجرى ونلهو أتذكر شجر الياسمين والورود الرائعة أتذكر شجر المانجو هناك فى أخر الحديقة الذى لم يطرح لعدة سنوات بعد وفاة جدى وكأنه فى حالة حداد على صاحبة .
مرت السنوات وكنت أحيانا أغمضى عيناى وأتخيل نفسى هناك بين الخضرة والزهور وجدى الحنون الذى يشبه لدرجة كبيره فى ملامحه الملك السعودى الراحل فيصل رحمة الله على الجميع ،،المهم تغييرت الأحوال وإنقطعت زيارتنا للجذور وبقينا هنا فى الإسكندرية ،إلى أن ذهبت إلى شرم الشيخ منذ عاميين وكان المكان الذى نقيم فيه محاطا بأشجار وخضرة وزهور أعطتنى شعورا بالحنين إلى كل أيام الطفولة التى رحلت وبالتأكيد لن تعود،
كذلك الأصدقاء الذين نرتبط بهم على حين غفلة من الزمن ونظن أنهم يمثلون بالنسبة لنا كل المسميات الجميلة التى لابد أن تدوم وتستمر إلى أخر الزمان وفجأة وعلى حين غفلة من الزمن أيضا تنتهى هذه العلاقات لأسباب لادخل لنا بها ربما لظروف الحياة ,ربما لأسباب لاندركها فقط فى أوقات كثيرة نتضطر إلى الإبتعاد والإختفاء من حياة أقرب الناس إلينا ،وقتها قد نمر بنفس الأماكن فنشعر بالغربة ،باليتم،بالوحدة لاأدرى الوصف المناسب لشعور ذلك الذى يرتبط بمكان ما، مع صحبة ما ، ربما تكون هى منبع الحياة الوحيد بالنسبة إليه ولأسباب لايدركها وكعادة الحياة المتقلبة التى غالبا تأتى بم لاتشتهى السفن تنتهى ،وتبقى الأماكن والعلاقات الإنسانية مجرد ذكريات جميلة ندفنها بإرادتنا فى أعماقنا لأنها بالتأكيد لاتهم أحدا غيرنا ،ولأننا للأسف مطالبين بالتعايش مع الواقع بحلوه ومره،
أعزائى فى كل مكان، لقد مضى عهد التفاؤل الجميل، واليوم نعيش فى عالم سريع جدا ،عالم لاوقت فيه للإرتباط بأشياء ربما تبدو صغيرة جدا من وجه نظر المحيطين بنا، لكنها بالتأكيد تعنى لنا الكثير ،فرجاء اللحظات السعيدة قد تبدو نادرة جدا فى حياتنا فلنحافظ عليها، والأمان والثقة والعواطف الدافئة كلها أشياء إندثرت منذ عصور بعيدة مضت ،فإن تواجدت الأن فلنتمسك بها بكل ماأوتينا من قوة حتى نتمكن من الإستمرار،
الخلاصة مش مهم المكان ،مش مهم الزمان ،المهم الصحبة التى تمكنك من الحفاظ على توازنك ،الصحبة التى تمنحك الأمان والسلام.

هالة برعى


بواسطة : bthnasserbth
 4  0  1684
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-07-1434 05:16 مساءً عزه الشاعر :
    كلنا قد فقدنا الشعور بالصحبة الجميلة الامنة ياليتها تعود
  • #2
    03-07-1434 06:52 مساءً محمد وائل اسليم :
    ان اقول ان المكان مهم والزمان مهم لأننا نحيا حياتنا في اطار منهما وتتعلق على جدران الذاكرة لدينا قصص لأشخاص تربطنا معهم علاقة قرابة او جيرة او صداقة الخ من علاقات تصل في احيان الى درجة من القدسية وبالفعل اي منا لا ذكريات له الله يعينه على رحلة الحياة . رب العالمين منحنا قدرة هائلة ونحن نجلس الآن وفي هذه اللحظة قد تراجع في ذهنك الكثير الكثير من الأحداث والصلات المحبب منها على القلب او المحزن جدا الانسان منا يسافر عبر الزمان بدون جهاز ينقله عبر الزمن والى مكان بدون ان يركب قطار او طائرة او سيارة او سفينة الخ من وسائط ووسائل تنقل ولا تبرح المكان وسافر بعيدا الى اماكن تربطك بها جملة من الذكريات .. ونلاحظ ان الشعر العربي والمعلقات منها اشارت الى الحنين للمكان والى صحبة رافقته بذلك المكان نعم نعم الله علينا لا تحصى ولهذا علينا ان نحمد رب العالمين بكرة وعشيا .
  • #3
    03-07-1434 07:24 مساءً ماهر عبد السيد :
    الخلاصة مش مهم المكان ،مش مهم الزمان ،المهم الصحبة التى تمكنك من الحفاظ على توازنك ،الصحبة التى تمنحك الأمان والسلام.
    هالة برعى
  • #4
    03-07-1434 08:07 مساءً amira muhammed :
    كلام صح ياهاله ربنا يوفقك
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 10:39 صباحًا الأحد 10 ذو الحجة 1445 / 16 يونيو 2024.