• ×

06:33 مساءً , الخميس 3 ربيع الأول 1444 / 29 سبتمبر 2022

مراهق يلقي بشقيقه الأكبر في الشارع بعد أن أنهال عليه بالضرب والركل أمام الماره بمكة المكرمة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بث - فواز العبدلي : 
في واقعة مأساوية أهتزت معها مشاعر الماره بإحدى الشوارع الرئيسية صباح اليوم بمكة المكرمة، حينما تجرد مراهق من مشاعره الإنسانية وملقيا بشقيقه الأكبر الطاعن بالسن في الشارع بعد أن أنهال عليه بالضرب والركل قبيل مغادرته المكان.

ليتخذ الشقيق الأكبر من أحد الجزر الوسطية للطريق مكانا للراحة قليلا حتى يلتقط أنفاسه ويهون عليه هول الصدمة التي لم يقوى على معها في تمالك نفسه لينخرط في حاله هستيريه من البكاء ونادبا حظه بضياع سنوات شبابه وعدم زواجه حتى لا يحول أي شيء عن تربيته ورعايته لشقيقه المراهق حينما توفيا والداهما وهو في الثامنة من عمره، ولفت إلى أنه أرخص راحته وأهمل صحته بالعمل ليل نهار من أجل الصرف على شقيقه الأصغر وتوفير له كافة احتياجاته وتأمين جميع التزاماته الحياتية والمعيشية، حتى إذا ما اشتد عوده والتحق بالعمل بإحدى الوظائف ولم يعد في حاجة إليه، أبدى تذمره منه وعدم رغبته في العيش معه بشقته الفارهه واصفا إياه بالمتخلف والغثيث.

الشقيق الأكبر غادر المكان مشيا على الأقدام لعدم مقدرته على دفع قيمة أجرة التاكسي، رغم إستعداد المتواجدين بتقديمهم المساعدة المالية له، غير أنه تمسك بالرفض وبشدة من قبولها رغم الحاحهم عليه ولكن دون جدوى.

أحد المتواجدين لفت الأنظار وهو يجهش باكيا ولسانه يردد على مسامع المتواجدين والماره قائلا "أخوك هو من يسعى معك ويؤذي نفسه لينفعك، أخوك هو الأب الثاني لأخته. وهو السند العظيم، وهو الجبل الذي تستند عليه عند الشدائد".

 0  0  
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:33 مساءً الخميس 3 ربيع الأول 1444 / 29 سبتمبر 2022.