• ×

07:49 مساءً , الأربعاء 9 ربيع الأول 1444 / 5 أكتوبر 2022

مقال :فخ يندر مَن ينجو منه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الكاتب :الدكتور إبراهيم عبدالله ال عبدالرزاق 
إرادة الخلود بذاته نوع من الشرك ، وعدم الإخلاص لله ..
كمن يتَقَصد الذكر عند الناس بعمل الخير ، والفضائل ..
الرياء مسلك خفي ( أخفى من دبيب النملة السوداء في ليلة ظلماء )..
الخلود له شهوة متعلقة بالأبدية التي لا تكون إلا لله سبحانه..
الخلود البشري أو الرغبة فيه تفتح باب الانحراف عن الله ، والتيه في مسالك تشوش البصيرة ، ونقاء الروح ..بما أننا مؤمنون بالقران ! فإن القران لم يشر للخلود الدنيوي مطلقا إلا بالإشارة أنه سبب الطغيان ، والظلال ؛ وإنما وعد الله عباده بالخلود الأُخروي نتيجةَ عبادة الله وفق ما أمر ، وما وردنا من صحيح السنة، ولذا بضاعة الملحدين ، والماديين قديما ، وحديثا هو : الخلود الدنيوي بأي وسيلة كانت ، وإنْ لم يتسن لهم الخلود فهم مغرقون بكل وسائل الغرور ، والبقاء في ذاكرة البشرية التي لا تنتهي بزعمهم!!. لذا المسلم إن نظر للدنيا إنما هي طريق للآخرة ؛ ويفترض عمله لما ينفع بالآخرة ،نشاهد ، ونلمس توجيه الإسلام للمسلم : أن يكون عمله المتبقي في الدنيا بعد وفاته مزيدا له في الحسنات ، والترقي في درجات الجنة ، وتكفير السيئات فالأصل الصحيح في العمل :أن يكون نافعاً في الدنيا ، والآخرة ذكَرَه الناس أم لم يذكروه ..وفي الأثر مَن مات انقطع عمله إلا من الثلاث المعروفة ( ولد صالح يدعو له .. علم يُنتفع به .. صدقة جارية )…

خاتمة لطيفة :ثبت في الحديث الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:إن أول الناس يُقضى يوم القيامة عليه رجلٌ استشهد فأُتيَ به فعرَّفه نعمَه فعرفها، قال فما عملت فيها؟ قال: قاتلت فيك حتى استشهدت، قال كذبت، ولكنك قاتلت لأن يقال هو جريء، فقد قيل، ثم أمر به فسُحبَ على وجهه حتى ألقي في النار، ورجلٌ تعلَّم العلم وعلَّمه وقرأ القرآن فأتي به فعرَّفه نعمَه فعرفها، قال فما عملت فيها؟ قال: تعلمت العلم وعلمته وقرأت فيك القرآن، قال كذبت، ولكنك تعلمت ليقال عالم وقرأت القرآن ليقال هو قارئ، فقد قيل ثم أمر به فسُحبَ على وجهه حتى ألقي في النار، ورجلٌ وسع الله عليه وأعطاه من أصناف المال فأتي به فعرفه نعمه فعرفها، قال فما عملت فيها؟ قال: ما تركت من سبيل تحب أن ينفق فيها إلا أنفقت فيها لك، قال كذبت، ولكنك فعلت ليقال هو جواد، فقد قيل ثم أمر به فسُحبَ على وجهه ثم ألقي في النار ) رواه مسلم….

 0  0  
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 07:49 مساءً الأربعاء 9 ربيع الأول 1444 / 5 أكتوبر 2022.