• ×

10:34 مساءً , الأحد 11 ذو القعدة 1445 / 19 مايو 2024

فرقة أكاليل طموح لا حدود له والقادم اجمل بإذن الله

فتيات فرقة أكاليل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نجاح سالم - بث فرقة أكاليل فرقة تضم فتيات في عمر الزهور يقدمن عروض وأناشيد أعضاء الفريق المكون من 7 زهرات ومصورة فوتوغرافية ومنسقة أزياء ومتحدثة اعلامية للفريق .
أمل المالكي هي مؤسسة فرقة أكاليل والمسؤولة عن جميع الترتيبات والتنظيم وتدريب الصغيرات تحدثت لصحيفة بث فقالت :
بدايتنا كانت فريق أسري أم وبناتها نقدم أناشيد وشيلات وشعر بنطاق العائلة اعتبرت موهبتنا دفينه ولكن حلم صغيراتي أكبر من طاقتي فاجتهدنا وبحثنا عن اسم للفريق , فكل طفلة لديها موهبة تميزها عن غيرها من الفتيات وانا بتوفيق من الله زرعت لديهم الثقة بالنفس أمام الجمهور اثناء العروض وحب الانشاد لديهم وتقديم ما هو أفضل على الصعيد الشخصي والتقديمي كما أنه لا يوجد لدينا داعم سوى مجهودنا الشخصي, وعن المشاركات تم بحمد من الله ماكنت أرجوه تقديم الكثير من الانشطة وشاركنا مراكز التربية الخاصة في عدة مناسبات لهم لأن تواجدنا بين هذه الفئة الجميلة يزيد الانسجام بيننا وعدم المقارنة بيننا وبينهم .
طموحنا أن نسعى للأفضل والاستمرار والغوص في هذا المجال الجميل الذي كان حلمي أنا منذ الصغر كما واتمنى من الله ثم من الجهات المعنية الدعم المادي والمعنوي وان نحيي مثل هذه المواهب الجميلة لكي تعم الفائدة الجميلة تجني من خلفها ثمرا عذب مذاقه , هدفنا من انشاء الفريق تنمية المواهب الحقيقية وهدفي القادم بأن نكون واجهة مدينة جدة بتمثيل المناسبات ونسعى الى توصيل رسالة لكل من لديه موهبة ان يبادر باكتشافها و تحقيقها ولا يستمر بدفنها .
نحاول الا ندخل الموسيقى في مجالنا ونعتمد ع الايقاع والطبل اما أزياء الصغيرات نعتمد على اللبس الساتر ونفضل الزي الكامل او التايور .
بالإضافة أنه يوجد تدريبات للصغيرات وأنا من يقوم بتدريبهم شخصيا ولكنني أوجهه مشاكل في المكان لأن أعضاء الفريق وقت التدريب لا يجتمعون لعدم وجود مقر لنا فاعتمادنا الكلي على التصوير وارسال المقاطع للأعضاء لاتباع نفس طريقة التدريب.
وقد تصل ساعات التدريب تقريبا من ساعتان لثلاث فالصغيرات سريعات في التطبيق والتعلم السريع الحمدلله .
وهنا نبذة بسيطة عن الصغيرات بفرقة اكاليل :
- (أمجاد ) حلمي تحقق ولكن يبقى حلم آخر وهو عمل كليب إنشادي وتسجيل جميع اناشيدي بصوتي.
- (سميه) بالبداية كنت خجولة ولكن مع التقدم عشقت المسرح فأبرزت موهبتي واصبح حلمي حقيقه الحمد لله.
- (لينا) بحثت كثيرا عن من ينمي موهبتي فلم اجد وفوجئت بفريق أكاليل اخبرت والدتي فسارعت بالتحدث مع الأستاذة أمل فبادرتني بالترحب كعضوة مشاركة بالفريق فلها كل الشكر.
- (هاجر) لمن لديه أم كأمي لا يستصعب شئ فوالدتي طموحة ومتفائلة ونحن باذن الله سنحقق لها حلمها .
- (يارا) كنت أرى الفتيات اللاتي بعمري بالفرق الانشادية واتمنى أن أصبح مثلهم بدورها أستاذة أمل حققت لي حلمي .
- (لانا) انا احب الاستعراض وسريعة في تطبيق الحركات أحبيت هذا المجال فاحتضنتني أستاذة امل لفريقها .
- (أريام) احب هذا الفريق واجهت صعوبات بالبداية ولكن بعد ان اصبح الفريق يقدم بالأماكن النسائية استطعت الانضمام والحمد لله
هدف
_بالطبع يوجد تدريبات للصغيرات وأنا من يقوم بتدريبهم ولاكنني أوجهه مشكله في المكان لان اعضاء الفريق وقت التدريب لايجتمعون لعدم وجود مقر لنا فإعتمادنا الكلي على التصوير وارسال المقاطع للاعضاء ليتبعو نفس التدريب.
_ساعات التدريب تقريبا من ساعتان لثلاث فالصغيرات سريعات في التطبيق ماشاء الله.

وفي الاخير أشكرك أستاذه نجاح على التفاتك للفريق واهتمامك به تأكدي ان سؤالك عني زاد من حماسي وشجعني للتقدم لأنني كنت فعلا متحطمة
.

بواسطة : نجاح سالم
 0  0  
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 10:34 مساءً الأحد 11 ذو القعدة 1445 / 19 مايو 2024.