• ×

03:52 صباحًا , السبت 17 ذو القعدة 1445 / 25 مايو 2024

احتدام المعارك في تعز.. وأنباء عن إنزال التحالف أسلحة للمقاومة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة بث - متابعات : شهد اليمن، أمس، تطورات ميدانية في مناطق كثيرة من البلاد، ففي العاصمة اليمنية صنعاء، دوت سلسلة من التفجيرات عقب غارات جوية نفذتها طائرات التحالف واستهدفت عددا من المواقع التي يتمترس فيها المسلحون الحوثيون والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في صنعاء، وقال شهود عيان إن «انفجارات عنيفة سمعت عقب القصف، وإن أعمدت الدخان شوهدت في سماء المدينة»، وبحسب المعلومات المتوافرة، فقد استهدف الطيران عددا من المنازل التي تتبع القيادات الميدانية في حركة أنصار الله الحوثية، وذكرت مصادر محلية أن سيارات الإسعاف والطواقم الطبية، التي هرعت إلى مناطق في جنوب العاصمة، نقلت عددا من القتلى والجرحى إلى المستشفيات جراء ذلك القصف، ومنذ بدء عمليات قوات التحالف، في 26 من مارس (آذار) المنصرم، وعمليات القصف تستهدف مواقع ومعسكرات تتبع المخلوع صالح ونجله في صنعاء، ومن المواقع المستهدفة، مناطق مجاورة لمطار صنعاء الدولي وقاعدة الديلمي الجوية العسكرية، وقد بينت تطورات عمليات القصف أن صنعاء عبارة عن مستودع كبير ومفتوح للأسلحة، فهي محاطة بعدد كبير من المعسكرات ومخازن الأسلحة والذخيرة، في الجبال المحيطة بالعاصمة من كل الاتجاهات، وذكر شهود عيان لـ«الشرق الأوسط» في صنعاء، أن عمليات نقل الأسلحة من منطقة إلى أخرى ما زالت مستمرة في العاصمة، وخصوصا الأسلحة المتوسطة والخفيفة وكميات كبيرة من الذخائر، وتشير المعلومات إلى القيام بنشر تلك الأسلحة في الكثير من مديريات وأحياء العاصمة، وبينها مواقع تقع بالقرب من السفارة الأميركية، وهي مكتظة بالسكان.

وفي السياق نفسه، ذكرت مصادر محلية في محافظة حجة، لـ«الشرق الأوسط» أن الطيران نفذ سلسلة من الغارات على مواقع في مدينة حرض الحدودية مع المملكة العربية السعودية، واستهدف القصف مسلحين حوثيين كانوا يستعدون لمهاجمة الأراضي السعودية، حسب مصادر محلية، وكان الحوثيون سيطروا على حرض قبل بضعة أشهر وهجروا سكانها، إضافة إلى قصف مكثف استهدف معسكر «25 ميكا» في مدينة عبس، وأكد السكان سماع دوي انفجارات عنيفة في مكان المعسكر عقب عملية القصف، وتمثل مناطق محافظة حجة الحدودية، قواعد لانطلاق مسلحي الميليشيات الحوثية لمهاجمة الأراضي السعودية،
وفي تعز، تتواصل المواجهات العنيفة في كثير من أحياء المدينة، وقال شهود عيان في عاصمة المحافظة لـ«الشرق الأوسط» إن طائرات قوات التحالف قامت بعملية إسقاط جوية لما يعتقد أنها أسلحة للمقاومة قرب حي الروضة في المدينة، وإن الميليشيات الحوثية وقوات صالح، كثفت، اليومين الماضيين، من عمليات القصف العشوائي بالأسلحة الثقيلة على الأحياء السكنية، وضمن المواقع المستهدفة بالقصف أحياء القصر الجمهوري والباب الكبير والمستشفى الجمهوري وغيرها، وذكرت مصادر محلية أن المواجهات كر وفر بين القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي والمتمثلة في المقاومة الشعبية، من جهة، والميليشيات الحوثية والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، من جهة أخرى، وأضافت المصادر أن المقاومة تسيطر على أجزاء واسعة من المدينة، غير أن تلك المصادر أشارت إلى ضرورة الاستمرار في دعم المقاومة بالسلاح، في ظل توفر العدد الكافي من المقاتلين.

على صعيد آخر، سيطر مسلحون مناوئون للحوثيين، أمس، على الجانب اليمني من منفذ الوديعة في محافظة حضرموت بجنوب شرقي اليمن، وهو منفذ يربط اليمن بالمملكة العربية السعودية، واتهم مصدر عسكري في صنعاء عبر وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» التي تخضع لسيطرة الحوثيين، من وصفهم بـ«عناصر تنظيم القاعدة بمهاجمة المنفذ وذلك لتسهيل مرور الدعم والمساندة للعناصر الإرهابية والاعتداء على الكتيبة العسكرية المكلفة بحمايته وفتح جبهة جديدة ضد قوات الجيش في حضرموت»، حسب قول المصدر، دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها عن السيطرة على المنفذ حتى اللحظة، وكان القوة العسكرية والأمنية المرابطة في المنفذ، توالي المسلحين الحوثيين، ويعد منفذ الوديعة الذي افتتح بين اليمن والسعودية عام 2003، هو المنفذ الوحيد من أصل أربعة منافذ بين البلدين الذي ما زال يعمل بعد أن أغلقت المنافذ الثلاثة الأخرى جراء تطورات الحرب، وتحول المنفذ مؤخرا من منفذ لشحن وتصدير البضائع، إلى منفذ مرور للمواطنين، وخلال الأيام القليلة الماضية، نقلت منظمات حقوقية يمنية ووسائل إعلام عن مواطنين يمنيين عالقين في منفذ الوديعة قولهم إنهم يتعرضون للضرب على يد الجنود اليمنيين، وبحسب تلك المنظمات، فإن أكثر من خمسة آلاف مواطن عالقون في المنفذ ويسعون إلى تسريع معاملات دخولهم إلى الأراضي السعودية.

وفي الوقت الذي لم تدخل محافظة حضرموت في سياق المواجهات الدائرة، حتى الآن، وتوجد في المحافظة ألوية عسكرية موالية لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، فقد أشار مصدر محلي في حضرموت لـ«الشرق الأوسط» إلى أن الحوثيين يصبغون خصومهم السياسيين زورا بتهم الإرهاب و«القاعدة» والتكفيريين والدواعش، بينما أفعالهم أكثر ضررا وفدحا في حق أبناء الشعب اليمني، وأضاف المصدر أن الجميع يعرف تماما أن المخلوع علي عبد الله صالح وبعض القوات الموالية له في حضرموت هي من سهلت ورتبت لعملية سيطرة «القاعدة» على مدينة المكلا، عاصمة المحافظة، دون أن تطلق رصاصة واحدة للدفاع عن المدينة، كما فعلت تلك القوات مع العاصمة صنعاء. بحسب الشرق الأوسط .

 0  0  
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 03:52 صباحًا السبت 17 ذو القعدة 1445 / 25 مايو 2024.