• ×

09:48 صباحًا , الأحد 10 ذو الحجة 1445 / 16 يونيو 2024

إجتماع مجلس الوزراء يدين ايران و ٣٧ دولة تؤيد السعودية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ولاء باجسير - بث - جدة : اجتمع وزير خارجية المملكة عادل الجبير يوم الخميس بتاريخ 21 من شهر يناير بمنظمة التعاون الإسلامي بجدة، في اجتماع وزاري استثنائي لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي.

حيث التقى كل من مولود تشاووش أوغلو وزير خارجية تركيا، وخالد العطية وزير خارجية قطر، و رياض المالكي وزير خارجية فلسطين، و سرتاج عزيز وزير خارجية باكستان، وعبدالله البرت تواكس مابري وزير خارجية ساحل العاج، و إمباركة بوعيدة الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية و التعاون بالمملكة المغربية، و حمادي ولد أميمو وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الموريتانية، و عبدالكريم محمد وزير خارجية جمهورية القمر الاتحادية، والدكتور عبدالسلام محمد وزير خارجية جمهورية الصومال الفيدرالية.

و في خلال الإجتماعات بحث العلاقات الثنائية و كيفية تطويرها في المجالات المختلفة, ضمن إطار الزيارات المتبادلة كما أن طرح وزير الخارجية مع نظرائه عددًا من القضايا الإقليمية و المستجدات حولها.

و قال وزير الخارجية الكويتي لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي، صباح خالد الحمد الصباح، إن تجاوب 37 دولة من الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي مع الدعوة السعودية لعقد اجتماع طارئ لبحث تداعيات الاعتداءات التي طالت مبنى سفارة المملكة في طهران، و قنصليتها في مشهد، يعكس بشكل واضح الأهمية التي توليها الدول الأعضاء لهذا الأمر المهم.

و في ذات السياق قال الصباح "إن أمتنا الإسلامية تمر بتحديات صعبة تستوجب علينا أكثر من أي وقت مضى زيادة التمسك بقيم الدين الإسلامي الحنيف".

و جدد وزير الخارجية الكويتي "الدعوة للجمهورية الإسلامية الإيرانية، للإتطلاع بمسؤولياتها لتوفير كافة أوجه الضمانات لحماية البعثات الدبلوماسية الموجودة على أراضيها، والالتزام بمجمل القوانين والمواثيق الدولية، كما أن اتفاقية فيينا لعام 1961 بشأن العلاقات الدبلوماسية، واتفاقية فيينا لعام 1963 الخاصة بالعلاقات القنصلية، التي تلزمان الدول بإتخاذ جميع الخطوات اللازمة لحماية البعثات الدبلوماسية التي تستضيفها".

و شدد الصباح على أهمية الإلتزام بالأهداف و المبادئ الواردة في ميثاق المنظمة التي تنص على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأعضاء، واحترام سيادة واستقلال ووحدة أراضي كل دولة عضو.

و أكد أمين عام منظمة التعاون الإسلامي إياد مدني أن "التدخّل في شؤون أي دولة من الدول الأعضاء من شأنه أن يخلّ بمقتضيات ميثاق منظمتنا الذي التزمنا بكل فصوله ومبادئه، والذي ينصُّ في فقرته الديباجية العشرين على "التقيد الصارم بمبدأ عدم التدخل في الشؤون التي تندرج أساسا ضمن نطاق التشريعات الداخلية لأيّـة دولة"، واحترام سيادة واستقلال ووحدة كل دولة عضو".

و قال الأمين العام مدني "استمرار تأزم العلاقات بين بعض دولنا الأعضاء يسهم في تعميق الشروخ في الكيان السياسي الإسلامي، ويكرِّس الاصطفافات السياسية أو المذهبية التي تبعدنا عن التصدي الفعّال للتحديات الحقيقية التي تهدد مصير دولنا الأعضاء وشعوبها".

و لفت مدني إلى أن "واقع الانقسام الإسلامي والخلافات البينية المزمنة يؤثر سلبا على أداء منظمة التعاون الإسلامي ويضعف من قدرتها على الارتقاء إلى مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقها، ويخدش مصداقيتها أمام الرأي العام الإسلامي والدولي؛ ويجعلها في موضع المساءلة أمام أمتنا الإسلامية".

وشدد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي على أن الظرفية الراهنة وما تشهده المنطقة الإسلامية، وخصوصا منطقة الشرق الأوسط، من أزمات متلاحقة ومتشابكة، "يستدعي التحرك بإرادة جماعية من أجل تنقية الأجواء من خلال بناء جسور التفاهم واستعادة الثقة المتبادلة بين الدول الأعضاء بما يخدم مصالحها ويسهم في تحسين واقع شعوبها وبناء مستقبلها".

*

بواسطة : ولاء باجسير
 1  0  
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-12-1437 12:33 مساءً عبدالله الاحمدي :
    الحق يعلووو ولا يعلى عليه
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 09:48 صباحًا الأحد 10 ذو الحجة 1445 / 16 يونيو 2024.