• ×

06:56 صباحًا , الأربعاء 18 شعبان 1445 / 28 فبراير 2024

ساعات الحسم تحدد مصير اتفاق الحديدة.. وألاعيب الحوثي مستمرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بث - متابعات : 
تعقد لجنة إعادة الانتشار (المعنية ببحث تنفيذ وقف إطلاق النار والانسحابات وفق اتفاق السويد) حول اليمن، اجتماعها الأول غدًا (الثلاثاء)، برئاسة الجنرال، باتريك كامرت، وتضم في عضويتها ممثلين عن الحكومة اليمنية الشرعية، وميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، وفقًا لما أورده ستيفان دوغاريك (المتحدث باسم الأمم المتحدة).

غير أن استقبال الحديدة لرئيس وأعضاء الفريق الأممي المكلف بمراقبة وقف إطلاق النار لم يمنع الميليشيات الحوثية من الاستمرار في خرق الهدنة؛ حيث أشارت مصادر عسكرية (بحسب العربية) إلى أن المتمردين جددوا استهداف مواقع قوات الشرعية في عدد من أحياء المدينة، إضافة إلى منطقة الجاح جنوب مدينة الحديدة.

وفيما قال وليد القديمي (وكيل محافظة الحديدة) "الخروقات مستمرة بإرسال القذائف والهاونات باتجاه شارع الخمسين وسيتي ماكس في كيلو 7"، فقد أكدت مصادر أممية قالت إن الفريق التابع للمنظمة ستكون إحدى أولوياته تنظيم أول اجتماع مشترك للجنة تنسيق إعادة الانتشار، ومن المتوقع أن يعقد الاجتماع في 26 من ديسمبر الجاري لبحث تنفيذ اتفاق السويد.

وبينما تحدد الساعات المقبلة في الحديدة مدى جدية الميليشيات الانقلابية في الالتزام باتفاق السويد، فقد وصل فريق تابع للأم المتحدة إلى مدينة الحديدة اليمنية، أمس الأحد؛ لبدء مراقبة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار وانسحاب القوات الذي توصل إليه الحوثيون مع الحكومة اليمنية الشرعية، بعد نحو أربعة أعوام من الحرب، وبدأ سريان الهدنة يوم الثلاثاء الماضي، لكن لا تزال المدينة تشهد مناوشات بين الطرفين.

كان مجلس الأمن الدولي وافق يوم الجمعة، بالإجماع على نشر فريق دولي لمراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة، بقيادة الجنرال الهولندي المتقاعد باتريك كمارت لفترة مبدئية مدتها 30 يومًا. ويرأس كمارت لجنة تنسيق إعادة الانتشار التي تشمل ممثلين عن طرفي الصراع، وسيشرف فريق كمارت، على الهدنة، وستقدم الأمم المتحدة دعمًا أيضا لعملية إدارة وتفتيش موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى كما ستعزز وجودها في المنطقة.


 0  0  
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:56 صباحًا الأربعاء 18 شعبان 1445 / 28 فبراير 2024.