• ×

09:09 مساءً , الخميس 7 ذو الحجة 1445 / 13 يونيو 2024

بين عنابر السجون ومنابر المساجد .. المواطنين يحملون وزارة العدل والإسلامية المسؤولية

خطبه تكشف وهن بالإسلامية واحكام بالعدل دون حلول

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بث - فواز العبدلي : 
في حين نشطت وزارة العدل بملئها عنابر السجون بالمطلوبين في قضايا مالية ونفقات أسرية دون النظر لحالاتهم الإجتماعية والمادية.
كشف أحد خطباء المساجد سهولة اختراق منابر المساجد وتجييرها لاطماع شخصية وتصفيات
سياسية، الأمر الذي أغضب المواطنين، واعتبروه تجاوزا صريحا لا مبرر له، ومؤشرا خطيرا على وهن بوزارة الشؤون الاسلامية أدى إلى انشغالها
عنها وعدم تثبتها من وضعية أدائها والوقوف
على توجهات أئمتها وخطبائها ومؤذنيها.
وعلق مواطنين عبر حساباتهم على موقع "تويتر" حيث تم نشر مقطع لخطبة الجمعة التي أداها الخطيب من داخل أحد المساجد وهو يلقي وبكل أريحية خطبته التي لم تخلو من ذمه للرؤية
التنموية 2030 وتمزيقه لأهدافها والقائمين عليها شر ممزق!!.
وشدد المواطنين عبر حساباتهم التويترية، بتمسكهم للمشاريع التطويرية والتنمية الاجتماعية التي تقوم على تنفيذها القيادة الرشيدة لرقي الوطن ورفعة مواطنيها بالقضاء على البطالة والفقر بتحسينها مستوى خدماتهم المعيشية والأسرية.
وتسائل المواطنين عن المصلحة التي سيجنيها أمثال هذا الخطيب الذي وضع مصالح شخصية فوق مصلحة وطن وشعبه؟!.
وحملوا وزارة الشؤون الإسلامية المسؤولية كاملة لتحول منابر بيوت الله إلى حسابات دنيوية وتصفيات سياسية، مطالبين من وزارة العدل التخفيف من تسارع خطواتها بحبس المطالبين
ماديا دون إيجاد حلول خاصة للمعسورين وذوي الدخل المحدود مما جعلهم وأسرهم عرضة لطلب والاستجداء لمساعدات المحسنين على مواقع التواصل الإجتماعي مما يجعلهم عرضة لمساوئ الشبكات العنكبوتية باستغلال حاجتهم.

image
image
image
image
image
image
image
image
image
image

 0  0  
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 09:09 مساءً الخميس 7 ذو الحجة 1445 / 13 يونيو 2024.