• ×

10:07 صباحًا , الأحد 10 ذو الحجة 1445 / 16 يونيو 2024

الأحواش المهجورة تلوث بصري وجرائم أخلاقية بسبب نزاعات مفتعله في المحاكم الشرعية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بث - محمد عواس : 
تظل الأحواش والاستراحات المهجورة نقطة نشاز في لوحة بديعة بمدن ومحافظات المملكة وتلوث بصري يحتاج إلى حراك جدي وفاعل للقضاء عليها بما يتوافق مع رؤوية الوطن 2030.
ففي رحاب العاصمة المقدسة اطهر بقاع الأرض، شكلت الأحواش المهجورة مأوى للمخالفين والحيوانات الضالة،
ليفاقم ذلك من جهود المختصين لتسببها في تعطيل سير أعمال التطوير الهادفة للارتقاء بالأرض الطاهره وبما يتلائم مع قدسيتها عالميا.
وعلمت "بث" عبر مصادرها أن أغلب هذه الأحواش المهجورة منظورة أمام القضاء، كخلافات قائمة بين ورثتها.
ويرى متابعو المشهد أن بعض هذه النزاعات مفتعله بغرض امماطلة نزعها، وذلك بتأجيلها مددا زمنية طمعا في الخروج بتعويضات مرتفعة أثناء تثمين قيمها المادية.
فهل وصلت المعلومة لأصحاب القرار من أجل وقف الشخصنة التي غيبت مصلحة الوطن وقيدت سير مشاريع التنمية واصبحت تسير إجراءاتها بخطى سلحفاة لتتوفف الكثير منها وبعضها تتابع على مراحل تفصل بين كل مرحلة وأخرى أشهر طوال.

 0  0  
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 10:07 صباحًا الأحد 10 ذو الحجة 1445 / 16 يونيو 2024.