• ×

03:10 صباحًا , الخميس 24 شوال 1440 / 27 يونيو 2019

جديد المقالات

اتجهت أنظار المجتمع الدولي نحو الازمة السياسية...


إن هنالك متطلبات وتطلعات متلاحقة من المجتمعات...


بواسطة : أحمد البدر

أحمد البدر مجزرة الارمان من عام 1915 م وحتى 1917 م...


بقلم : عبدالله القرني إهدار موارد الطاقة مشكلة...


( شـجـرة زيـتـون )‎

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

غرسة زيتون صغيره غرست بجوار الحرم الثالث
كبرت وزان قوامها ولكن بها اعوجاج بسيط
وهي معذوره لانها غرست ولا يعرف من هو غارسها ونمت
وكبرت بالبركة " بركة الجوار "
نكمل القصه ..

تلعب بها الارياح مع كل هبوب وثمرها ياخذه اناس لا يعرفون الزيتون
ومن رآها قال رمز السلام والطهر والعطاء ولكن لا يكلف نفسه
ان يضع لها سور وحوض ويرعاها ولا يعذر الا ان كان لا يمتلك الامكانيات
فان كان لا يمتلك بالتأكيد لديه معارف لايهم ..
هذه الشجره كانت تعطي ثمارا جميلة بين حين وآخر ولكن احيان كثيره تطرح ثمار ولكن في اعالي الاغصان
ولا يمكن لاحد ان ينتفع منها الا من يمتلك السلم للصعود عليه , ومن ثم هو المستفيد لانه يوجد الكثير هناك
ما يسد حاجته ويهدي لغيره ويبيعه ان اراد , ولكن برأيه انه لايمكن لان الشجرة ليست ضمن مزرعة , او ان مكانها
ليس مناسب مع العلم ان محيطها يهود .
والمعلوم ان اليهود لا يحبون شجر الزيتون ويسعون لا ستبدالها بالغرقد الذي يؤمنون به ويحبونه
فالغرقد شجر لا فائدة منه حتى قيام الساعة وبعد ان يفنى ما على الوجود.

فهل ستجد الشجرة الطاهرة النافعة من يحميها
ويعتني بها ام ستترك لليهود الذين يهددون بقطعها ,
مع العلم ان الحرم الجريح مهما وصلت قدسيته فهو من حجارة
ولا يملك الحيلة لمساعدتها ..
---------------
هذه الشجرة تذكرنا بكثير من الكوادر الشابة التي تمتلك الموهبة ولا تجد من يحتضنها
ويذكرنا الحرم الجريح بمحيط الكادر الذي لا يعلم شيء عن فن كادرهم , وان علم لا يستطيع المساعدة
ولكم تفسير من تطبع بطبع اليهود .




بقلم :
محمد بن زياد


بواسطة : رشا جبران
 2  0  1718
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-26-1434 05:18 صباحًا فارس آل سلطان :
    أخوي محمد
    انت كاتب ذكي جدا جدا و عبقري.
    ما شاء الله عليك
    أنا متأكد إنك تقصد الأستاذه صبا الجاركي
    و في الحقيقة هي تستأهل. كل خير
    هي بقلب الأم تعطف و ترحم و تساعد. كل من حواليها
    أخلاقها. أدبها أناقتها حبها لفعل الخير. و متواضعها

    أهنيها على حب. من حواليها و أهنيك على إبداعك يا متألق
  • #2
    03-03-1434 06:48 صباحًا علي رمضان :
    أخوي قمه في الروعه اللي كاتبه وللأمانه تذكرني بأنسانه أعتبرها مثل أمي حاولت ناس كثيره تضرها ما إنها ما ضرت أحد بحياتها وكانت متفوقه داسياً واخلاقياً وبَنّت نفسها بنفسها ومن كثر هي طيبه وعلى نياتها كانت الناس تتقرب منها مو حب أو إحترام أو حتى شكر على مجهودها كانوا يتقربون علشان مصلحه أو إنتقام منها ووصلوا لدرجه محاولة قتلها بس ربنا سبحانه ستر والحمدالله يت سليمه وما صار فيها شيء ولله الحمد وهذا كان فضل من الله أنا للامانه ما حبيت أكتب اللي أنت راح تقراه مني بس موضوعك شدني أكتب لها ولو قليل بس أدري ما أوفي بحقها بس أتمنى أنها تقرأ هالكلام اللي كاتبه وأنا أشوفه هي اللي كانت شجرة الزيتون واليهود كانوا الناس الحاقده والجاحده لكرمها معاهم ويمكن أخوي تقول عني مبالغ أو شيء بس ثق بالله هالكلام أنا ما أقوله من عبث أو شيء ?ن ها?نسانه ما قصرت وعطت كل ما تملك من مجهود وحاولت أنها ما تطيح في يوم بس الحساد كثير وا?حقاد عليه وايد بس أتمنى من الله سبحانه وتعالى أنه يوفقها ويعطيها اللي تتمناه ويمكن أخوي راح تقول عني بياع كلام بس كلامي عدل بس ثق بالله أن عرفتها راح تقول كلامك عدل واخيراً ان شاء الله أخوي وليس أخراً أشكرك كل الشكر على ابداعك بالكلام الجميل وأتمنى لك التوفيق
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 03:10 صباحًا الخميس 24 شوال 1440 / 27 يونيو 2019.