• ×

12:58 صباحًا , الجمعة 11 شعبان 1439 / 27 أبريل 2018

حوار خاص لبث : مع الشاعرة التونسية راضية الهلولي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حوار - فاطمة القرعاني - بث: 
راضية الهلولي شاعرة من تونس الخضراء ، وعضوة اتحاد الكتّاب التونسيين ، زوجة الشاعر والصحفي التونسي الحبيب الهمامي ، شاعرة متفردة بالعزف الشعري تميزت بالجراءة بالطرح قصائدها فصيحه ذات طابع عاطفي ، رقيقة المشاعر وجميلة الخاطر ، ذو رونق ساحر مبهر كما سجيتها وأنوثتها عزفت الشعر ،،

بدايتها كانت مبكرة منذ حداثة سنها تمتعت بالموهبة الأدبية حيث أصدرت في عام 1984م ديوانها الأول بعنوان (طريق الحب) ومن ثم أصدرت ديوانها الثاني عام 2004م الموسوم ب(واشتعل فيّ الفرح ) وتضمن نصوص مغايرة عما اعتاده القرّاء من الشاعرة الأنثى ! فهي قصائد مؤنثة بالمعنى العميق للكلمة ! وفِي عام 2010 أصدرت (وعدّلت عمري على صوتك) ولاقت صدىً واسعاً في الإنتشار واهتمام القرّاء ، وفِي عام 2014 و2015 تُرجمت العديد من قصائدها للغات أجنبية عدة ابرزها الانجليزية ، الفرنسية ، الألمانية ، الإيطالية على يد العديد من المترجمين .

روضة الهلولي لبث: (رسالة راضية الهلولي في الشّعر هي نشر المحبّة في كلّ مكان وزرع ورمي الفرح في كلّ المساحة الشاسعة.. )
(فالشاعرة راضية الهلولي هي أوّل امرأة شاعرة تونسيّة وعربيّة تكتب قصيد الومضة..)
(المثقّف الحقيقي هو الذي يعكس الوجه الحقيقي لمجتمعه ..)


بدء الحوار :

بث : بدايةً نرحب بك أيتها الشاعرة الرقيقة في هذه المساحة الرحبة بك ، ونشكرك جزيلاً على نقاوة وحفاوة حظورك معنا في صحيفة بث في هذا الحوار ، ماذا تقولين للقراء عبر صحيفة بث وجمهور الشعر ؟

الشاعرة : أوجّه الى قرّاء صحيفة بث وجمهور الشّعر عموماً أنّكم نزلتم أهلا وحللتم ورداً على قلبي وعلى حرفي وأنا أشعر بالافتخار لأنّي أتواصل معكم في هذه المساحة الأدبية الراقية والأنيقة.



بث : الشعر هي موهبتك الأولى ومن خلاله اثريتي الساحة الأدبية من خلال اصداراتك ونصوصك التي ألقيتها في الأمسيات الشعرية داخل وخارج تونس ، ماهي رسالة روضة الهلولي في الشعر؟


الشاعرة :رسالة راضية الهلولي في الشّعر هي نشر المحبّة في كلّ مكان وزرع ورمي الفرح في كلّ المساحة الشاسعة التي تحيط بي وأحيط بها وحتى المساحات التي أحاول الذهاب إليها قدر المتاح وقدرالامكان .


بث : ماهي توجهاتك في نسج القصيدة الفصيحة في غالب نصوصك ولماذا ؟ العمودي أم التفعيلة أم قصيدة النثر كما اسماها البعض ؟

الشاعرة : أنا أكتب القصيد النثري واختصاص قصيد الومضة فالشاعرة راضية الهلولي هي أوّل امرأة شاعرة تونسيّة وعربيّة تكتب قصيد الومضة وقد كان ذلك منذ
أواسط ثمانينات القرن الماضي لأنّي بدأت الكتابة الشعرية في سن مبكرة جداً
ولكنّي أحترم كلّ الكتابات بمختلف أنواعها واختصاصاتها لأني أجلّ الجمال أينما كان وما يعنيني هو الحرف الجميل في مختلف الكتابات .


بث :من هو المثقف الحقيقي من وجهك نظرك ؟

الشاعرة : المثقّف الحقيقي هوالذي يعكس الوجه الحقيقي لمجتمعه لأنّ من أجمل وجوه المجتمع على الاطلاق هو وجه المثقف والمبدع عموماً فالمثقف هو المرآة العاكسة لمجتمعه كما أنه يمنح كميات هائلة من الأمل والفرح ويمنح مساحات شاسعة من الحلم والسعادة لشعبه ليس زيفاً وإنما إيمان بغد أجمل وأحلى وأعلى.


بث : وأخيراً نود أن نقول لك من خلال هذا اللقاء الخفيف بأنك تحملين موهبة أدبية متفردة استطعتِ من خلاله استهواء قراءك في كل مكان ومحبين الشعر، من خلال أحرفك المفعمة بالحب وبالجراءة الساحرة الدافئة التي اعتمدتِ فيه على جيشان العاطفة وتدفقها الغزير في نصوصك الشعرية نود منك قصيدة من أخر ما كتبتِ حصرية لبث : لانعاش ذائقة القرّاء الشعرية .

الشاعرة : في المدة الأخيرة تحصلت على وسام الاستحقاق الثقافي من اتحاد الأدباء الدولي ومقرّه أمريكا كما عيّنتُ رئيسة اتحاد الأدباء الدولي فرع تونس وهذا تكريم كبير جداً عربي وعالمي واعتراف رائع بأهمية قلم المرأة المبدعة والمرأة الشاعرة خاصة واذاً أتوجه بالشكر الشاهق لإتحاد الأدباء الدولي على هذا التشريف وهذا الفخر والإفتخار الذي منه وعلى رأسه الدكتور اياد البلداوي رئيس الاتحاد.



(حين يقُول أحبُّكِ)

حين يقُول أحبُّكِ
يتحوَّل الجنوب شمالاً
حين يقول أحبُّكِ
يتحوَّل ملحُ البحرِ سكَّراً
حين يقُول أحبُّكِ
تتحوّل ستائر البيت
مسابِك ذهب
يترصَّع سريري ياسميناً وجوهراً
ويتحوَّلُ غطائي شعراً خالِصاً
حين يقُولُ أحبُّكِ
يتحوّل بيتي مرَّة قصر الزّهراء
مرَّة قصر الحمراء
مرَّة أندلسا
حين يقُولُ أحبُّكِ
أذوبُ ... أذوبُ .... أذُوبُ
أحوَّلُ عطراً
يسكُبُني على راحتيه
على صَدره
على كتفيهِ
ويمضي .....


شعر : راضية الهلولي .

 0  0  
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 12:58 صباحًا الجمعة 11 شعبان 1439 / 27 أبريل 2018.