• ×

01:45 مساءً , الأربعاء 7 جمادي الأول 1439 / 24 يناير 2018

الرياض تزهو جمالاً وبشائر تقتات البصل وحليب أطفالها الماء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة بث - فواز العبدلي : 
بشائر تلك الفتاة التي شاءت الأقدار ان تتنقل بين عدد من منازل أقرباء والديها المتوفيين من أجل لقمة تسد جوعها وبيت يأويها وقماش يسترها،حتى إذا ما أشتد عودها زجوا بها للزواج من شاب زادها فوق آهات يتمها ويلات وحسرات قبل أن يقم بتطليقها ويتوارى عن الأنظار لتجد نفسها مسؤولة برعاية طفليها احدهم يبلغ الثلاث سنوات تقريباً فيما الأخر بلغ العامين من عمره.
البشائر قررت أن تبني لذاتها مجداً فعملت بائعه بأحد المراكز الكبرى حيث تقطن بالعاصمة الرياض والتحقت بجامعة الإمام محمد بن سعود تخصص إدارة أعمال غير أن ضعفها وقلة حيلتها وفقدها لمن يقوم على رعايتها وتدبير شؤونها وصغارها اضطرها بوقف مواصلة دراستها بالجامعة رغم أنه لم يتبقى على تخرجها إلا القليل، لتتفق مع حاضنة لطفليها حتى تتمكن من العمل على فترتين بعدما تراكمت عليها إيجار منزلها المكون من غرفة واحدة ما حدى بمالكة منزلها بإنذارها بطردها وطفليها في غضون الأسابيع المقبلة في حال لم يتم دفع المبالغ المتأخرة.

فلم تجد معها البشائر سوى باللجوء بعد الله لـ "صحيفة بث"، وهي تشكوا أوجاعها وحسراتها تارةً ومخاوفها من المجهول تارةً أخرى مفضلة الموت على أن لا تجد نفسها مكرهه يوماً ما، إذا ما اشتد كربها ووجدت نفسها وصغيريها يهيمون على وجوههم لتتقاذفهم أقدار الشوارع والأزقة المظلمة للمجهول.

وأردفت البشائر بعد أن اجهشت في البكاء مطولاً لقد حاولت أن اتواصل مع جمعيات خيرية كما إني حاولت الإلتقاء بمدير عام الدفاع المدني كون والدي قضى سنوات عمرة خادما لوطنة بهذا الجهاز العظيم عله يوصل معاناتي لولاة الأمر أو أي مسؤول يكفل لي وأطفالي الحياة الكريمة ولكن لم أوفق وباءت جهودي جميعها بالفشل.

وأضافت أنتم في "صحيفة بث" كونوا لي خير سند عوضوني عن إخواني الأربعة الذين الهتهم زوجاتهم وحياتهم عني فأنا شقيقتهم الوحيدة ليتركونني أواجه بمفردي مصاعب الحياة، بإيصال صوتي لسمو سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان "حفظة الله"، وإني على ثقه بأنه لن يتأخر في مسح دمعة يتيمة الأبوين وأطفالها الجياع فقد بلغ عدم استطاعتي بتأمين وجباتنا الغذائية بل وصل بالبعض أن يطرح علي فكرة العمل المنزلي لدى إحدى الأسر وهو ما أرفضه تماماً ولو غادرت وأطفالي حياتنا الكئيبة هذة جوعى ولم نعد نجد ما نستر به عوراتنا.

واختتمت قائلة لست ضعيفة إيمان ولكن اثقلتني حياتي القاسية فأنا لست إلا فتاة وجدت نفسها يتيمة الأبوين وتصارع أمواج الحياة بمفردها وفي ذمتها طفلين لا حول لهم ولا قوة ولحرصي على أن لا أكون لقمه سائغه أو مطمع للنفوس الضعيفة جعل من البصل غذائي والماء بديلاً عن حليب أطفالي فبالله عليكم أرحموا ضعفي وقلة حيلتي واوصلوا إلى سمو سيدي ولي العهد مخاوفي على نفسي وأطفالي من ضيق ذات اليد وتكالب المآسي علينا.

بواسطة : فواز العبدلي
 0  0  
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 01:45 مساءً الأربعاء 7 جمادي الأول 1439 / 24 يناير 2018.