• ×

03:36 مساءً , الجمعة 11 محرم 1440 / 21 سبتمبر 2018

إستثمارية مركزية الحرم المكي تجبر معاقا بإستجداء الماره والمعتمرين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة بث - فواز العبدلي : 
أجبرت شركة إستثمار مواقف مركزية الحرم المكي معاقا بإستجداء الماره لتخليص مركبتة الخاصة من الحجز لعجزه عن دفع المبلغ المالي الذي طالبتة به الشركة والمقدر 235 ريال، لوقوفه بمواقفها المخصصة لذوي الإحتياجات الخاصة، تحركت معها مشاعر معتمرين من جنسيات مختلفة كانوا متواجدين بالموقع اسفل كوبري السليمانية من جهة الغزة ليقوموا بجمعهم المبلغ المالي المطلوب وتسليمه للمعاق، الأمر الذي قام معه بدفعه المبلغ لموظفي إدارة الشركة المستثمرة للمواقف وتخليص مركبتة من داخل حجز السيارات التابع للشركة، ومن ثم المغادرة ولسانه يلهث بالدعاء لضيوف بيت الله الحرام على موقفهم الإنساني تجاهه.

في حين شددت أمانة العاصمة المقدسة على لسان مدير الإعلام والنشر أسامة زيتوني لـ " صحيفة بث "،بأن الأمانة خصصت مواقف لذوي الإحتياجات الخاصة بالمجان كما وأنها نبهت على شركة إستثمار مواقف مركبات زوار ومرتادوا مركزية الحرم المكي بتخصيص مواقف خاصة بذوي الإحتياجات الخاصة بالمجان.

وأكد أسامة زيتوني في حديثة " لصحيفة بث "، إلى أن أمانة العاصمة المقدسة تحرص كغيرها من الجهات المختصة وذات العلاقة بالإهتمام بهذة الفئة الغالية على الوطن وتوفير كافة الخدمات التي تسهم في تحركاتهم بيسر وسهولة.

وجاء ذلك حينما أوقف مواطن معاق مركبتة بأحد مواقف السيارات المخصصة لذوي الإحتياجات الخاصة بمركزية الحرم من جهة الغزة، غير أنه فوجئ بعد إتمامه عمرته بعدم وجود مركبتة ليبدأ في رحلة التساؤل عنها، ليتبين بأن الشركة الإستثمارية المعنية بمواقف مركزية الحرم قامت بسحبها وحجزها لديهم.

وواصل المعاق رحلته الشاقة من أجل تخليصة لمركبتة غير أن موظفي الشركة أصروا على دفعة لقسيمة مخالفة إيقاف مركبتة 100 ريال إضافة إلى 5 ريالات قيمة الضريبة مع دفع قيمة أتعاب الونش الذي قام بسحب المركبة للحجز 130، وهو ما وضع معها المعاق كلتا يديه على رأسه في إشارة منه بعدم تملكه للمبلغ، غير أن الموظفين خيروه بين الدفع وإستلام سيارته الخاصة أو سيتم إحتساب 30 ريال يومياً على المركبة طيلة فترة تواجدها بداخل حجز السيارات لديهم.

ليتخذ المسن من إحدى زوايا مقر الشركة الخارجية مكانا لاستجداء الماره شارحا لهم معاناته، انتفضت معها همم ضيوف وزوار بيت الله الحرام ليقوموا بجمعهم للمبلغ وإعطائه للمعاق الذي قام بتسليمها
للشركة والمغادرة بمركبتة وقد بدأ عليه واضحا الأرق والأعياء.

أحد موظفي إدارة الشركة طلب عدم ذكر إسمه قال "لصحيفة بث"، "والله حرام فذوي الإحتياجات الخاصة اهتمت بهم الدولة وتوجه دوماً بالعناية بهم ورعايتهم والإهتمام بهم ولكن جشع واطماع التجار والمستثمربن جعلتهم لا يفرقون بين مقتدر معافى وبين معدم مريض".
وأضاف بأن أمانة العاصمة المقدسة كان لها توجيه سابق لإدارة شركة الإستثمار بتحصيلها قيم إيقاف المعاقين وذوي الإحتياجات الخاصة مركباتهم بمواقف السيارات التابعة لها، مستغرباً في إبتسامة لم تخلوا من الدهشة والتعجب استنكار الأمانة من موقف الشركة تجاه المعاق وأخذ قيمة إيقاف مركبتة بمواقفها، مشيراً إلى أن المواقف الخاصة لذوي الإحتياجات الخاصة التي خصصتها الشركة للإستفادة منها من قبل هذة الفئة بمقابل 10 ريالات في الساعة الواحدة وبعلم الأمانة.

image

بواسطة : فواز العبدلي
 0  0  
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 03:36 مساءً الجمعة 11 محرم 1440 / 21 سبتمبر 2018.