• ×

10:21 صباحًا , الثلاثاء 22 شوال 1440 / 25 يونيو 2019

حوار خاص مع المذيع ناصر بن عبدالرحمن الراجح لصحيفة بث

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بث - إعداد وحوار الشاعرة غزيل سعد 
هو ركن من اركان الاذاعة السعودية وعمودها من حيث تميزه وحسن تقديمه لفقراته الاذاعية يتمع بصوت مخملي العذوبة قدم الكثير حبا لمجاله الاذاعي وتفانى في اعطاءه الوقت الوفير فالاذاعة تسيري في عروقة كسريان الدم عرفه المستمع باخلاقة وسلاسة نبله وحديثه المتقن .. وكان لنا معه هذا الحوار.

س1/ ابراز الهويه للقاريء؟

ج1/ناصر بن عبدالرحمن الراجح مذيع لمواد شاملة سياسه واقتصادية ودينية تختص باقوال الرسول صلى الله عليه وسلم وبرامج شعبية مثل الخيمه الشعبيه والمجلة الشعبية(ونة خفوق) وبرامج كثيرة اختصرت منها ماذكرته لكم .

س2/ الروتين في كل حوار يدور حول البداية فهل لك ان تخبرنا بكلمات مختصرة عن دخولك للمجال الاذاعي؟

ج2/ مجال الاذاعة هوايتي منذو الصغر بدأت من صفوف المرحلة الابتداية الى الثانوية وكان بصحبتي زملاء اخرين ،، فقد كلفت وانا بالمرحلة المتوسطة ان اذهب بخطاب الى اذاعة الرياض كي تقوم بتسجيل اشرطة للشيخ عبدالباسط عبدالصمدلاذاعة المدرسة.

ومن تلك اللحظة عشقت الاذاعة ومبنى الاذاعة ، تجولت في نواحي الاستديوهات وعلى ضو ذلك كتبت الخطاب وتمت الموافقة عليه ولله الحمد

س3/ هل الاكثار من النزف الفكري كطرح مستمر يؤثر على عقلية الشاعر ؟

ج3/ طبعا كل شي ينضب ، احيان الانسان لديه افكار كثيره وتجدينه يعد برامج كثيرة لكل برنامج فكره هنا تنضب الافكار مما يضطره للبحث عن فكره من خلال اصدقائه او جلاسائه فيساعدونه باعطاء فكره فيقوم باعدادها مره اخرى.

س4/ ماريك في حكم المتلقي في ان مايكتبه الشاعر او الاديب من رحم واقعه وليس للخيال مجال في ولادته؟

ج4/ انا لست بشاعر لكنني احب الشعر واهواه وربما انتقده ولكنني لم اكتبه ،، اما بالنسبة للمتلقي فأنه غالبا قد يظن بان مايكتبه الشاعر من حدث او ظرف مر به فربماالشاعر لم يمر باي حادثه او ظرف وانما من نسج خياله جاءت بناء تلك القصيدة

س5/ الاعلام مهنة صعبة من حيث البحث وجودة تقديم المادة الاعلامية اذكر لنا الصعوبة في هذا المجال؟

ج5/بافعل مهنة الاعلام جدا صعبة من حيث البحث او تقديم المادة الاذاعية ووجد عجز في افكاره عليه ان يتوقف عن الاجهاد الفكري ريثما يأتي بفكرة جديدة


س6/ ايهما الاكثر اشتهارا الاذاعة ام التلفاز خصوصا في عصر دخول القنوات الفضائية؟

ج6/ طبعا التلفاز لانه مريء بوجه اما الاذاعة فلا يعرف الا بصوته فانا اميل للصوت ولا افضل معرفة الوجه لان الشهره بضريبتها مقيد في حركاتك في كلامك فلو صادف نزوله لاي مكان اجتماعي تلاحظ التفاف الناس من حوله لانه معروف الوجه اما اذا كنت غير ذلك تستطيع ان تقضي احتياجاتك دون معرفة احد بوجودك الا في حال معرفة صوتك ان تكلمت فقد يحدث معك مثل ماحدث مع مذيع التلفاز او ان تبرز هويتك لمعرفتك كفلان .

س7/ قيل ان نجاح الاعلام المسموع والمري من صوت المذيع فما رأيك بما يقال؟

ج7/ هي ثلاثة اشياء يعتمد عليها المذيع (الصوت- اللغة العربية- الالقاء) فالصوت موهبة من الله عزوجل لايستطيع التحكم به لكنه يستطيع ان يتحكم بالقائه وان يدرب نفسه على اللغة العربية ويجيدها المذيع غير مذيعين هذا الوقت للاسف.

س8/ ماهي وجهة نظرك او تعليقك حول تخبط احدى المنسوبين للاعلام في تقديم مادتهم الاعلامية؟

ج8/ للاسف الشديد هذا يحز فالنفس كثيرا وايضا ضعف اللغة العربية الملاحظ بضعف اللغة العربية موجز مدته ثلاث دقائق احصي علية الكثير من الاخطاء واللحن فاللغة العربية ويقال عنه مذيع هذه بحد ذاتها مشكلة ، لان هناك تهاون باللغة الفصحى ولكن ولله الحمد من ضمن رؤية سيدي ولى العهد العودة للغة العربية باعادة مادة الاملاء والخط في المدارس العامة فهذه الاعادة جدا مفيدة لابعد حد لان لغتنا يجب الحفاظ عليها كي لاتضيع .


س9/ اعطيت الاعلام حقة فماذا اعطاك الاعلام بدوره؟

ج9/ نعم قد منحت الاعلام كل وقتي وعمري منذ نعومة اظفاري ولذي استغرق اكثر من اربعين عاما من الامتداد فكرا وجهدا .. اما عن دور الاعلام فهو اعطاني محبة الناس ومعرفتهم اما ماديا فليس هناك مقابل اذاعي


س10/ هناك من يتذوق الشعر ولا يكتبه بما انك من متذوقي الشعر فكيف تراه من خلال تقديمك له؟

ج10/ انا واحد ممن يتذوقون الشعر ولايكتبونه لكني احب الشعر واميل الى قراءة الدواوين الشعريه ولقصائد الشعراء وقد قدمتها في كثير من البرامج سواءا في المجلة الشعبية او الخيمة الشعبية او ونة خفوق لكن فالحقية لم اكتبه وانما اميز الغث من السمين وانتقد ما دون ذلك فروح الناقد سيطرت عليه في وقتي الحالي.

س11/ هل ترى هناك تنافس بين الشيلات وفن الغناء الى اي منهما ميولك الاكثر ؟

ج11/ لايوجد فرق كبير لانها تعتمد على جمال صوت المنشد او المغني(الفنان) اللهم فرق بسيط في خول الموسيقى على الغناء وعدم دخولها على الشيلات بالرغم ان اصحاب الشيلات يفعلون بالايقاعات كما يفعلون بالغناء.

س12/ الساحة الشعبية لها ضوابط وقيم فكيف تراها كمذيع ومتذوق؟

ج12/ نعم الساحة الشعبية لها ضوابط وكثير من الضوابط فيجب على الشاعر ان يلتزم بهذه الضوابط القصيدة التي تثير العصبية مرفوضه والقصيدة ذات الوصف الفاضح مرفوضه والقصيدة التي يوجد بها مدح اشخاص لايستحقون ايضا مرفوضه كذلك الذم والشتم في بعض المفردات المستخدمه من قبل الشعراء فهذه كلها في ضوابط الرفض ... فالشاعر الحق هو الذي يلتزم
بهذه الضوابط ويتمسك بها كأدب شعري متميز .


س13/ هل وصلت شاعرية المرأة لمستوى شاعرية الرجل بما انك المعد والمقدم لنجاح برنامجك الاذاعي؟

ج13/ من قديم شعر المراة متفوق على شعر الرجل فهن مشهورات من صدر الاسلام وماقبله فالجاهلية فالمراة شاعرة ولكن مرت بها ظروف فصارت المراة لا تظهر شعرها لاستعياب نظرة الناس لها ككتابتها للشعر او اظهار صوتها لكن الان ولله الحمد بوجود السوشيل مديا انتشرت الشاعرات وبدأ ظهورهن وعطاءهن.


س14/ ماهي المادة التي يقف الاعلام عن تقديمها للمستمع؟

ج14/ كل مايضر بالشعب وكل مايضر بالاسرة ويفككها ويضعفها يجب عدم تقديمه للمستمع لانه الاعلام مصدر نفع لامصدر ضرر للاسرة والمجتمع وكذلك التفاف الشعب حول حكومته بان يكون عونا.

س15/ لو طلبت منك كتابة ثلاث جمل فلمن تكتبتها؟

ج15/ الجملة الاولى اقدمها لوالدي رحمه الله فلم يقف يوما حجرة عثرة في طريقي يراقبني من بعيد تاركا لي حريتي وانا في الكفاءة المتوسطة في سن السادسة عشر اذهب الى اذاعة الرياض ليلا كي انفذ فترة هناك بينما غيره من الاباء يمنع ذلك خوفا لكن والدي رحمه الله متسامحا في هذا الجانب .

الجملة الثانية هي دعوة صادقة لمولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وسمو ولي عهده الامين ان يديم عليهما الصحة وطولة العمر وان يحفظ بلدنا من كل سوءا ومكروه


س16/ الخيمة الشعبية مع وجود مسميات اخرى ينصب اهتمامها للشعر الاصيل هل تراها لازالت كما بدأت لاول مره او انخفض عدد مستمعيها؟

ج16/ بالنسبة لبرنامج الخيمة الشعبية تركته منذو شهر شعبان الفايت وكذلك زميلي الذي رافقني طيلة الستتة عام الراوي محمد الشرهان بسبب ظروف مع ادارة الاذاعة للاسف

17/ من هي الشخصية التي لازالت في الذاكره لعمق ثقافتها وبلاغتها شعرا من خلال حوارك لها كاذاعي؟

ج17/ بالنسبة لهذا المجال التراثي والشعر الشعبي منديل الفهيد رحمه الله كلن يقدم برنامج البادية قديما وكان له بصمته وحضوره الشاعري الكبير ومؤلفاته وايضا عبدالله بالخميس رحمه الله كان اديبا ومفكرا وشاعرا وقد قدم برنامج في ذلك الوقت اسمه (من القائل) وحلقاته لازالت مسجلة وموجوده استضفته في برنامج الخيمة الشعبية مرتين فهما لازالا بالذاكره.


س18/ في نهاية مطاف الحوار نترك لك كلمة الختام؟

ج18/ في الختام اشكرك اختي غزيل سعد واشكر الصحيفة العملاقة التي يتمنى الكثير ان يستضاف فيها فالشكر لكم جميعا حفظكم الله ورعاكم.

 0  0  
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 10:21 صباحًا الثلاثاء 22 شوال 1440 / 25 يونيو 2019.