• ×

12:37 صباحًا , الخميس 18 رمضان 1440 / 23 مايو 2019

رمضان في ذاكرة إنسان بين الماضي والحاضر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إعداد : مرفت محمود 
ننتظر رمضان عام تلو العام على أحر من الجمر وعندما يقبل علينا نستقبله بفرح وسرور منقطع النظير ، فرمضان شهر يحمل العديد من القصص والحكايا والمواقف والذكريات والتي تحمل في طياتها العديد من المشاعر والأحاسيس الطيبة والتي تعبر عن روحانية ذلك الشهر وتفرده بعادات وتقاليد وطقوس ترسم صورته داخلنا طوال العام .
ضيفنا اليوم سيحدثنا عن رمضان وذكرياته مع هذا الشهر الفضيل بعد أن يعرفنا بنفسه.

image

في البداية أعرفكم بنفسي محمد موسى احمد عليان
اردني الجنسية ، مقيم في جدة والمدينة المنورة

حصلت على العديد من الشهادات وهي شهادة في برمجة الحاسب الآلي بجامعة البلقاء الأهلية
شهادة في إدارة الأزمات والمخاطر
شهادة في إدارة المشاريع PMP
أعمل في شركة في جدة في القسم الفني .
سأخبركم عن رمضان في الأردن وذكرياته الجميلة .
في الأردن، تتجسد مظاهر الإحتفال بالضيف الكريم فتجد رمضان في الشوارع والمحلات والمراكز التجارية، وفي البيوت وحتى بالمساجد وغيرها.
وتعد الزينة الخاصة برمضان من بين المظاهر الإحتفالية التي تميز هذا الشهر المبارك في الأردن، حيث تقبل الأسر، تعبيرا منها عن فرحتها وسعادتها بمقدم شهر الصيام، على اقتناء "الفوانيس" للأطفال، والقناديل المختلفة الألوان والأشكال.
ويظل وسط العاصمة عمان أو "وسط البلد" كما يسميه الأردنيون، الأكثر تمسكاً حتى الآن بعادات وتقاليد رمضان وأجوائه، كما يتجلى ذلك في عدة أسواق تقليدية مميزة ومشهورة، مثل سوق البخارية (نسبة إلى التجار الذين قدموا من بخارى)، وسوق اليمنية (نسبة إلى تجار اليمن)، ثم سوق العطارين، وكلها أسواق تدب فيها الحياة وبخاصةً
أثناء الليل بعد الإفطار لتواجدها بالقرب من أكبر مساجد عمان (المسجد الحسيني)، إضافة إلى سوق "البالة" للملابس المستعملة الذي يشهد بدوره حركة دؤوبة وإقبالا كبيرا لاسيما خلال العشر الأواخر من رمضان.

أيضاً تزخر المائدة الرمضانية في المملكة الأردنية بالعديد من الوجبات المتنوعة بأسمائها وأشكالها، حيث تشتمل إضافة إلى التمر والماء اللذين يسبقان صلاة المغرب، على "الشوربة" التي تتكون عادة من الخضر الطازجة و"الشعرية أو الشعيرية"، وكذا أنواع من "السلطة"، وطبق رئيسي غالبا ما يحتوي على الأرز مع اللحم أو الدجاج، إضافة إلى بعض "المقبلات" مثل "فتة الحمص" باللحم المفروم و"المخللات"، ثم (المسخن) وهو خبز بلدي مع البصل المقلي وزيت الزيتون ولحم الدجاج المحمر مع السماق.
ومن أبرز وأشهر الأطباق التي تؤثث المائدة الرمضانية في هذا الأردن ، نجد "المنسف" الذي يعتبر سيد المائدة، وهو عبارة عن وجبة شعبية يتم إعدادها بالأرز واللحم "البلدي" واللبن المجفف ورقاق الخبز، إلى جانب "القطايف" الحلوى الرئيسية التي تتواجد بدورها وبشكل يومي على المائدة الرمضانية، وبعض المشروبات مثل "قمر الدين" و"العرق سوس" و"التمر الهندي".

 0  0  
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 12:37 صباحًا الخميس 18 رمضان 1440 / 23 مايو 2019.